دليل رصد السماء في قطر خلال شهر فبراير 2020


مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

شهر فبراير من شهور الشتاء الباردة، وخاصة في ساعات الليل، لكن الكوكبات السماوية والكواكب السيارة والأجرام السماوية الأخرى الجميلة تجعلنا على شوق لرصد السماء والتمتع بأجرامها الجميلة والمثيرة، والقصص الجميلة الرائعة التي حاكها القدماء حول الكوكبات السماوية التي تظهر في سماء شهر فبراير. 

أولا: الكواكب السيارة   

بعد غروب الشمس بقليل وفي الجهة الغربية من السماء يظهر كوكب الزهرة Venus مثل النجمة بلمعانه الأبيض

اللؤلؤي الجميل، وهي التي سماها أجدادنا العرب بنجمة المساء، قبل أن يكتشف الفلكي الإيطالي غاليليو سنة 1609م انه كوكب يدور حول الشمس مثل الأرض. وقبل شروق الشمس بقليل يطلع في

الأفق الشرقي نجم مصفر اللون مع لمعان واضح هو كوكب المشتري العملاق Jupiter ويشاهد من خلال التلسكوب على شكل قرص مخطط تحيط به أربعة نقاط ذات لمعان جميل هي الأقمار الأضخم حول المشتري. 

ثانيا: كوكبات السماء 

تظهر في فصل الشتاء ومنها شهر فبراير العديد من الكوكبات الشهيرة، وأجملها كوكبة الجبار Orion وهو الصياد بحسب الميثولوجيا اليونانية القديمة، وفي هذه الكوكبة نجوما تولد ونجوما طاعنة في السن وسدم جميلة، وأشهر نجوم هذه الكوكبة بيت الجوزاء Betelgeuse ويسمى أيضا منكب الجوزاء وهو نجم أحمر عملاق وأضخم من الشمس بحوالي 650 مرة، وهو ألمع من الشمس بعشرة الاف مرة، لكن بسبب بعده عن الشمس يظهر بهذا اللمعان، ونجم بيت الجوزاء كبير في السن وهو في المراحل الأخيرة من حياته. وفي كوكبة الجبار نجم أزرق متوسط اللمعان هو رجل الجبار أو الرجل Rigel وهو نجم شاب وعملاق لكنه قصير العمر نسبة إلى أعمار النجوم، كما أنه نجم ثلاثي triple-star system حيث يدور حوله نجمين مثل دوران الأرض حول الشمس، وإلى الأعلى من هذا النجم نشاهد أيضا ثلاثة نجوم مصطفة متساوية اللمعان بشكل مميز هي نطاق الجبار Orion’s Belt وتحمل هذه النجوم أسماء عربية الأصل هي النطاق Alnitak والنظام Alnilam والمنطقة Mintaka. وفي الأسفل من نطاق الجبار نشاهد سحابة غازية خفيفة بالعين المجردة بشرط صفاء السماء ويطلق عليها سديم الجبار Great Orion Nebulae وسديم الجبار عبارة عن غازات حارة تتجمع من اجل نشوء نجوم جديدة في المستقبل ومنها أربعة نشأة في داخلها وستبحر إلى خارجها إن شاء الله أي بعد عدد من السنين لا يعلمها إلى الخالق سبحانه! والى الجنوب الشرقي من الجبار يوجد كلبه الذي سماه القدماء الكلب الأكبر Canis Major وأكثر ما يميز هذه الكوكبة النجم الشهير الشعرى اليمانية Sirius وهو ألمع نجم يشاهد في السماء على الإطلاق، والشعرى اليمانية نجم ثنائي Double Star حيث يدور حوله نجم صغير باهت لا يشاهد سوى من خلال التلسكوبات الفلكية الضخمة. ولو تفحصنا منطقة الشعرى اليمانية بالمنظار سنشاهد عنقودا نجميا شهيرا هو M41 ويتكون من حوالي مئة نجم منها العديد من النجوم العملاقة الحمراء ونشات في نفس الفترة أي أنها متساوية في العمر تقريبا.





