دليل رصد السماء في قطر خلال شهر فبراير 2020


مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

شهر فبراير من شهور الشتاء الباردة، وخاصة في ساعات الليل، لكن الكوكبات السماوية والكواكب السيارة والأجرام السماوية الأخرى الجميلة تجعلنا على شوق لرصد السماء والتمتع بأجرامها الجميلة والمثيرة، والقصص الجميلة الرائعة التي حاكها القدماء حول الكوكبات السماوية التي تظهر في سماء شهر فبراير. 

أولا: الكواكب السيارة   

بعد غروب الشمس بقليل وفي الجهة الغربية من السماء يظهر كوكب الزهرة Venus مثل النجمة بلمعانه الأبيض

اللؤلؤي الجميل، وهي التي سماها أجدادنا العرب بنجمة المساء، قبل أن يكتشف الفلكي الإيطالي غاليليو سنة 1609م انه كوكب يدور حول الشمس مثل الأرض. وقبل شروق الشمس بقليل يطلع في

الأفق الشرقي نجم مصفر اللون مع لمعان واضح هو كوكب المشتري العملاق Jupiter ويشاهد من خلال التلسكوب على شكل قرص مخطط تحيط به أربعة نقاط ذات لمعان جميل هي الأقمار الأضخم حول المشتري. 

ثانيا: كوكبات السماء 

تظهر في فصل الشتاء ومنها شهر فبراير العديد من الكوكبات الشهيرة، وأجملها كوكبة الجبار Orion وهو الصياد بحسب الميثولوجيا اليونانية القديمة، وفي هذه الكوكبة نجوما تولد ونجوما طاعنة في السن وسدم جميلة، وأشهر نجوم هذه الكوكبة بيت الجوزاء Betelgeuse ويسمى أيضا منكب الجوزاء وهو نجم أحمر عملاق وأضخم من الشمس بحوالي 650 مرة، وهو ألمع من الشمس بعشرة الاف مرة، لكن بسبب بعده عن الشمس يظهر بهذا اللمعان، ونجم بيت الجوزاء كبير في السن وهو في المراحل الأخيرة من حياته. وفي كوكبة الجبار نجم أزرق متوسط اللمعان هو رجل الجبار أو الرجل Rigel وهو نجم شاب وعملاق لكنه قصير العمر نسبة إلى أعمار النجوم، كما أنه نجم ثلاثي triple-star system حيث يدور حوله نجمين مثل دوران الأرض حول الشمس، وإلى الأعلى من هذا النجم نشاهد أيضا ثلاثة نجوم مصطفة متساوية اللمعان بشكل مميز هي نطاق الجبار Orion’s Belt وتحمل هذه النجوم أسماء عربية الأصل هي النطاق Alnitak والنظام Alnilam والمنطقة Mintaka. وفي الأسفل من نطاق الجبار نشاهد سحابة غازية خفيفة بالعين المجردة بشرط صفاء السماء ويطلق عليها سديم الجبار Great Orion Nebulae وسديم الجبار عبارة عن غازات حارة تتجمع من اجل نشوء نجوم جديدة في المستقبل ومنها أربعة نشأة في داخلها وستبحر إلى خارجها إن شاء الله أي بعد عدد من السنين لا يعلمها إلى الخالق سبحانه! والى الجنوب الشرقي من الجبار يوجد كلبه الذي سماه القدماء الكلب الأكبر Canis Major وأكثر ما يميز هذه الكوكبة النجم الشهير الشعرى اليمانية Sirius وهو ألمع نجم يشاهد في السماء على الإطلاق، والشعرى اليمانية نجم ثنائي Double Star حيث يدور حوله نجم صغير باهت لا يشاهد سوى من خلال التلسكوبات الفلكية الضخمة. ولو تفحصنا منطقة الشعرى اليمانية بالمنظار سنشاهد عنقودا نجميا شهيرا هو M41 ويتكون من حوالي مئة نجم منها العديد من النجوم العملاقة الحمراء ونشات في نفس الفترة أي أنها متساوية في العمر تقريبا.





