الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الشمس أطلقت وهجا شمسيا قويا الثلاثاء الماضي

10-مايو-2015

الشمس أطلقت وهجا شمسيا قويا الثلاثاء الماضي
image_pdfimage_print

solar-flare-sdo

 

أطلقت الشمس يوم الثلاثاء الماضي وهجا شمسيا قويا solar flare بإتجاه الفضاء في المجموعة الشمسية، ووصلت كوكب الأرض الساعة 12:11م بتوقيت كرنيش.
العالم “روبرت روتليدج” Robert Rutledge في “الوكالة الدولية للمحيطات والغلاف الجوي (نوا)(National Oceanic and Atmospheric Administration’s (NOAA) قال أن هذه النشاطات الشمسية تصنف من المرتبة X2.7 وهي من أقوى النشاطات الشمسية التي تطلقها الشمس نحو الفضاء، ولحسن الحظ أنها ليست موجهة نحو كوكب الأرض بشكل مباشر حيث تراجعت خطورتها على الأرض وعلى حقلها المغناطيسي، ولكن يمكن للهواة التمتع بالنظر إلى الشفق القطبي “الأورورا” Aurora الذي يظهر على شكل ألوان ساحرة في المناطق القريبة من القطب الشمالي مثل نيوزيلندا وكندا.
المنطقة النشطة من الشمس التي أنتجت الوهج الشمسي القوي تحمل الرقم التصنيفي 12339 ليست كبيرة وفقا للمقاييس الشمسية، ومع ذلك فإنها وفقا لعلماء الفيزياء الشمسية يمكن أن تنتج المزيد من الوهج الشمسي في الأيام القادمة، خاصة وأنها تدور مع الشمس وبالتالي يمكن أن تواجه كوكب الأرض في أي لحظة في الأيام القادمة، وكانت تقع في طرف يسار قرص الشمس، ومن ثم يمكن أن تؤثر الرياح الشمسية القوية القادمة من الشمس على الأرض بشكل أكبر من الوقت الحالي.
يعتقد العلماء أن البقعة الشمسية النشطة يمكن أن تتحرك بعيدا عن الجهة المقابلة للأرض في غضون عشرة أيام، ولكن يمكن أن تظهر خلال هذه الفترة مناطق أكثر نشاطا على الشمس وتؤثر على الحقل المغناطيسي للأرض، وأظهرت الصور الملتقطة لسطح الشمس بواسطة تلسكوب وكالة ناسا الفضائية الشمسي ” مرصد الديناميكا الشمسي” Solar Dynamics Observatory (SDO) وجود نشاط شمسي من المرتبة X تنفجر في أطوال موجية مختلفة من الضوء، حيث يعتقد العلماء أنها يمكن أن تطلق عاصفة مغناطيسية شمسية تؤثر على الشبكات الكهربائية الأرضية، والأقمار الصناعية مثل أقمار الاتصالات لفترة بسيطة كعادتها.
تتكون التوهجات الشمسية من عدة أنواع، مثل النوع X التي تعتبر من أقوى التوهجات الشمسية، والنوع X2 أقوى من المرتبة X1 وهكذا، وهناك توهجات شمسية اضعف مثل المرتبة M والأضعف منها المرتبة C ، وتؤثر هذه التوهجات الشمسية بشكل واضح على الأرض، فمثلا تعرضت الأرض لوهجا شمسيا من مرتبة G4 في منتصف شهر مارس 2015 الماضي أدت إلى انقطاع الاتصالات اللاسلكية لفترة وجيزة في الدول القريب من القطبين، وظهور شفق قطبي جميل في القطب الشمالي للأرض.
الجدير بالذكر أن الشمس تمر حاليا في دورة نشاطها الشمسي التي تحدث مرة كل 11 عاما، وبحسب المراصد الشمسية فقد كان موعد ذروة النشاط الشمسي في شهر أبريل 2014 العام الماضي، ولكن منذ ذلك الحين وجد العلماء أن الشمس تمر في فترة هدوء غريبة، ولكن لا يعني هذا عدم ظهور نشاط شمسي بين فترة وأخرى.