Europa

اكتشاف ملح الطعام على القمر يوروبا يزيد من دلائل وجود المحيطات على القمر الجليدي


Europa

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

قال باحثون في دراسة حديثة ان اللون الأصفر الذي تظهر به بعض مناطق سطح كوكب المشتري يوروبا Europa هو في الحقيقة لكلوريد الصوديوم المعروف بملح الطعام المنتشر في مياه بحار ومحيطات العالم، وانتشار كلوريد الصوديوم دليل على وجود المحيطات المائية المتجمدة تحت سطح القمر، وهي نفس توقعات دراسات علمية سابقة أجريت على نفس الموضوع. وقال الباحثون في معهد كالتيك لعلوم الكواكب السيارة ومختبر الدفع النفاث في كاليفورنيا، في الورقة العلمية التي نشرت في العدد الأخير من مجلة Science Advances الصادرة في 12 يونيو 2019 الماضي، أن الدراسات التي أجريت سابقا على القمر يوروبا بواسطة مركبتي الفضاء فوياجر وغاليليو توصلت إلى أن سطح القمر مغطى بطبقة من الماء السائل المالح ومحاطة بقشرة جليدية من الخارج، ومن خلال التحليل الطيفي للطبقة من خلال مركبة غاليليو اشارت الى وجود ماء جليدي وكبريتات المغنيسيوم، مثل أملاح إبسوم Epsom salts التي تستخدم في الحمامات. ونظرًا لأن القشرة الجليدية صغيرة من الناحية الجيولوجية وتتضمن أدلة وفيرة على النشاط الجيولوجي السابق، فقد كان يشتبه في أن أيا من الأملاح الموجودة على السطح قد تنبع من المحيط لذلك يشتبه العلماء منذ فترة طويلة في تكوين محيط غني بأملاح الكبريتات.Europa

لكن تغير كل ذلك عندما أشارت بيانات جديدة عالية الدقة للطيف من مرصد دبليو إم كيك في موناكيا W. M. Keck Observatory on Maunakea إلى أن العلماء لم يروا حقًا سلفات المغنيزيوم في أوروبا. تمتلك معظم أملاح الكبريت التي سبق بحثها بالفعل امتصاصات متميزة كان ينبغي أن تكون مرئية في بيانات كيك عالية الجودة. ومع ذلك، فإن أطياف المناطق التي من المتوقع أن تعكس التكوين الداخلي تفتقر إلى أي من امتصاصات الكبريتات المميزة.

اوضح مايك براون Mike Brown المشارك في هذه البحوث: لقد اعتقدنا أننا قد نرصد كلوريد الصوديوم، لكنهما في الأساس غير متميزين في طيف الأشعة تحت الحمراء، لذلك اجروا محاكاة لجو القمر يوروبا في أحد المختبرات على الأرض، وتزويده بالأملاح المتوقع وجودها في محيطات القمر وتعريضها للأشعة الكونية هناك، وتوصلوا الى أن الأملاح غيرت الألوان إلى درجة أنه يمكن التعرف عليها من خلال تحليل الطيف المرئي. على سبيل المثال، تحول كلوريد الصوديوم إلى ظلال صفراء تشبه تلك الظاهرة في منطقة متوسطة العمر الجيولوجي في يوروبا تعرف باسم Tara Regio. من خلال إلقاء نظرة فاحصة على تلسكوب الفضاء هابل، تمكن الباحثون من تحديد امتصاص متميز في الطيف المرئي على ارتفاع 450 نانومتر، وهو ما يقابل الملح المشع بدقة، مما يؤكد أن اللون الأصفر لمنطقة Tara Regio يعكس وجود كلوريد الصوديوم المشع على السطح. وتابع براون قائلا: لقد كانت لدينا القدرة على القيام بهذا التحليل من خلال تلسكوب هابل الفضائي على مدار العشرين عاما الماضية، وعلى الرغم من أن هذا الاكتشاف لا يضمن أن كلوريد الصوديوم مشتق من أسفل سطح المحيط (وهذا في الواقع يمكن أن يكون مجرد دليل على أنواع مختلفة من المواد الطبقية في قشرة القمر الجليدية) لذلك يقترح الباحثون ضرورة إعادة دراسة وتحليل جيوكيمياء القمر يوروبا. وكان من الممكن أن تتسرب سلفات المغنيزيوم ببساطة إلى المحيط من الصخور الموجودة في قاع المحيط، لكن كلوريد الصوديوم قد يشير إلى أن قاع المحيط نشط من الناحية المائية، وهذا يعني أن يوروبا هو جسم كوكبي أكثر اهمية من الناحية الجيولوجية مما كان يعتقد سابقا.