دليل رصد السماء في قطر خلال شهر فبراير 2019


مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

شهر فبراير من شهور الشتاء الباردة، وخاصة في ساعات الليل، لكن الكوكبات السماوية والكواكب السيارة والأجرام السماوية الأخرى الجميلة تجعلنا على شوق لرصد السماء والتمتع بأجرامها الجميلة والمثيرة، والقصص الجميلة الرائعة التي حاكها القدماء حول الكوكبات السماوية التي تظهر في سماء شهر فبراير.

أولا: الكواكب السيارة

جميع الكواكب السيارة المهمة للرصد تظهر في شهر فبراير في ساعات ما بعد منتصف الليل وقبل شروق الشمس بقليل. بعد منتصف الليل بساعتين تقريبا يظهر نجم اصفر لامع فوق الأفق الجنوبي الشرقي، ولا بد أن كل من ينظر إلى السماء في تلك المنطقة سيشاهد النجم اللامع بوضوح تام، هذا الجرم ليس نجما بل هو كوكب المشتري Jupiter وهو أضخم الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية، وعند النظر اليه من خلال التلسكوب مهما كان حجمه سنشاهد قرص المشتري وأقماره التي تدور حوله بشكل جميل جدا. وبعد فترة قصيرة من شروق المشتري تشرق الزهرة Venus بلمعانها الأبيض اللؤلؤي الجميل، وهي التي سماها اجدادنا العرب بنجمة الصباح، قبل ان يكتشف الفلكي الإيطالي غاليليو سنة 1609م انه كوكب يدور حول الشمس مثل الأرض. ويشرق كوكب زحل Saturn بلونه البرتقالي الفاتح الواضح بعدها ساعة ت

قريبا، ولا ننسى رصد حلقاته الجميلة بوضوح من خلال التلسكوب.

اما كوكب المريخ Mars فيمكن رصده هذا الشهر في الجهة الجنوبية الغربية بعد غروب الشمس بوضوح, حيث يميزه لونه الأحمر في السماء.

ثانيا: كوكبات السماء

تظهر في فصل الشتاء ومنها شهر فبراير العديد من الكوكبات الشهيرة، وأجملها كوكبة الجبار Orion وهو الصياد بحسب الميثولوجيا اليونانية القديمة، وفي هذه الكوكبة نجوما تولد ونجوما طاعنة في السن وسدم جميلة، وأشهر نجوم هذه الكوكبة بيت الجوزاء  Betelgeuse وهو نجم أحمر عملاق وأضخم من الشمس بحوالي 650 مرة، وهو ألمع من الشمس بعشرة الاف مرة، لكن بسبب بعده عن الشمس يظهر بهذا اللمعان، ونجم بيت الجوزاء كبير في السن وهو في المراحل الأخيرة من حياته. وفي كوكبة الجبار نجم أزرق متوسط اللمعان هو رجل الجبار أو الرجل Rigel وهو نجم شاب وعملاق لكنه قصير العمر نسبة إلى أعمار النجوم، كما أنه نجم ثلاثي triple-star system حيث يدور حوله نجمين مثل دوران الأرض حول الشمس، وإلى الأعلى من هذا النجم نشاهد أيضا ثلاثة نجوم مصطفة متساوية اللمعان بشكل مميز هي نطاق الجبار Orion’s Belt وتحمل هذه النجوم أسماء عربية الأصل هي النطاق Alnitak والنظام Alnilam والمنطقة Mintaka. وفي الأسفل من نطاق الجبار نشاهد سحابة غازية خفيفة بالعين المجردة بشرط صفاء السماء ويطلق عليها سديم الجبار Great Orion Nebulae وسديم الجبار عبارة عن غازات حارة تتجمع من اجل نشوء نجوم جديدة في المستقبل ومنها أربعة نشأة في داخلها وستبحر إلى خارجها إن شاء الله أي بعد عدد من السنين لا يعلمها إلى الخالق سبحانه! والى الشرق من الجبار يوجد كلبه الذي سماه القدماء الكلب الأكبر Canis Major وأكثر ما يميز هذه الكوكبة النجم الشهير الشعرى اليمانية  Siriusوهو ألمع نجم يشاهد في السماء على الإطلاق، والشعرى اليمانية نجم ثنائي Double Star حيث يدور حوله نجم صغير باهت لا يشاهد سوى من خلال التلسكوبات الفلكية الضخمة. ولو تفحصنا منطقة الشعرى اليمانية بالمنظار سنشاهد عنقودا نجميا شهيرا هو M41 ويتكون من حوالي مئة نجم منها العديد من النجوم العملاقة الحمراء ونشات في نفس الفترة أي أنها متساوية في العمر تقريبا.





