الأربعاء ١٠ أغسطس، ٢٠٢٢

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ناسا تدعو الجميع للبحث عن غيوم المريخ

01-يوليو-2022

ناسا تدعو الجميع للبحث عن غيوم المريخ

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

قام علماء من ناسا بتنظيم مشروع يسمى (الكشف عن الغيوم المريخية) Cloudspotting on Mars يتيح المجال لأي شخص من المشاركة في العثور على غيوم المريخ من خلال منصة Zooniverse ، الهدف من المشروع هو إيجاد إجابة لسؤال أسباب فقدان الكوكب الأحمر معظم غلافه الجوي. يتمتع المريخ بجو رقيق للغاية هذا العصر، والضغط الجوي على سطح الكوكب أقل بمرتين من الضغط على سطح الأرض، وهو خفيف جدا لدرجة أن نقطة الغليان على المريخ قريبة من الصفر درجة مئوية، أي أن الماء سوف يتبخر على الفور من سطح الكوكب، ولكن هذا ليس هو الحال دائما، فقد جمعت المركبات الفضائية الكثير من البيانات التي تشير إلى أنه في الماضي البعيد كان للمريخ جو أكثر كثافة مما يدعم وجود الماء السائل بالقرب من سطحه، وكانت الأنهار تتدفق على سطح الكوكب، وتتكون البحيرات والبحار. لدى العلماء عدة نظريات تشرح فقدان المريخ لغلافه الغازي. وكقاعدة عامة، فإنها تتميز بالشمس، التي يكسر إشعاعها جزيئات بخار الماء H2O في الطبقات العليا من الغلاف الجوي للكوكب إلى أكسجين وهيدروجين، ثم يهرب الأخير إلى الفضاء. ومع ذلك، ومن أجل تأكيد هذه النظرية، يحتاج العلماء إلى فهم بنية الغلاف الجوي للمريخ، والتي يمكن أن تساعدهم في الكشف عن طريقة تشكل الغيوم في الغلاف الغازي، وهناك نوعان من السحب على كوكب المريخ: الأول يتكون من بخار الماء، والثاني من بلورات الجليد الجاف. إن فهم مكان وكيفية تشكل السحب المختلفة سيساعد الباحثين على دراسة كيفية عمل الغلاف الجوي للكوكب الأحمر وكيف يمكن أن يرتفع بخار الماء. هذا هو المكان الذي سيأتي فيه المتطوعون للمساعدة، كجزء من مشروع Cloudspotting على المريخ وسيقومون بدراسة أرشيف البيانات التي تم جمعها بواسطة مطياف MCS المثبت على متن مسبار MRO. وخلال ال 16 عاما الماضية، درس الغلاف الجوي للمريخ في نطاق الأشعة تحت الحمرا، وظهرت السحب في بياناتها مثل الأقواس.  وجرب العلماء خوارزميات الكمبيوتر لتحديدها، لكنهم توصلوا في النهاية إلى استنتاج مفاده أن العين البشرية حتى الآن ستتعامل بشكل أفضل مع هذه المهمة ومع ذلك، يمكن للمتطوعين أيضا المساعدة في تحسين الخوارزميات.

ليست هذه هي المرة الأولى التي تطلب فيها ناسا المساعدة من عشاق الفلك. في الآونة الأخيرة، دعت الجميع للبحث عن الدوامات في غلاف كوكب المشتري.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x