دليل رصد السماء في قطر خلال شهر مايو 2019


May night sky

نحن الآن في آخر شهر من شهور الربيع، والدفء الذي ننعم به في ليالي قطر في شهر مايو يشجعنا كثيرا على السهر ليلا والتمتع بجمال الطبيعة فوق رؤوسنا في ساعات الليل، خاصة وأن السماء في شهر مايو من هذا العام 2019 غنية بالأحداث الفلكية والأجرام السماوية الجميلة، فتعال معنا وشاركنا رصد السماء. 

أولا: الكواكب السيارة

في ساعات الفجر وقبل شروق الشمس بقليل نشاهد في الجهة الشرقية نجم لامع أبيض اللون هو كوكب الزهرة Venus وهو الذي سمته العرب نجمة الصباح عندما تشاهد فجرا قبل شروق الشمس، ونجمة المساء عندما تشاهد بعد غروب الشمس. وبعد ساعات العشاء بساعتين تقريبا يشرق كوكب المشتري JupiMay night skyter الذي سيظهر في الجهة الشرقية، ولا تنسى رصد المشتري من خلال التلسكوب لرؤية الأحزمة على سطحه وأقماره الجميلة التي تحيط به على شكل نقاط لامعه أو حتى بالمنظار. أما كوكب زحل Saturn وهو أجمل كوكب سيار يشاهد من خلال التلسكوب، فعند تكبيره حوالي 30 مرة على الأقل، يمكن مشاهدة الحلقات الجميلة التي تحيط بالكوكب من جميع الجهات، وهي سبب جمال الكوكب وتميزه، ويظهر زحل عند منتصف الليل تقريبا في السماء الجنوبية الشرقية.

ثانيا: الكوكبات السماوية

عند النظر إلى السماء الجنوبية الشرقية مباشرة، نكون قد ابتعدنا عن مركز مجرتنا مجرة درب التبانة، فنرى كوكبة شهيرة تسمى العذراءVirgo وهي إحدى الكوكبات الواقعة على مدار البروج أي التي تمر من جهتها الشمس والقمر والكواكب السيارة. وعند النظر إلى كوكبة “العذراء” نكون قد نظرنا إلى إحدى مناطق ابعد نجوم يمكن رؤيتها من الأرض، كما أنها منطقة غنية جدا بالسدم والعناقيد النجمية وغيرها من الأجرام الكونية الغريبة. وعند النظر إلى كوكبة العذراء يمكن مشاهدة عنقود العذراء المجري M49 الواقع في العذراء، حيث نرى أضواء صغيرة فيها والمكونة من بلايين النجوم وهي المجرات نفسها. والى الشمال من كوكبة “العذراء” توجد كوكبة خفيفة وصغيرة لكنها جميلة تسمى الذ

May night sky

ؤابة والهلبه Coma Berenice’s وبحسب الأساطير القديمة الضفيرة هي الشعر الطويل للملكة برنيس إحدى ملكات مصر القديمة، وحديثا تقع الكوكبة جهة القطب المجري الشمالي أي جهة قطب مجرتنا درب التبانة الشمالي، وهذه الكوكبة رغم خفوت نجومها إلا أنها غنية بالعناقيد المجرية، وفيها ثماني أجرام تحمل اسم فهرس مسييه Messier objects، وفيها نجم يحمل اسم عربي أصيل وهو الضفيرة Al Ḍafīrah. 