دليل رصد السماء في قطر خلال شهر سبتمبر 2018


stellarium-152

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

نحن الأن في شهر سبتمبر حيث يبدأ فصل الخريف فلكيا في قطر في الثلث الأخير من الشهر، وبما أننا على أعتاب فصل الخريف، لذلك تبدأ درجات الحرارة اللاهبة خلال الصيف بالتراجع بشكل تدريجي مقبلين على ليالي معتدلة الحرارة نسبيا ولطيفة خاصة مع طالع سهيل الذي وافق نهاية شهر أغسطس الماضي الذي يتوافق طلوعه مع بداية انكسار حر الصيف، ما يجعل الشهر ذو طعم خاص وحلاوة، خاصة إذا أعطينا السماء حقها من وقتنا وتمتعنا برصد أجرامها اللامعة والكوكبات السماوية التي حاك حولها أجدادنا القصص الرائعة والمسلية.

 أولا: الكواكب السيارة:

يشاهد بعد غروب الشمس نجم لامع وقريب من الأفق الغربي وكل من ينظر نحو السماء الغربية سيجذبه هذا اللمعان الواضح، القدماء ومنهم أجدادنا العرب سموها “نجمة المساء” والعصر الحالي يعرف أن هذا النجم هو كوكب الزهرة Venus وهو ثاني كوكب سيار بعد كوكب عطارد والأرض بعدها مباشرة من حيث البعد عن الشمس. ومن يرصد الزهرة بواسطة التلسكوب الفلكي سيشاهدها على شكل نصف بدر stellarium-151تقريبا ولن يشاهد سطحها بسبب الغيوم الكثيفة في غلافه. ويظهر إلى الشرق من كوكب الزهرة وأعلى منه نجم لامع حاليا هو كوكب المشتري Jupiter، ونجم آخر معتدل اللمعان في الجهة الجنوبية وتحديدا في برج القوس وهو كوكب زحل Saturn وهو أجمل كوكب سيار يشاهد من خلال التلسكوب بفضل الحلقات الساحرة المحيطة به. والى الشرق من زحل وفي برج القوس أيضا وفوق الأفق الجنوبي نشاهد أيضا نجم أحمر لامع هو كوكب المريخ Mars ويظهر حاليا على شكل قرص صغير الحجم من خلال التلسكوب.

stellarium-150ثانيا: كوكبات السماء:

تظهر في سماء سبتمبر كوكبات سماوية جميلة، أشهرها كوكبتان تشيران إلى الماء هما كوكبة “الدلو” Aquarius وكوكبة “الجدي”Capricornus، وكوكبة الدلو من الكوكبات السماوية المعروفة منذ قديم الزمان، وصورة هذه الكوكبة تشبه حرف الواي بالإنجليزيةYوعند النظر إلى هذه الكوكبة من خلال المنظار سنشاهد عنقودا نجميا يحمل الرمز M2 مكون من حوالي 150 ألف نجم ويبعد عن الأرض 37,500 سنة ضوئية. وبالقرب من الدلو توجد كوكبة كبيرة المساحة في السماء تسمى “الجدي” التي ترمز إلى الماء أيضا وسماها القدماء أيضا “عنزة الماء” Water Goat وجميع نجوم هذه الكوكبة غير لامعه ومتوسطة اللمعان وأشهر نجوم هذه الكوكبة “الجدي” Algedi الذي يشاهد من خلال التلسكوب على شكل نجم ممطوط elongated star وهذا الشكل الشاذ للنجم ما هو سوى خداع بصري حيث أنه نجم ثنائي قريبين جدا من بعضهما فيبدوان على شكل نجم واحد ممطوط.





