الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف مجرة قزم جديدة جارة لمجرتنا درب التبانة

27-ديسمبر-2014

اكتشاف مجرة قزم جديدة جارة لمجرتنا درب التبانة
image_pdfimage_print

141222084309-large

تنضم مجرتنا درب التبانة الى مجموعة من المجرات يصل عددها الى حوالي 50 مجرة تسمى “مجموعة المجرات المحلية” Local Group واشهر هذه المجرة واقربها لمجرتنا هي “مجرة المراة المسلسلة” او الاندروميدا وتبعد عن مجرتنا حوالي 2 مليون سنة ضوئية، بالاضافة لعدد من المجرات الصغيرة والبعيدة عنا، لكن في الاونة الاخيرة تمكن فريق علمي من روسيا وامريكا من اكتشاف مجرة صغيرة ومنعزلة تتبع للمجموعة المحلية تبعد عن مجرتنا حوالي 7 ملايين سنة ضوئية، وتقع في السماء الجنوبية جهة كوكبة “الشجاع” Hydrus وتحمل الرمز KKs3 وتصل كثافتها الى حوالي واحد بالف من كتلة مجرتنا درب التبانة.
نتائج هذا الاكتشاف ستنشر باذن الله في النشرة الشهرية القادمة الخاصة “بالجمعية الفلكية الملكية” Royal Astronomical Society عن طريق رئيس الفريق العلمي البروفيسور” ايجور كاراشينتسيف” Prof Igor Karachentsev من “مرصد الفيزياء الفلكية الخاص” Special Astrophysical Observatory في روسيا الذي قال فيها ان الفريق العلمي اعتمد في اكتشاف المجرة الجارة الجديدة لمجرتنا على نتائج ارصاد تلسكوب الفضاء “هابل” وتصويرها بالكاميرا الخاصة بالتلسكوب في شهر اغسطس 2014 الماضي.
المجرة Kks3 هي مجرة “قزم شبه كروية” dwarf spheroidal او يختصر الى dSph galaxy تفتقر الى بعض الخصائص الموجودة في المجرات مثل الاذرع المجرية كتلك الموجودة في مجرتنا، كما انها تكاد تخلو من المواد الاساسية التي تتشكل منها النجوم الجديدة مثل الغبار والغاز، وقد وجد العلماء ان هذه المجرات التي فقدت وقودها تكون قريبة من المجرات الضخمة مثل مجرة المراة المسلسلة، وربما جاذبية هذه المجرات الكبيرة قد امتصت الوقود من هذه المجرات بجاذبيتها.
يعتقد العلماء ان هذه المجرات المعزولة ربما تكونت بطريقة مختلفة عن المجرات العملاقة الاخرى، حيث تعرضت لانفجارات مبكرة في حياتها وفقدت نتيجة لذلك مصادر غاز الهيدروجين الذي يعتبر الوقود الرئيسي في المجرات، لذلك اصبح الفلكيون يهتمون بمتابعة رصد هذه المجرات للتعرف اكثر على عملية نشوء المجرات والكون.
وقد علق عضو الفريق العلمي البروفيسور “ديمتري ماكاروف” Prof Dimitry Makarov بان اكتشاف مثل هذه المجرة عمل مهم جدا، ونحن بذلك نتعرف اكثر على اعضاء منطقتنا المجرية، وقد نكتشف في المستقبل العديد من هذه المجرات، خاصة وان العلماء سيتابعون ارصادهم في المستقبل بعد اطلاق تلسكوب الفضاء المتطور “جيمس ويب” James Webb Space Telescope و”المنظار الاوروبي العملاق” European Extremely Large Telescope الذي سيدخل الخدمة قريبا ان شاء الله.


milky-way2