الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الاعتدال الربيعي السبت 21 مارس في قطر

21-مارس-2015

الاعتدال الربيعي السبت 21 مارس في قطر
image_pdfimage_print

spring

 

تشير الحسابات الفلكية إلى أن موعد الاعتدال الربيعي للعام الجاري يصادف يوم السبت الموافق للحادي والعشرين من شهر مارس في تمام الساعة 01:44 دقيقة فجرا بتوقيت الدوحة، حيث ستكون الشمس عاموديه تماما على خط الاستواء الذي يقسم الكرة الأرضية إلى قسمين شمالي وجنوبي، وفي هذا اليوم يبدأ فصل الربيع فلكيا ويتساوى الليل والنهار على سطح الكرة الأرضية وينتهي فصل الشتاء الذي استمر مدة 89 يوما تقريبا. ويصادف في نفس اليوم أول طالع سعد الأخبية وهو أول طوالع الربيع.
وتشرق الشمس يوم الاعتدال الربيعي في الدوحة في تمام الساعة 05:37 صباحا من الزاوية الأفقية الشرقية تماما، ثم تغيب الشمس في الزاوية الغربية تماما في تمام الساعة 05:45 مساء، وبذلك يكون طول النهار 12 ساعة و 7 دقائق، بينما يصل طول الليل إلى 11 ساعة و53 دقيقة، وبذلك يتساوى طول الليل والنهار تقريبا في جميع أنحاء الكرة الأرضية.
وتبدأ مع الاعتدال الربيعي ما يسمي برياح السرايات والتي تستمر لمدة أسبوعين تقريبا. وسميت “بالسرايات” بسبب هبوبها في ساعات المساء من بعد غروب الشمس وحتى ساعات الصباح الباكر، فنسب أسمها إلى الذي يسري في الليل ويرتاح في النهار. وعادة أنه خلال أيام السرايات تهب الرياح الشمالية الغربية والشمالية الشرقية بسرعات مختلفة خلال اليوم وتبلغ ذروتها خلال الليل، ويصاحبها في بعض الأحيان سحب كثيفة تتسبب في سقوط أمطار غزيرة غير متوقعة. لذلك ينصح دائما بتوخي الحذر من دخول البحر في هذه الأيام والابتعاد عن الشواطئ. وبالاعتماد على السجلات والإحصائيات الخاصة المسجلة من قبل مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك التي تغطي الاثني عشر سنة الماضية عن رياح السرايات، يتوقع أن تتقدم أو تتأخر الرياح لمدة أسبوع عن موعدها المعروف وهذا شيء طبيعي، حتى أنه في بعض دول الخليج تسمى الرياح التي تسبق موعد السرايات “بالسبق”.
وبعد الاعتدال الربيعي تواصل الشمس صعودها الظاهري نحو الشمال يرافقها ارتفاع تدريجي في درجات الحرارة ويطول النهار ويقصر الليل حتى تصل مدار السرطان في الحادي والعشرين من يونيو وهو أقصى ارتفاع تصله الشمس شمال خط الاستواء خلال العام ومقداره 23،5 درجة، ويكون النهار آنذاك أطول ما يمكن والليل أقصر ما يمكن أي “الانقلاب الصيفي”.