دليل رصد السماء في قطر خلال شهر يوليو 2018


stellarium-137

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

نحن الآن في أحد شهور الصيف، وهو فصل خالي من السحب والامطار التي تحجب السماء، لذلك ندعوكم للتمتع برصد السماء من نجوم براقة لامعة تحكي قصصا وأساطير جميلة تناقلتها الأجيال عبر مر العصور، وكواكب سيارة جميلة، واحداث فلكية مثيرة من خسوف للقمر واقتراب كوكب المريخ وشهب وغيرها، وهي ما لا تقدمه جميع الفضائيات، فهيا انضم معنا في رحلة جميلة وممتعه نقضيها معا في رحاب الكون.

أولا: الكواكب السيارة:stellarium-134

إذا ما رصدنا السماء الغربية في ساعات المساء وبعد غروب الشمس بدقائق قليلة، نشاهد جرما سماويا ساطعا ناصع البياض، هذا الجرم السماوي هو كوكب الزهرة Venus وهو ثاني اقرب الكواكب السيارة إلى الشمس بعد كوكب عطارد، وتليها الأرض مباشرة، ولكوكب الزهرة أهمية كبيرة عند الشعوب منذ فجر التاريخ، فلأن كوكب الزهرة اقرب إلى الشمس من الأرض، فهو لا يشاهد سوى صباحا قبل شروق الشمس بعدة ساعات، أو مساء بعد غروب الشمس أيضا بعدة ساعات، وقد ظن القدماء أن كوكب الزهرة نجمين منفصلين، فسموها “نجمة المساء” إذا كان يظهر بعد الغروب، و “نجمة الصباح” إذا كان يشاهد قبل الشروق. الجدير بالذكر ان هلال شهر ذي القعدة سيظهر قريبا من كوكب الزهرة بشكل جميل في منتصف الشهر.

وعند النظر فوق الأفق الجنوبي بعد غروب الشمس وحلول الظلام، سنشاهد جرما سماويا لامعا يميل إلى الصفار هو كوكب المشتري Jupiter ويظهر على شكل قرص جميل ومن الممكن رؤية أحزمته والعواصف على سطحه بكل وضوح من خلال التلسكوب الفلكي والمناظير، وتشاهد أقماره الأربعة الشهيرة حوله أيضا على شكل نقاط لامعه. أما الكوكب الجميل الآخر الذي يشاهد في سماء يوليو 2018 هو كوكب زحل Saturn ويشاهد في هذا الشهر فوق الأفق الشرقي بعد غروب الشمس وفي 27 يونيو الماضيstellarium-135 كان كوكب زحل في التقابل أي يشرق عند غروب الشمس. ويظهر على شكل نجم مصفر اللون، ومن خلال التلسكوب الفلكي يمكن مشاهدة حلقاته الجميلة التي تحيط به من كل جانب بألوانها الساحرة التي تعجز يد أعظم الفنانين رسمها بدقة ألوانها وخفتها ونعومتها. وعند ساعات ما قبل العشاء، يشرق نجم أحمر لامع هو كوكب المريخ Mars الذي سيكون في التقابل في 27 يوليو، وسيكون في أقرب نقطة له من الأرض يوم 30 يوليو مما يسمح برصده بشكل مميز خاصة من خلال التلسكوب.

ثانيا: اهم الأحداث الفلكية:

تشهد سماء قطر خلال شهر يوليو 2018 العديد من الاحداث الفلكية المهمة، ففي يوم 13 يوليو يحدث كسوف جزئي للشمس يشاهد في استراليا والمنطقة القطبية الجنوبية معلنا ولادة هلال شهر ذي القعدة 1439هجرية. stellarium-136وفي يوم 27 يوليو يحدث خسوف كلي للقمر يشاهد بكافة مراحله في قطر ان شاء الله. وفي يومي الثامن والعشرين والتاسع والعشرين من يوليو 2018 ظهور زخة شهب “دلتا الدلويات” Delta Aquarid meteor shower والتي يمكن رصدها بعد منتصف الليل وتمتد حتى ساعات الفجر، ويتوقع العلماء رؤية أكثر من 20 شهابا في الساعة الواحدة في المعدل.

