1

علماء الكواكب السيارة يطورون نماذج للتنبؤ بطقس الزهرة

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

تمكن علماء الفلك اليابانيون من تطوير نماذج للتنبؤ بالطقس والحالة الجوية في النصف المظلم من كوكب الزهرة، وذلك باستخدام رصد الغلاف الغازي للكوكب بالأشعة تحت الحمراء، التي تخترق الغلاف الغازي الثقيل، حيث لا يملك العلماء سوى القليل من المعلومات عن حالة الطقس ليلا على كوكب الزهرة، لأن عدم وصول ضوء الشمس لسطح الكوكب يجعل التصوير أمرا صعبا، وأجريت هذه الدراسات بالاعتماد على المجس الياباني أكاتسوكي Akatsuki الذي أطلق سنة 2010م وهو أول مجس ياباني يصل كوكب سيار. كما ويمكن استخدام نماذج الطقس العددية التي طورها فلكيو اليابان على الزهرة، لدراسة التنبؤ بطقس الكواكب الأخرى في المجموعة الشمسية بما في ذلك كوكب المريخ والكواكب الغازية الأخرى مثل المشتري وزحل وأورانوس ونبتون، وعلاوة على ذلك، فإن دراسة طقس كوكب الزهرة في هذه النماذج الجديدة، يمكن أن تسمح للباحثين بمعرفة المزيد عن الآليات التي تقوم عليها أنظمة الطقس على الأرض. تتشابه الأرض والزهرة في الكثير من الصفات الفيزيائية مثل الحجم والكتلة، وكلاهما يقع في نفس المنطقة المدارية حول الشمس المعروفة باسم المنطقة الصالحة للسكن habitable zone إذ يعتقد أنها منطقة تدعم توفر الماء السائل وربما الحياة، وكلاهما لهما سطح صلب، وجو سميك مناسبا لحدوث ظواهر الطقس. لذلك، يمكن أن تساعد دراسة الطقس على كوكب الزهرة الباحثين في سعيهم لفهم أفضل للطقس على الأرض أيضًا.

للقيام بذلك، يحتاج الباحثون إلى مراقبة حركة السحب على كوكب الزهرة ليلًا ونهارًا عند أطوال موجية معينة من ضوء الأشعة تحت الحمراء. ومع ذلك، حتى الآن فقط الطقس على الجانب المواجه لضوء النهار كان يمكن الوصول إليه بسهولة، وفي السابق، كانت بعض ملاحظات الأشعة تحت الحمراء المحدودة ممكنة للطقس الليلي، لكنها كانت محدودة للغاية لرسم صورة واضحة للطقس العام على كوكب الزهرة. وتعقيبا على هذه البحوث، قال البروفيسور تاكيشي إمامورا من كلية الدراسات العليا بجامعة طوكيو: أنماط السحب صغيرة الحجم في الصور المباشرة ظهرت باهتة ولا يمكن تمييزها كثيرا عن ضوضاء الخلفية، ولرؤية التفاصيل، كنا بحاجة إلى قمع هذا الضوضاء. وفي علم الفلك وعلوم الكواكب، من الشائع دمج الصور للقيام بذلك، حيث تخفي الميزات الحقيقية داخل كومة من الصور المتشابهة الضوضاء بسرعة، ومع ذلك، فإن كوكب الزهرة هو حالة خاصة حيث يدور نظام الطقس بأكمله بسرعة كبيرة، لذلك كان علينا تعويض هذه الحركة، المعروفة باسم الدوران الفائق super-rotation. يعد الدوران الفائق إحدى الظواهر الجوية المهمة على كوكب الزهرة، ولحسن الحظ لا تحصل هذه الظاهرة الجوية القاسية على الأرض، فهو دوران قاسي يتحرك بين الشرق والغرب حول خط الاستواء للكوكب، ويعمل إمامورا وفريقه العلمي على دراسة الآليات التي تحافظ على هذا الدوران الفائق، ويعتقدون أن خصائص طقس كوكب الزهرة في الليل قد تساعد في تفسير ذلك. وختم إمامورا تصريحه بالقول: لقد تمكنا أخيرا من رصد الرياح الشمالية والجنوبية، المعروفة باسم الدوران الزوالي meridional circulation في الليل. والمثير للدهشة أن هذه الرياح تسير في الاتجاه المعاكس لنظيراتها في النهار، ومثل هذا التغيير الدراماتيكي لا يمكن أن يحدث بدون عواقب وخيمة، ويمكن أن تساعدنا هذه الملاحظة في بناء نماذج أكثر دقة لنظام طقس كوكب الزهرة والتي نأمل أن تحل بعض الأسئلة التي طال أمدها والتي لم تتم الإجابة عليها بشأن طقس كوكب الزهرة وربما طقس الأرض أيضا.