ثالثا: أهم الأحداث الفلكية

تشهد سماء الدوحة يومي الرابع والخامس من شهر مايو زخة شهب آيتا الدلويات Eta Aquarid وأطلق عليها هذا الاسم نسبة لانطلاق الشهب منها من كوكبة الدلو، حيث يمكن مشاهدة حوالي 40 شهاب في الساعة في المعدل، وتكون أفضل الأوقات لرصد الشهب عند ساعات الفجر أي قبل شروق الشمس بساعات. وما يجعل هذه الزخة الشهابية مميزة ان القمر سيكون في الاقتران وولادة شهر رمضان لعام 1440هجرية، أي ان القمر لا يظهر في السماء وبالتالي ستكون السماء مظلمة ويعني ظهور الشهب بشكل لامع وواضح إن شاء الله.





Jupiter's Atmosphere

الرياح الشمسية تعمل على تسخين متزايد لعمق جو كوكب المشتري


Jupiter's Atmosphere

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

كشفت الأرصاد الفلكية من التلسكوبات الأرضية الجديدة أن الشفق عند أقطاب المشتري يسخّن الغلاف الجوي للكوكب إلى عمق أكبر مما كان يعتقد سابقًا، وأنه ناتج عن استجابة سريعة للرياح الشمسية. وقال جيمس سينكلير من مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في باسادينا بولاية كاليفورنيا والذي قاد بحثًا جديدًا نُشر في 8 أبريل في مجلة Nature Astronomy: إن تأثير الرياح الشمسية في كوكب المشتري هو مثال قوي على الطقس الفضائي، ونحن نرى أن الرياح الشمسية لها تأثير أعمق مما هو معتاد. 

يحدث الشفق القطبي Aurora في أقطاب الأرض (المعروف باسم الشفق القطبي في القطب الشمالي والقطب الجنوبي) عندما تتفاعل الجزيئات النشطة المنبعثة من الشمس (الرياح الشمسية) مع الغازات الموجودة في الغلاف الجوي العلوي وتسخينها. ويحدث نفس الشيء في كوكب المشتري، لكن الملاحظات الجديدة تُظهر أن التسخين أعلى مرتين إلى ثلاث مرات وأعمق في الغلاف الجوي من الأرض، إلى المستوى السفلي من الغلاف الجوي العلوي لكوكب المشتري، أو الستراتوسفير. إن فهم كيف يتفاعل التدفق Jupiter's Atmosphereالمستمر للرياح الشمسية مع بيئات الكواكب أمر أساسي لفهم الطبيعة التي تتطور بها الكواكب وأجواءها. 

وقال جلين أورتن Glenn Orton مساعد رئيس الفريق العلمي: الأمر المذهل في النتائج هو أننا تمكنا من ربط التباينات في الرياح الشمسية والاستجابة لها في الستراتوسفير لأول مرة -وأن الاستجابة لهذه الاختلافات سريعة للغاية بالنسبة لمثل هذه المساحة الكبيرة. 

في غضون يوم واحد من الرياح الشمسية التي ضربت كوكب المشتري، تغيرت الكيمياء في الغلاف الجوي وارتفعت درجة حرارته، وتظهر صورة الأشعة تحت الحمراء التي تم التقاطها خلال حملة المراقبة في يناير وفبراير ومايو 2017 بوضوح النقاط الساخنة بالقرب من القطبين، حيث الشفق القطبي للمشتري. استند العلماء إلى النتائج التي توصلوا إليها من خلال ملاحظات تلسكوب سوبارو الموجود على أعلى قمة مونا كيا في هاواي، والتي يديرها المرصد الفلكي الوطني في اليابان. وسجلت كاميرا التلسكوب والأشعة تحت الحمراء المبردة متوسطة الحجم (COMICS) صوراً حرارية ـ تلتقط مناطق ذات درجات حرارة أعلى أو منخفضة ـ في طبقة الستراتوسفير الخاصة بالمشتري، ومثل هذا التسخين والتفاعلات الكيميائية قد تخبرنا شيئا عن الكواكب الأخرى ذات البيئات القاسية وحتى الأرض المبكرة.

