الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

هل تعلم أن كوريوسيتي ممنوع من جمع الماء على المريخ

الأحد ١١ ٢٠١٥

هل تعلم أن كوريوسيتي ممنوع من جمع الماء على المريخ

mars-curiousity-rover
 
 
بعد أن أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا عن وجود الماء السائل على سطح كوكب المريخ يوم الاثنين الماضي، ألا أنها لن تتمكن مع ذلك من الوصول إلى الماء المريخي خاصة من الروفر الأمريكي “كوريوسيتي” Curiosity rover الذي يبعد فقط 30 ميلا تقريبا عن مكان الماء السائل المكتشف بسبب القوانين والأنظمة الدولية.
فقد أشارت معاهدة الفضاء الخارجي Outer Space Treaty الصادرة سنة 1967م بأنه يمنع على أي روبوت أو مجس فضاء أو رواد فضاء الاقتراب من مصادر الماء في الفضاء خوفا من تلويثه من جراثيم وميكروبات أرضية، لذلك فبعد أن قطع المجس كوريوسيتي 140 مليون ميلا تقريبا في رحلته بين الأرض والمريخ، وعلى الرغم من أن وكالة الفضاء ناسا تعقم كافة أجهزتها ومركباتها الفضائية قبل إطلاقها بالأشعة فوق البنفسجية القوية، ومع ذلك فيمكن أن يكون قد حمل ميكروبات وجراثيم من الأرض والتي قد تختلط وتلوث الماء المريخي فتفسد التجارب الخاصة بالبحث عن الحياة المريخية.
ومن الناحية النظرية، يمكن لوكالة الفضاء الأمريكية رفع الأشعة الحرارية في الروفر لتدمر كافة أشكال الحياة في المجس، إلا أنها يمكن أن تدمر الأجهزة الإلكترونية في المجس نفسه أيضا، ولكي تكون أجهزة الروفر معقمة بشكل جيد، يمكن استخدام أشعة أو حرارة تأيين قوية جدا، وجميعها تؤدي إلى إتلاف الإلكترونيات، وفقا لعالم البيولوجيا الفلكية “مالكولم والتر” Malcolm Walter من جامعة نيو ساوث ويلز.
أما المشكلة الأخرى التي تمنع الروفر كوريوسيتي من الوصول إلى الماء على المريخ هي التضاريس نفسها، حيث تحيط بالماء السائل المنحدرات الشديدة الصعبة التي لا يستطيع الروفر عبورها، لذلك من المفترض أن يتم تجهيز عربات مريخيه في المستقبل يمكنها عبور هذه التضاريس دون أن تتأثر المياه والبيئة الموجودة في المنطقة.
ولسوء الحظ، فان الوقت سيكون متأخرا للرحلات الأمريكية المستقبلية إلى المريخ لدراسة الماء السائل، والتي لن تكون قبل سنة 2020 م بحسب خطة وكالة الفضاء الأمريكية ناسا، كما أن وكالة الفضاء الأوروبية سترسل أول مجس قادم إلى المريخ سنة 2018م وهو “إكسو مارس” ExoMars mission لاستكشاف المادة العضوية الحية على الكوكب، ولو أن هذه المجسات موجودة حاليا لأمكنها دراسة الماء المريخي بعد ضمان عدم تلوثها.

image_pdfimage_print