الجمعة ٢٣ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف أقدم نجم في الكون

الأحد ٣١ ٢٠١٤

اكتشاف أقدم نجم في الكون

556

 

اكتشف باحثون أقدم النجوم في الكون يقع في الهالة المحيطة بمجرتنا درب التبانة، وفقا للورقة العلمية التي نشرت عن هذه الدراسة في العدد الأخير من مجلة “ساينس” journal Science من خلال دراسة أقدم مادة نجمية بعد تحليلها كيميائيا. ووفقا للتصريح الذي ادلى به رئيس الفريق العلمي الدكتور “واكو اوكي” Wako Aoki من المرصد الوطني الياباني National Observatory of Japan لشبكة بي بي سي BBC فهي اول مادة نجم من نوع غريب يتم اكتشافها في النجوم.

يقول الباحثون ان النجوم الأولى في الكون تتكون من الهيدروجين والهليوم، وعملية “الانشطار النووي” Nuclear fusion التي حدثت في باطن هذه النجوم سمحت لتكون العناصر الاثقل من الهيدروجين والهليوم فيها مثل الكربون والاوكسجين والمغنيسيوم والحديد، ويعتقد العلماء ان معدل اعمار النجوم الأولى في الكون قصير لا يتجاوز مليون عاما فقط، وفي نهاية اعمار هذه النجوم تنفجر على شكل “سوبرنوفا” supernova حيث تنتشر العناصر الثقيلة فيها في كافة نواحي الفضاء.
كما يعتقد العلماء ان نجوم الجيل الأول في الكون كانت أضخم حجما من النجوم التي تكونت لاحقا، على الرغم من عدم وجود دليل عملي على ذلك، وأضخم نجم اولي تم رصده حتى الان تصل كتلته الى حوالي 140 مرة أكبر من كتلة الشمس، اما النجم الذي تم اكتشافه حديثا فهو يثبت صحة هذه التنبؤات بشكل ملموس ومرصود.
استخدم الباحثون في هذه الدراسة مرصد “سوبارو” Subaru Telescope الموجود في جزر الهاواي، حيث جمعوا البيانات عن عينة كبيرة من النجوم وصل عددها الى 150 نجما وهي نجوم منخفضة الكتلة وقديمة التكوين والتي يصل بعدها عن الأرض حوالي 1000 سنة ضوئية ويطلق على هذه النجوم الرمز SDS J0018-0939.
تشير الملاحظات عن قلة وجود العناصر الثقيلة في النجم بانه قديم جدا والذي يصل عمره الى حوالي 13 بليون عام أي قريب جدا من عمر الكون الذي يصل الى 13.8 بليون عام عندما حصل “الانفجار العظيم”Big Bang، والنجم المفرد الوحيد الذي لم يكن واضحا من ضمن ال 150 نجما حيث كان من الصعب تمييزه والمعلومات عنه لم تكن واضحة، لذلك استخدم الفلكيون جهاز تحليل طيفي فائق الدقة، بحيث يعمل على تحليل الطيف بحسب الموجة ومعرفة التركيب الكيميائي للنجم من خلال كل طيف على حدة.
يأمل الباحثون ان يتم استخدام معدات وأجهزة اكثر دقة في المستقبل لاكتشاف نجوم اقدم في الكون، حيث ان المراصد الفلكية الاضخم يمكنها ان ترصد نجوما اخفت واقدم.

image_pdfimage_print