Jupiter's Atmosphere




Jupiter storm

التقاط صور واضحة للعواصف الحلزونية على المشتري


Jupiter storm

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

التقط مجس الفضاء الأمريكي جونو NASAs Juno spacecraft صورا للأعاصير في النصف الشمالي من كوكب المشتري، والتي ظهرت حلزونية الشكل وظهرت فيها العديد من قمم السحب البيضاء اللامعة التي تظهر في محيط الاعاصير الحلزونية وبداخلها. تم التقاط الصور باستخدام تكنولوجيا حديثة تعمل على تحسين الألوان لتظهر أكثر وضوحا، بحيث يمكن تمييزها بسهولة من غير المختصين، بعد نشرها للعالم، وتم التقاط هذه الصور في تمام الساعة 12:25 مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة   EST أي في تمام الساعة 8:25  مساء بتوقيت الدوحة يوم 12 فبراير 2019 الماضي، حيث بدأت المركبة جونو رحلتها العلمية السابعة عشرة حول المشتري. وعند تصوير الأعاصير في المشتري، كانت جونو على ارتفاع 8,000 كيلومتر تقريبا عن سطح الكوكب، فوق خط عرض 44 درجة شمال كوكب المشتري.





دليل رصد السماء في قطر خلال شهر أبريل 2019


مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

شهر أبريل في قطر من أجمل شهور السنة بفضل الجو اللطيف خاصة خلال الليل، حيث يحيي القطريون عاداتهم العربية الأصيلة في التجمع والسهر وإشعال النيران ليلا، وكذلك فان السماء في شهر أبريل أيضا تكون جميلة ومناسبة جدا للتمتع برصدها ليس لوجود نجوم براقة وكواكب لامعه فقط، بل لأهمية النجوم الظاهرة في سماء شهر أبريل والتي تعتبر المفتاح الذي يساعدنا في الدخول إلى السماء والتعرف على نجومها وكوكباتها التي لطالما تغنى بها أجدادنا واستعانوا بها لتحديد مكانهم واتجاه سفرهم خلال سفرهم ليلا حيث لا دليل يحدد لهم اتجاه سفرهم ليلا سوى رحمة الله ومن ثم نجوم السماء. 

أولا: الكواكب السيارة

يشرق كوكب المشتري في قطر في شهر أبريل قبل منتصف الليل بساعة تقريبا، وسنشاهد فوق الأفق الشرقي نجما مصفرا، وهو أكبر الكواكب السيارة التي تدور حول الشمس، بل أنه من الضخامة بحيث لو أننا جمعنا الكواكب السيارة الثمانية الأخرى في المجموعة الشمسية في كوكب واحد فأن كوكب المشتري سيكون أكبر من هذا الكوكب المفترض بحوالي 2.5 مرة! إذا رصدنا كوكب المشتري من خلال التلسكوب أو المنظار سنشاهد قرصه بوضوح وفي وسطه احزمه قاتمة اللون، كما سنشاهد نقاط لامعه حوله يعتقد من يرصدها لأول مرة أنها نجوم لكنها في الواقع أضخم الأقمار التي تدور حول المشتري، وكان أول من رصدها الفلكي الإيطالي الشهير “غاليليو” سنة 1609 ميلادية لذلك تسمى بأقمار غاليليو، وإذا ما رصدنا هذه الأقمار بشكل دائم سنشاهد كيف أنها تغير مكانها حول الكوكب من ليلة لأخرى بسبب دورنها حوله.

ويشرق كوكب زحل من بعد منتصف الليل بساعة واحدة تقريبا ويظهر على شكل نجم برتقالي متوسط اللمعان، وهو أجمل كوكب سيار على الأطلاق، حيث سنشاهد من خلال التلسكوب حلقاته الجميلة ذات الألوان الزاهية المختلفة والتي تعجز ريشة اعظم الفنانين عن رسمها بدقتها ورقتها، ولا تعتقد عزيزي انك بحاجة إلى اضخم التلسكوبات الفلكية لمشاهدة كوكب زحل وحلقاته، بل يمكنك استخدام تلسكوب بسيط وهي الموجودة في المتاجر العادية لرصد الكوكب وحلقاته، واذا تعذر عليك ذلك فنحن في مركز ق

طر لعلوم الفضاء والفلك على أتم الاستعداد لتحقيق هذه الأمنية حيث نمتلك تلسكوبات فلكية حديثة متطورة –والحمد لله- وما عليك سوى الاتصال بنا من اجل التنسيق لإقامة 