ثالثا: كوكبات السماء:

بحلول فصل الصيف فأن هواة الفلك يتذكرون مباشرة كوكبة “العقرب” Scorpion وهي أجمل كوكبة تشاهد في فصل الصيف وتقع فوق الأفق الجنوبي مباشرة، وخلال شهر يوليو يكون العقرب في السماء الجنوبية الشرقية بعد حلول الظلام مباشرة، ومن يشاهد كوكبة العقرب يفاجأ بأنها تشبه العقرب فعلا. وأكثر ما يميز كوكبة العقرب النجم الأحمر اللامع “قلب العقرب” Antares الذي يشبه كوكب المريخ من حيث اللمعان واللون تقريبا، وإلى اليمين مباشرة من نجم قلب العقرب تظهر بقعه ضبابية خافتة هي “العنقود الكروي M4” globular cluster وهو تجمع من مئات آلاف النجوم بفعل الجاذبية ومتكدسة بشكل كبير. وإلى الشرق من كوكبة العقرب أي إلى اليسار سنشاهد كوكبة “القوس” Sagittarius وتقع جهة مركز مجرتنا درب التبانة أي عند النظر إلى القوس يعني أننا ننظر إلى مركز المجرة، لذلك لو نظرنا إلى المنطقة من خلال التلسكوب نشاهد عددا كبيرا من العناقيد والسدم أضافة للثقوب السوداء التي لا يمكننا رؤيتها من خلال تلسكوباتنا الفلكية.


/center>




دليل رصد السماء في قطر خلال شهر يونيو 2018


u0627u0644u0637u0644u0627u0626u0639-0 (1)

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

شهر يونيو في الدوحة هو الشهر الفاصل بين فصلي الربيع والصيف في كل عام، حيث ننتقل من الشهور المعتدلة نسبيا إلى الشهور الحارة حيث يصادف الإنقلاب الصيفي في يوم 21 يونيو وهو دخول فصل الصيف في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، لكنها صافية معظم أيام السنة، والكوكبات السماوية المثيرة التي نشاهدها في فصل الصيف، والكواكب السيارة الجميلة التي ستشاهد في هذا الشهر بإذن الله، سوف تنسينا حر الصيف، ونشتاق لرؤية جمال السماء ليلا.

 أولا: الكواكب السيارة

إذا ما رصدنا السماء الغربية في ساعات المساء وبعد غروب الشمس بدقائق قليلة، نشاهد جرما سماويا ساطعا ناصع البياض، هذا الجرم السماوي هو كوكب stellarium-129الزهرة Venus وهو ثاني اقرب الكواكب السيارة إلى الشمس بعد كوكب عطارد، وتليها الأرض مباشرة، ولكوكب الزهرة أهمية كبيرة عند الشعوب منذ فجر التاريخ، فلأن كوكب الزهرة اقرب إلى الشمس من الأرض، فهو لا يشاهد سوى صباحا قبل شروق الشمس بعدة ساعات، أو مساء بعد غروب الشمس أيضا بعدة ساعات، وقد ظن القدماء أن كوكب الزهرة نجمين منفصلين، فسموها “نجمة المساء” إذا كان يظهر بعد الغروب، و “نجمة الصباح” إذا كان يشاهد قبل الشروق. الجدير بالذكر ان هلال شهر شوال سيظهر قريبا من كوكب الزهرة بشكل جميل في أوائل الشهر.

وعند النظر فوق الأفق الجنوبي الشرقي بعد غروب الشمس وحلول الظلام، سنشاهد جرما سماويا لامعا يميل إلى الصفار هو كوكب المشتري Jupiter ويظهر على شكل قرص جميل ومن الممكن رؤية أحزمته والعواصف على سطحه بكل وضوح من خلال التلسكوب الفلكي والمناظير، وتشاهد أقماره الأربعة الشهيرة حوله أيضا على شكل نقاط لامعه. أما الكوكب الجميل الآخر الذي يشاهد في سماء يونيو 2018 هو كوكب زحل Saturn ويشاهد في هذا الشهر فوق الأفق بعد غروب الشمس بساعة وفي منتصف الشهر يكون كوكب زحل في التقابل يوم 27 يونيو أي يشرق عند غروب الشمس. ويظهر على شكل نجم مصفر اللون، ومن خلال التلسكوب الفلكي يمكن مشاهدة حلقاته الجميلة التي تحيط به من كل جانب بألوانها الساحرة التي تعجز يد أعظم الفنانين رسمها بدقة ألوانها وخفتها ونعومتها. وعند ساعات منتصف الليل، يشرق نجم احمر لامع هو كوكب المريخ Mars الذي سيكون في التقابل في شهر يوليو القادم، وسيكون في أقرب نقطة له من الأرض مما يسمح برصده بشكل مميز.

