الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ناسا تعلن عن اكتشاف عدد كبير من الكواكب الصالحة للحياة والشبيهة بالأرض

23-فبراير-2017

ناسا تعلن عن اكتشاف عدد كبير من الكواكب الصالحة للحياة والشبيهة بالأرض
image_pdfimage_print

ناسا تعلن عن اكتشاف عدد كبير من الكواكب الصالحة للحياة والشبيهة بالأرض
مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا مساء الأمس عن اكتشاف دفعة كبيرة من الكواكب السيارة غير الشمسية تدور حول أحد النجوم في مجرتنا درب التبانة، وهي كواكب على الأرجح صالحة للحياة وشبيهة كثيرا بكوكب الأرض من حيث درجة الحرارة والماء على سطحها.
تمكنت ناسا من اكتشاف هذه المجموعة النجمية التي تشبه مجموعتنا الشمسية بواسطة تلسكوب الفضاء سبيتزر NASA’s Spitzer Space Telescope حيث رصد سبعة كواكب سيارة بحجم كوكب الأرض تدور حول نجم وحيد، ثلاثة من هذه الكواكب تدور حول النجم في مكان يجعلها مناسبة لنشوء الحياة على سطحها، وهي على الأرجح كواكب صخرية ويوجد الماء السائل على سطحها.
سجل هذا الاكتشاف رقما قياسيا في عدد الكواكب السيارة غير الشمسية المكتشفة دفعة واحدة والصالحة للحياة مثل الأرض، وتدور حول نجم واحد مثل دوران الكواكب حول الشمس، والحقيقة أن الكواكب السبعة جميعها يمكن أن تكون صالحة للحياة لكن هذه الكواكب الثالثة هي التي تحمل الصفات الأهم في نشوء الحياة.
من جانبه قال توماس زوربوشن Thomas Zurbuchen مدير مهمات الفضاء في وكالة ناسا، أن هذا الاكتشاف يعتبر خطوة مهمة في اكتشاف الكواكب الصالحة للحياة وكذلك الحياة خارج المجموعة الشمسية، وأن اكتشاف هذا العدد الكبير من الكواكب الصالحة للحياة والشبيهة بالأرض يعتبر عملا مهما جدا في اكتشاف الحياة في المجرة.
يقع هذا النظام النجمي الجديد على مسافة 40 سنة ضوئية (378 تريليون كيلومتر) في برج الدلو، ولأن هذه الكواكب تقع خارج المجموعة الشمسية يطلق عليها الفلكيون الكواكب غير الشمسية (اكسو بلانيت) exoplanets وأطلق الفلكيون في ناسا على هذا النظام النجمي الجديد TRAPPIST-1 نسبة الى التلسكوب الذي اكتشف من خلاله النظام النجمي في تشيلي في أمريكا الجنوبية ويسمى The Transiting Planets and Planetesimals Small Telescope (TRAPPIST) أي تلسكوب رصد عبور الكواكب غير الشمسية، وكان ذلك في شهر مايو 2016 حيث اكتشف ثلاثة منها أولا بواسطة هذا التلسكوب ثم اكتشفت كواكب أخرى بواسطة المرصد الأوروبي الجنوبي والتلسكوب الكبير جدا ليصبح عددها سبعة وتأكد العدد بواسطة تلسكوب الفضاء سبيتزر.
وبعد رصد دقيق بواسطة تلسكوب سبيتزر تمكن العلماء من تحليل الكواكب غير الشمسية السبعة، فقد تبين أن معظم هذه الكواكب صخرية مع وجود الماء على سطحها، باستثناء الكوكب السابع حيث أنه يتوقع أن يكون جليديا بسبب بعده عن النجم، ولكن من خلال التحليل توصل العلماء إلى أن حجم جميع الكواكب السبعة مشابه لحجم الأرض وهذا شيء مذهل.
اما النجم الذي يحمل الرمز TRAPPIST-1 star فقد صنفه الفلكيون على أنه نجم قزم شديد البرودة ultra-cool dwarf بحيث أن الماء الموجود على الكواكب لا يتبخر حتى على الكواكب الأقرب منه، ويظهر النجم في سماء هذه الكواكب مثل قرص أكبر بقليل من حجم القمر المكتمل أو البدر، وجميع هذه الكواكب السبعة أقرب الى النجم من مسافة كوكب عطارد عن الشمس أقرب الكواكب السيارة من الشمس في مجموعتنا الشمسية أي انها قريبة جدا من النجم الأم.
كما أن هذه الكواكب تتوجه بنصف واحد فقط نحو الشمس أما النصف الاخر فلا يرى الشمس على الأطلاق، أي أن نصف الكوكب يبقى مظلما دائما والنصف الاخر نهار دائم، وهذا يعني حدوث اضطراب في الغلاف الجوي والطقس فيها بشكل مخالف لكوكب الأرض.
وقال مدير مرصد سبيتزر شون كاري Sean Carey أنه يرصد الكواكب السيارة غير الشمسية ولم يعرف اكتشافا مشابها ومثيرا منذ 14 عاما.