السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف غاز الأرغون لأول مرة على المذنبات يعزز نظرية أن المذنبات مصدر الماء

05-أكتوبر-2015

اكتشاف غاز الأرغون لأول مرة على المذنبات يعزز نظرية أن المذنبات مصدر الماء

image_3285e-67p-argon
 
 
أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية أن المجس الخاص لاكتشاف المذنبات “روزيتا” ESA’s comet probe Rosetta اكتشف لأول مرة في تاريخ علم الفلك غاز “الأرغون النبيل” noble gas argon في الذؤابة coma الخاصة بالمذنب الشهير “شيريا موف – جيراسيمينكو” Churyumov-Gerasimenko، وهو ما يعزز النظرية السابقة التي تقول إن المذنبات هي مصدر ماء المحيطات والأنهار على الأرض.
وقال “هانز بالزيجر” Hans Balsiger من معهد الفيزياء التابع لجامعة بيرن Physics Institute at the University of Bern وفريقه العلمي الذين اكتشفوا غاز الأرغون النبيل لأول مرة على أحد المذنبات وهو المذنب شيريا موف -جيراسيمينكو، أن المذنبات عبارة عن خزان طبيعي للمادة الأولى التي تكونت منها المجموعة الشمسية، وأنها أيضا خزانات الماء الرئيسية في المجموعة الشمسية، لذلك يعتقد علماء الفلك أن المذنبات هي مصدر الماء الموجود على الأرض، والتي رغم ذلك لا زال الموضوع قيد نقاش بين علماء الفلك.
وأوضح رئيس الفريق العلمي بالزيجر انه على الرغم من النسبة البسيطة جدا للأرغون مقارنة بالماء على المذنب إلا أنها نموذجية لدراسة أنها يمكن أن تكون المزود الرئيسي للأرض بالماء في بداية نشوء المجموعة الشمسية، وبمقارنة الأرغون الموجود في الماء على الأرض فان نسبته اقل بكثير من نسبة وجوده في المذنب شيرياموف – جيراسيمينكو، ولو افترضنا أن نسبة وجوده على الأرض مشابهة لتلك النسبة على المذنب، فيفترض عندئذ وجود كميات كبيرة من الأرغون في الغلاف الغازي الأرضي أكثر من النسبة الحالية.
هذه النتائج التي ينتظر نشرها قريبا في مجلة “ساينس” Science كشفت بان المهمة الرئيسية للمجس روزيتا تحليل المادة في المذنب ومعرفة علاقته بالمذنبات التي تصنف ضمن “مذنبات عائلة المشتري” Jupiter family comet والأداة التي ستقوم بهذا العمل تسمى “روزينا” ROSINA وهي عبارة عن أجهزة طيف حساسة جدا يمكنها تحليل تركيب المذنب ومقارنتها بتركيب المذنبات الأخرى مثل مذنب هالي، وهذه المعلومات لا يمكن الحصول عليها من النيازك التي تسقط على الأرض.
وفي شهر أكتوبر من عام 2014 الماضي اكتشف المجس روزيتا أثناء طيرانها على مسافة قريبة جدا من سطح المذنب تقدر بحوالي 10 كيلومترات اثنان من النظائر المشعة للأرغون، وبعد أربع دورات حول المذنب فقط قارن العلماء نسبة الأرغون مع تلك الموجودة في الذؤابة، وتوصلوا إلى أن نسبتها ضئيلة جدا بالنسبة لتلك النسبة الموجودة في المحيطات على الأرض.

166260923

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x