الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف ستة مصادر راديوية غريبة في الفضاء

الأربعاء ٢٨ ٢٠١٦

اكتشاف ستة مصادر راديوية غريبة في الفضاء
اكتشاف ستة مصادر راديوية غريبة في الفضاء
مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشفت مجموعة من علماء الفلك ستة انفجارات للموجات الراديوية قادمة من مصدر واحد مجهول في الفضاء، ووصفت بأن هذه الانفجارات الراديوية القوية التي تحمل الرمز FRBs كلها قادمة من نفس المصدر، وتم اكتشاف عشرة من هذه الانفجارات في السابق، وهذا الاكتشاف من المفترض أن يقدم معلومات مهمة عن حقيقة هذه الانفجارات الراديوية الغريبة.
أن الإشارات الراديوية القوية من نوع FRBs قادمة من الفضاء السحيق تستمر لجزء بسيط جدا من الثانية فقط ثم تختفي، وتم الكشف عن هذا النوع الغريب من الإشارات الراديوية لأول مرة سنة 2001م ومنذ تلك الفترة تم اكتشاف عشرة منها عن طريق المراصد الفلكية الراديوية، ومع ذلك تبدو هذه الإشارات الراديوية وكأنها حدثت لمرة واحدة فقط، وجاءت من مواقع مختلفة ومتحركة في السماء وليست من مصادر ثابته، وهذه الظاهرة تعني عدم إمكانية متابعتها ورصدها، وزادت من لغز هذه الإشارات الراديوية.
اقترح الفلكيون بعض الأحداث الكونية العنيفة التي قد تكون مصدرا لهذه الانفجارات الراديوية مثل انهيار النجوم النيوترونية Neutron star لكي تتحول إلى ثقب أسود Black hole أو إلى نجوم متفجرة أو سوبرنوفا Supernova، وربما أن تكون بفعل نجم شاب وهي نجوم ذات قوة مغناطيسية هائلة أو نجوم نيوترونيه فوق المجرية Extragalactic Neutron Star.
وفي شهر مارس 2016 الماضي التقط علماء الفلك تكرارا لنفس الانفجارات الراديوية قادمة من نفس المصدر الذي يحمل الرمز FRB 121102 وهي عبارة عن بقعة صغيرة جدا في الفضاء تقع خارج حدود مجرتنا درب التبانة، ووفقا لما جاء في الورقة العلمية المنشورة عن هذا الاكتشاف في مجلة “الطبيعة” Nature فإنها أشارت إلى أن جميع الانفجارات العشرة قادمة من نفس المصدر في السماء، مما يشير أن المصدر ما زال قائما وعلى قيد الحياة، وهذه نتيجة تكشف أن هذه الانفجارات الراديوية لا يمكن أن تصدر من جرم مرة واحدة فقط.
في الفترة الأخيرة تمكن فريق علمي من جامعة ماك جيل McGill University بقيادة الباحث بول شولز Paul Scholz من رصد انفجارات راديوية أخرى قادمة من نفس المصدر FRB 121102وجاء في هذه الدراسة التي نشرت في مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal فقد بلغ عدد الانفجارات المرصودة حديثا ستة انفجارات، وتم رصد خمسة انفجارات أخرى من نفس المصدر أيضا بواسطة تلسكوب جرين بانك الراديوي Green Bank Telescope وعليه فقد أصبح العدد الكلي حتى الآن 17 انفجارا من المصدر FRB 121102 نفسه.
وبحسب الفريق العلمي لا يمكن أن يكون مصدر هذه الانفجارات الراديوية جرما سماويا عنيفا كالثقوب السوداء أو النجوم النيوترونية المنهارة التي تتحول بعد ذلك إلى ثقب أسود أو حتى النجوم النيوترونية فوق المجرية، ومنها أستنتج العلماء أن هنالك انفجارات راديوية قوية تنطلق بسرعة كبيرة في السماء من مصدر لا يزال مجهول الهوية.

اكتشاف ستة مصادر راديوية غريبة في الفضاء
image_pdfimage_print