 ثانيا: كوكبات السماء

stellarium-130عند النظر فوق الرأس في سماء شهر يونيو بعد غروب الشمس واختفاء النور من السماء، نشاهد نجما براقا وبرتقالي اللون يميل إلى الجهة الشرقية، هذا النجم سمته العرب قديما السماك الرامح Arcturus وهو رابع ألمع نجوم السماء، وينتمي إلى كوكبة الراعي (العواء) Bootes وهي كوكبة تشبه الطائرة الورقية بحسب تصور علماء وهواة الفلك في العصر الحالي، وفي هذه الكوكبة أيضا يوجد نجم ابسيلون الراعي والذي سمته العرب قديما الإزار Izar الذي لو نظرنا إليه بالتليسكوب سنشاهد نجما قريبا منه بشكل جميل، وهو نجم ثنائي Double Star أي يدور النجمان حول مركز جاذبي مشترك بينهما. والى اليسار من كوكبة الراعي تقع كوكبة جميلة جدا تسمى في الفلك الحديث تاج الشمال Northern Crown وسماه فلكيو اليونان القدماء الإكليل الشمالي Corona Borealis وبحسب الأساطير اليونانية القديمة، فالإكليل الشمالي هو خاتم زفاف الملك أريادن Ariadneالمكون من النجوم التي ترمز إلى الجواهر الثمينة. وترى هذه الكوكبة من الأماكن المظلمة خارج الدوحة بوضوح ودون الحاجة إلى أي معدات فقط كل ما هو عليك تتبع خارطة السماء المرفقة مع هذا المقال.





العلماء يعيدون دراسة نتائج بعض المجسات الروسية الغريبة عن كوكب الزهرة


sCT6H0u

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

يتميز الغلاف الغازي الخاص بكوكب الزهرة Venus بالحرارة الشديدة وبوجود نسبة عالية من حامض الكبريتيك، وهذه الظروف البيئية الصعبة جدا في كوكب الزهرة حالت دون أرسال العدد الكافي من الرحلات والعربات الفضائية الاستكشافية للكوكب، باستثناء مجس روسي هبط على سطح الزهرة هو فيغا-VeGa-2 وحصل على معلومات مثيرة للجدل وغريبة وصعبة التفسير، وسببها على الأغلب هو الغلاف الغازي الكثيف للزهرة، الذي يتركب من مواد كيماوية اعلى من المستوى الحرج في طبقات الغلاف الغازي. أن انتشار حامض الكبريتيك sulfuric acid ودرجة الحرارة المرتفعة جدا والتي تصل إلى حوالي 464 درجة مئوية في الغلاف الغازي لكوكب الزهرة، وهي حرارة كافية لإذابة معدن الرصاص، تجعل الظروف البيئية للكوكب غير عادية، كما أن هنالك صفة غريبة أيضا في كوكب الزهرة وهي أن نسبة انعكاس أشعة الشمس عن سطح الكوكب اقل عن نسبة انعكاس أشعة الشمس عن سطح الأرض رغم أن الزهرة أقرب إلى الشمس من الأرض.

