الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تيارات حارة قوسيه حول النجوم النشطة في المجرة

الأثنين ٢٤ ٢٠١٤

تيارات حارة قوسيه حول النجوم النشطة في المجرة

429

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك:
سلمان بن جبر آل ثاني

التقط الفلكيون من خلال تلسكوب الفضاء الأمريكي “سبيتزر” NASA’s Spitzer Space Telescope صورا حديثة تكشف عن وجود تيارات قوية من الغاز الحار قوسيه الشكل ناتجة عن النجوم المضطربة التي تصطدم بالبيئة القاسية المحيطة بها من كل الجوانب محدثة الشكل القوسي لها.
الدراسة أجريت على النجم فائق السرعة المعروف “كابا كاسيوبيا” Kappa Cassiopeia وهو النجم الذي يحمل الرمز التصنيفي في علم الفلك HD 2905 أو التي سمتها العرب “كابا ذات الكرسي” وهو نجم ينتقل إلى مرحلة “النجوم العمالقة الحارة” hot supergiant حيث يتحرك بسرعة تصل إلى 2,5 مليون ميل بالساعة وللمقارنة فان النجوم المجاورة له تتحرك بسرعة تصل إلى 1100 كيلومترا بالثانية، وتنتج عن هذه السرعة العالية وهج احمر مخطط تسمى “الصدمات القوسية” bow shocks .
تنتج الصدمات القوسية من خلال اصطدام الحقول المغناطيسية والريح الجزيئية بالمادة المحيطة بالنجم، التي تكون مخفية عن الأنظار عادة، وتملا الفضاء بين النجوم بالغبار والغازات، ومن خلال نسبة إضاءة هذه الغازات يمكن لعلماء الفلك التكهن بطبيعة المادة المحيطة بالنجم والبيئة المحيطة أيضا، وعلى سبيل المثال فان الشمس كأحد النجوم البطيئة في سرعتها فان الصدمات القوسية تكون شبه معدومة، بينما سرعة نجم كابا ذات الكرسي العالية تجعله يخلق صدمات يمكنها أن تصل كاشفات الأشعة تحت الحمراء في تلسكوب الفضاء سبيتزر.
هذه النتيجة أذهلت علماء الفلك حيث أن المسافة كبيرة جدا بيننا وبين هذا النجم والتي انطلقت من النجم قبل حوالي 4 سنوات ضوئية وهي نفس المسافة بيننا وبين اقرب نجم إلى الأرض وهو “ألفا قنطورس” ومع ذلك تصل الموجات الصدمية بهذه القوة، حيث تظهر بلون احمر لامع، كما تظهر بعض الخطوط الخضراء ناتجة عن وجود جزيئات الكربون، والذي يطلق عليه أيضا “الهيدروكربون” hydrocarbons .
كما اقترح بعض علماء الفلك أيضا أن تكون الخطوط الحمراء الدقيقة متوازنة مع خطوط المجال المغناطيسي الذي يملا المجرة.

image_pdfimage_print