الرصد للسماء ومن ضمنها كوكب زحل. وفي ساعات الفجر وقبل حوالي ساعتين من شروق الشمس يشرق أيضاً كوكب الزهرة الشهيرة باسم نجمة الصباح كما عرفها اجدادنا العرب قديما، ولعل أجمل ما يرى الذي يرصد كوكب الزهرة الأوجه التي تشاهد بها مثل أوجه القمر، بينما لا يشاهد سطح الزهرة بالتلسكوب بسبب السحب الكثيفة البيضاء التي تحيط بالكوكب. 

ثانيا: كوكبات السماء

بما أننا في الربيع فأن الكوكبات السماوية التي نشاهدها في سماء قطر خلال شهر أبريل هي من كوكبات فصل الربيع، ومعظم كوكبات فصل الربيع نجومها متوسطة اللمعان أو اقل من ذلك لكنها مهمة جدا كونها تعتبر مفتاح النجوم كما سبق وذكرت، ولعل اهم كوكبة يمكن مشاهدتها في سماء الربيع بل في سماء الفصول كلها هي كوكبة الدب الأكبر Ursa Major وتسمى في الفلك الحديث عند الشعوب Big Dipper بينما سمتها العرب في القرون الوسطى “بنات نعش الكبرى” وتتألف هذه الكوكبة من عدد كبير من النجوم لكنها تتميز بنجومها السبعة الشهيرة التي تشبه أبريق الشاي أو المقلاة “الكسرولة” حيث تشكل أربعة نجوم منها جسم الدب وثلاثة منها تشكل الذيل. وتقع في شمال السماء وتشاهد بوضوح خلال نهاية فصل الشتاء والربيع حتى أوائل فصل الصيف، لذلك فهي ترى في السماء الشمالية لفترة زمنية طويلة وذلك لأنها قريبة من القطب الشمالي ومن ضمن الكوكبات “ابديه الظهور” كما سماها الفلكيون العرب في القرون الوسطى لأنها لا تشرق ولا تغيب مثل الكوكبات السماوية الأخرى من بعد خط العرض 30. تأتي أهمية هذه الكوكبة كونها تدلنا على مكان النجم القطبي الشمالي، فمن خلال النجمين الموجودين في طرف المربع الذي يشكل جسم الدب واللذان سمتهما العرب “المراق” Mirak و “الدبة” Dubhe – لاحظ أن أسماءها عربية الأصل- واللذان يسميان في الفلك الحديث “الدليلان” أو “المؤشران”pointer stars فلو قمنا بمد خط وهمي من نجم المراق إلى الدبة وتابعنا السير سنشاهد نجما متوسط اللمعان هو النجم القطبي الشمالي Polaris وسماه البحارة العرب في الخليج العربي “نجم الجاه” حيث كان العرب في الصحراء والملاحون العرب في الخليج يعتمدون على هذا النجم في تحديد الجهات الأربعة وموقعهم الجغرافي على الأرض أيضا. ونجم القطب الشمالي

 

 

ينتمي إلى كوكبة أخرة شبيهة كثيرا بكوكبة الدب الأكبر تسمى الدب الأصغر Ursa Minor أو كما سمتها العرب بنات نعش الصغرى ونجوم هذه الكوكبة خافتة ولا تشاهد سوى في السماء المظلمة والصافية تماما.

إذا ما نظرنا جهة الجنوب الشرقي وفوق الرأس تقريبا يمكن مشاهدة كوكبة شهيرة أيضا هي “الأسد” Leo وبحسب الأساطير والميثولوجيا القديمة فأن الأسد هو الوحش الذي ذبحه “هرقل” Hercules والأسد من الكوكبات التي تشير على بداية الربيع إذا ما شوهدت في وسط السماء.

ثالثا: اهم الأحداث الفلكية

تشهد سماء قطر في ليل الواحد والعشرين حتى صباح الثاني والعشرين من شهر أبريل زخة شهب النسريات (القيثاريات) Lyrid meteor shower حيث يمكن مشاهدة حوالي 20 شهابا في الساعة في المعدل.