نتائج علمية لتلسكوب الفضاء وايز تشكك في صحة نظرية "الدونت" الخاصة بالثقوب السوداء


 490

 

في أواخر سبعينيات القرن العشرين الماضي، ظهرت نظرية كونية حديثة تسمى “نظرية الدونت” Doughnut Theory الخاصة بالثقوب الكونية السوداء، تقول ان الثقوب الكونية السوداء العملاقة التي تظهر متماثلة في الطبيعة، يمكن ان تكون مختلفة عن بعضها البعض، حيث تقول النظرية ان الثقوب الكونية السوداء العملاقة ليست محاطة بكميات متساوية من الغبار، حيث ان بعض هذه الثقوب السوداء العملاقة محاطة بغبار كثيف يجعل من الصعب رصدها، والبعض الاخر محاط بكمية اقل من الغبار فتبدو أوضح من غيرها، لذلك يمكن القول انه لكل ثقب اسود عملاق صفات خاصة به تختلف عن الاخر.
لكن الدراسات الحديثة التي اجراها الفلكيون بواسطة تلسكوب الفضاء “وايز” NASA’s Wide-field Infrared Survey Explorer (WISE) الذي يمسح السماء بواسطة الاشعة تحت الحمراء، ومسحوا حوالي 170 ألف ثقب اسود عملاق، توصلوا الى ان نظرية الدونت الخاصة بالثقوب الكونية السوداء قد تكون غير صحيحة، وقبلت نتائج هذه الدراسة للنشر في العدد القادم من مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal.
تقول النظرية الجديدة التي وضعها الباحثون ان نظرية الدونت قد لا تنطبق بشكل اكيد على معظم الثقوب الكونية السوداء، وان هنالك ادلة تخالف تماما فكرة الدونت، وان هنالك ظروفا أخرى تقرر اذا ما كان الثقب الأسود العملاق مرئيا ام لا، وانه على الرغم من ذلك فان هذه الظاهرة الكونية لا تزال غير مفهومة وتشكل لغزا كبيرا ، بحسب الباحث “لين يان” Lin Yan من “معهد ناسا لتحليل لمعالجة الاشعة تحت الحمراء وتحليلها” NASA’s Infrared Processing and Analysis Center (IPAC) الذي كشف في التقرير انهم بحاجة الى متابعة الدراسة حول هذه الظاهرة للكشف عن المزيد من اسرارها.
يوجد في مركز كل مجرة في الكون ثقب اسود عملاق، وركزت هذه الدراسة على الثقوب السوداء التي تبتلع الكميات الكبيرة من مادة النجوم المحيطة بها، وهي التي تسمى الثقوب السوداء النشيطة، ومن خلال الحاسوب اختار العلماء 170 ألف ثقب اسود عملاق تم رصدها بواسطة تلسكوب “وايز” التي توصلوا من خلالها الى نتائج مخالفة تماما لنظرية الدونت، حيث ان المجرات التي تستضيف الثقوب الكونية السوداء المخفية ستكون اكثر تثاقلا من المجرات التي تستضيف الثقوب الكونية السوداء المكشوفة، واذا كانت هذه النظرية صحيحة فان على علماء الفيزياء الفلكية الكشف عن الأسباب التي تجعل بعض الثقوب الكونية السوداء مخفية.
طريقة أخرى تجعل نتائج تلسكوب “وايز” مفهومة هي “المادة المظلمة” dark matter التي تشكل مادة الكون الرئيسية بنسبة كبيرة، والمجرات في الكون محاطة بالمادة المظلمة التي تسحب مادة المجرات الأخرى نحوها، ولان تلسكوب الفضاء “وايز” وجد ان معظم الثقوب الكونية السوداء مخفية لذلك فان الاحتمال الأكبر ان تكون محاطة بالمادة المظلمة.