وكثافة الغلاف الغازي لكوكب الزهرة العالية جدا، إضافة للحرارة الشديدة أيضا فيه، ينتج عنها تحويل خليط من النيتروجين وثاني أوكسيد الكربون إلى سائل يطلق عليه السائل فوق المستوى الحرج supercritical fluid وفي ظل هذه الظروف البيئية القاسية، فان صورا أخرى منthe-terrifying-things-that-would-happen-if-nasa-sent-a-human-to-venus المادة السائلة والغازات تظهر في هذه البيئة، وينتج عنها أيضا مزيج من هذه الخصائص، والتي يمكن أن تتصرف كمادة غازية، أو أن تكون سائل ولكن يتصرف مثل الحالة الصلبة. ونتيجة لهذه التغيرات في حالة المادة على الزهرة، فأن كثافة الغلاف الغازي لكوكب الزهرة أصبحت مرتفعة جدا تصل إلى حوالي 6.5% من كثافة الماء السائل، وهذه النتيجة المذهلة يعتقد أنها السبب في جعل كوكب الزهرة يدور حول نفسه باتجاه معاكس لاتجاه دوران الأرض حول نفسها، فجميع الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية تدور حول نفسها من الشرق إلى الغرب، بينما تدور الزهرة حول نفسها (محورها) من الغرب نحو الشرق وبسرعة بطيئة جدا، وعليه فلو رصدت شروق الشمس على كوكب الزهرة فان الشروق التالي سيكون بعد 243  يوما أرضيا!!

أن هذه النتائج تعني أنه إذا ما أردنا أن نفهم كوكب الزهرة فيجب أن نفهم غلافه الجوي، وفقا لما صرح به الباحثان سيباستيان ليبونويس Sebastien Lebonnois وجيرالد شوبرت Gerald Schubert اللذان أكدا أن المجتمع العلمي الفلكي يهتم بالعودة إلى دراسة كوكب الزهرة وغلافه الغازي وظروف السطح، ولذلك فلا نستغرب التحضير الدولي لإعادة دراسة الكوكب، من حيث التخطيط لأرسال مركبات فضائية ومجسمات أكثر تطورا من الناحية التكنولوجية والهندسية.

كانت الرحلات السابقة إلى الزهرة قد فشلت في تقديم المعلومات حول درجة الحرارة وغيرها في المناطق التي يقل انخفاضها عن مستوى سطح كوكب الزهرة بحوالي 12 كيلومترا، مثل المجس الأمريكي بيونير-hqdefaultفينوس Pioneer Venus mission كما فشلت أيضا المجسات الروسية في نفس الطريقة، باستثناء المجس فيجا-2 الذي تمكن من قياس درجة الحرارة حتى سطح الزهرة، ومع ذلك يشكك العلماء في صحة نتائج قياساتها لأسباب عدة، مثل أسلوب التدرج المضطرب للحرارة مع الارتفاع، وعليه فيفترض أن يكون هنالك مجس آخر يؤكد أو ينفي صحة نتائجه العلمية. وقال الباحث شوبرت بأنهم بحثوا عن تفسيرات لكيفية وجود الجو في هذه الحالة وهو كيف يمكن حدوث الاستقرار في درجة الحرارة في منطقة غير مستقرة في التدرج؟ فكان الجواب الذي توصلوا إليه هو العامل الكيميائي، فإذا كان الغاز في الأسفل أثقل، يمكن أن يبقى فيها على الرغم من كونها منطقة أكثر سخونة. وتستخدم السوائل فوق الحرجة لمجموعة متنوعة من التطبيقات؛ منها حقن ثاني أكسيد الكربون في آبار النفط، حيث أنه يساعد على دفع المزيد من النفط الخام إلى السطح. ويدرس الناس نهجا مماثلا لعزل الكربون أيضا. ووفقا لشوبرت، فإن إحدى دراسات هذه العملية نظرت إلى مزيج من ثاني أكسيد الكربون والنيتروجين، على الرغم من أنها كانت طبقة بسيطة السمك (سماكتها حوالي 18 سم فقط) ويتكون الجزء العلوي منها حوالي 70 في المئة من النيتروجين، ويتكون الجزء السفلي بنسبة 90 في المئة من ثاني أكسيد الكربون.

أن معرفة ما إذا كان هذا ينطبق على كوكب الزهرة فلدينا خيارين وفقا لشوبرت: وهما إما العودة إلى كوكب الزهرة وقياس درجة الحرارة والتركيبة مرة أخرى باستخدام مسبار آخر، أو تجهيز مختبر على الأرض يحاكي الظروف في كوكب الزهرة.