الثلاثاء ٠٣ أغسطس، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اضخم الكواكب غير الشمسية تم اكتشافها سنة 2014

03-يناير-2015

اضخم الكواكب غير الشمسية تم اكتشافها سنة 2014
image_pdfimage_print

kepler-186f-perspective-edit

كانت السنة الماضية 2014 مهمة ومميزة في مجال الكواكب غير الشمسية Exoplanets فقد تمت مضاعفة عدد الكواكب السيارة المكتشفة فيها الى حوالي 2000 كوكب غير شمسي، منها حوالي 715 كوكبا يعتقد انها كواكب شبيهة بالارض ويمكن ان تعيش عليها الحياة والحضارات كما هو الحال عندنا على كوكب الارض.
في شهر ابريل من سنة 2014 اعلن العلماء عن اكتشاف اول كوكب شبيه بالارض وان الماء السائل يتوفر على سطحه مثل البحار والمحيطات على الارض، واطلق على هذا الكوكب غير الشمسي الرمز Kepler-186f والذي تم اكتشافه بواسطة تلسكوب الفضاء “كبلر” Kepler space telescope ويبعد عن الارض 490 سنة ضوئية وحجمه يزيد عن حجم الارض بنسبة 10% فقط اي قريب من حجم كوكبنا، ويدور هذا الكوكب غير الشمسي حول نجم “قزم احمر” red dwarf وهو نجم اصغر من الشمس واقل خفوتا منها، ومع ذلك فان علماء الفلك يعتبرونه ابن عم كوكب الارض كونه يصلح للحياة.
الحقيقة انه ليس هذا الكوكب غير الشمسي الوحيد الشبيه بالارض الذي تم اكتشافه والذي يتوقع وجود الحياة على سطحه، حيث اكتشف العلماء ايضا الكوكب غير الشمسي Gliese 832c ويبعد عن الارض 16 سنة ضوئية اي على مسافة رمي الحجر وفقا لمعايير المسافات الكونية، ولاحظ الفلكيون انه يدور ايضا حول نجم قزم احمر، ومن خلال دراسته بواسطة ثلاثة مراصد فلكية متطورة تم التعرف على حجمه الذي يزيد عن حجم كوكب الارض بحوالي 5 مرات، وعلى الرغم من حرارة سطحه المرتفعة الا ان علماء الفلك يتوقعون وجود الحياة على سطحه.
يعتقد الفلكيون في تحاليلهم الاخيرة للكواكب غير الشمسية ان 90% منها اصغر حجما من كوكب نبتون، واربعة منها صالحة لنشوء الحياة عليها حجمها اصغر من حجم كوكب الارض بمرتين ونصف تقريبا.
اما الكوكب الاخر غير الشمسي الذي تم اكتشافه سنة 2014 يعتقد وجود حياة على سطحه مثل الارض فهو الكوكب Kepler-10c وهو اضخم من الارض بحوالي 17 مرة وهو كوكب اعتقد الفلكيون في البداية انه كوكب غازي مثل المشتري وزحل لكن الدراسات اللاحقة كشفت انه كوكب صخري مثل الارض، ويبعد عن الارض حوالي 560 سنة ضوئية، وخلصت عن هذه الدراسات انه كما ان هنالك كواكب صخرية اكبر بكثير من التوقعات، فهنالك ايضا كواكب غازية اصغر من التوقعات ايضا.
وبعد دراسة اكثر من 600 كوكب مكتشفة بواسطة تلسكوب الفضاء “كبلر” فقد اتفق العلماء على ان الكواكب التي يزيد حجمها عن حجم الارض بنسبة 1.7مرة تكون على الاغلب كواكب صخرية، والتي يزيد حجمها عن الارض بحوالي 3.9 مرة فهي على الاغلب كواكب غازية.
كان الفلكيون في العام 2014 اكتشفوا اول “قمر غير شمسي” exomoon بواسطة تقنية “عدسة الجاذبية” gravitational microlensing حيث ان الفضاء الذي يتحدب حول الكتل الضخمة الجاذبية مثل النجوم بناء على نظرية النسبية التي وضعها اينشتاين، والتي تؤدي الى انحناء الضوء وانكساره مثل عمل العدسة المكبرة، فيظهر الجرم السماوي اكبر حجما وكاننا نراه من خلال عدسة كونية ضخمة طبيعية، او على شكل تشوه في صورة الكوكب الذي يدور حوله القمر.
الحقيقة ان اكتشاف القمر غير الشمسي لا زال غير مؤكد حتى الان، ولا يعرف الفلكيون تركيبه اذا ما كان صخريا اغو غازيا، ولكن على كل الاحوال فان الكوكب غير الشمسي الذي يدور حوله القمر اضخم حجما من الارض بحوالي 18 مرة.
وفي عام 2014 ايضا اكتشف الفلكيون فيما يعتقد بانه اقدم كوكب غير شمسي صالح للحياة حتى الان، وهو Kapteyn b ويدور حول نجم قزم احمر يبعد عن الارض حوالي 13 سنة ضوئية، ويقدر عمره بحوالي 11.5 بليون عام، وهو اكبر الكواكب غير الشمسية الصالحة للحياة التي يتم اكتشافها حتى الان، وللمقارنة فان عمر الارض 4.6 بليون سنة وعمر الكون 13.8 بليون سنة، لذلك لو افترضنا وجود حياة على هذا الكوكب لكانت استغرقت وقتا طويلا للتطور.
كما اشارت دراسة اجريت سنة 2014 ان كل نجم قزم احمر في مجرتنا درب التبانة يدور حوله كوكب غير شمسي واحد على الاقل، والتي تشكل ما نسبته 25% من نسبة وجود النجوم الصغيرة التي يمكن ان تدور حولها مثل هذه الكواكب، وتشكل النجوم القزمة الحمراء ما نسبته 70% من نجوم المجرة لكل 100 بليون نجم.
وفي عام 2014 ايضا اكتشف الفلكيون كوكبا صخريا يدور في الغبار المحيط بنجمين ثنائيين، وهو النظام الثنائي الذي يحمل الرمز OGLE-2013-BLG-0341LBb وتبعد عن الارض حوالي 3 الاف سنة ضوئية، ومن المحتمل انه نجم بارد كما انه ليس الكوكب غير الشمسي الوحيد الذي يدور حول نجمين او نجم ثنائي، لكن هذا الاكتشاف مهم لانه يعني ان الكواكب الصخرية يمكن ان تكون بعيدة عن النجم الذي تدور حوله او اذا كان نجما ثنائيا، والتي يمكن ان تشكل نصف نجوم مجرتنا درب التبانة.