الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

لأول مرة في تاريخ علم الفلك مجس فضائي يستعد للهبوط على احد المذنبات

الثلاثاء ١٣ ٢٠١٤

لأول مرة في تاريخ علم الفلك مجس فضائي يستعد للهبوط على احد المذنبات

478

 

تعتزم وكالة الفضاء الأوروبية تغيير عمل احد المجسات الفضائية التابعة لها بحيث يهبط على نواة احد المذنبات الشهيرة وليس دراستها عن بعد كما كان معمولا به في السابق، وهي عملية إن نجحت فستكون الأولى من نوعها في تاريخ الفلك.
المجس الأوروبي الشهير “روزيتا” Rosetta orbiter الذي أطلق إلى الفضاء في شهر مارس سنة 2004 م لدراسة المذنب المعروف P/Churyumov-Gerasimenko 67 لرصده عن قرب ومن مسافة قصيرة لتحليل نواته ودراسة بيئته، حيث أن العلماء يعتقدون أن نواة المذنبات تتكون من الماء الصافي وبعض الأحماض الامينية التي تشكلت منها الحياة، وعلى هذا الأساس فقد نشأت نظريات محترمة تقول أن الماء الموجود على الأرض جاء من الفضاء الخارجي الموجود في المذنبات وكذلك البذرة الأولى للحياة على الأرض.
ونظرا لأهمية دراسة نواة المذنبات التي تخفي في نواتها وتركيبها الكثير من أسرار المجموعة الشمسية، ولان دراسة نواة المذنب وتركيبه عن بعد غير كافية، فقد طورت وكالة الفضاء الأوروبية “ايسا” European Space Agency (ESA) بالتعاون مع جهات علمية وشركات مختلفة المعدات والتقنيات الموجودة على مجس “روزيتا” بحيث يمكنه مرافقة المذنب في سيره خلال فضاء المجموعة الشمسية والهبوط على سطح نواته وهي المرة الأولى من نوعها في تاريخ علم الفلك.
تشترك العديد من الجهات العلمية مع وكالة الفضاء الأوروبية لتطوير عمل المجس “روزيتا” وتحديث التقنيات الموجودة عليها أبرزها “جامعة بيرن” University of Bern التي كانت مسؤولة عن تطوير جهاز حساس Spectrometer “للأيون والتحليل المحايد” Ion and Neutral Analysis والتي يمكنها مواجهة البيئة القاسية في الفضاء وخاصة أثناء هبوط المجس على نواة المذنب، حيث ستعمل الأجهزة الحساسة على دراسة الغلاف الغازي الرقيق للمذنب والكشف عن تركيب النواة، حيث يأمل العلماء من عملية المخاطرة هذه الكشف عن أصل المجموعة الشمسية وكيفية نشوءها.

image_pdfimage_print