السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

مذنب تشوري يحتوي على بعض المكونات الأساسية لنشوء الحياة

02-يونيو-2016

مذنب تشوري يحتوي على بعض المكونات الأساسية لنشوء الحياة
falak-news-1e
 
مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني
 

اكتشف العلماء مجموعة من العناصر الأساسية لنشوء الحياة المعروفة على الأرض مثل جليسين الأحماض الأمينية البسيطة amino acid glycine والفوسفور phosphorus التي تعتبر المكونات الرئيسية في الحمض النووي وأغشية الخلية، وذلك على المذنب الشهير “76 بي شورياموف-جيراسيمينكو ” Comet 67P/Churyumov-Gerasimenko.
وفقا للنظريات الحالية فأن الماء والمواد العضوية الأخرى قد جاءت إلى الأرض من الفضاء الخارجي عن طريق النيازك والمذنبات والكويكبات، لكن النتائج التي كشف عنها المجس الأوروبي “روزيتا” Rosetta الذي أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية في الثالث من مارس سنة 2004م خصيصا لاستكشاف المذنب 76 بي شورياموف-جيراسيمينكو، ووصل المذنب بالفعل خلال شهر أغسطس 2014م، قد كشفت عن وجود اختلاف كبير في تركيب الماء الموجود على المذنب والماء على الأرض، لكنها في نفس الوقت أشارت إلى أنه على الرغم من أن هذه المذنبات التي قد لا تكون هي مصدر الماء على الأرض، إلا أنها قد تكون لعبت دورا رئيسيا في جلب الحياة على الأرض.


على الرغم من أنه تم التعرف على أكثر من 140 من الجزيئات المختلفة الموجودة ما بين النجوم في الفضاء، إلا أنها لا يمكن أن ترتبط بالأحماض الأمينية، ومع ذلك فاقد وجد العلماء إشارات على وجود جليسين الأحماض الأمينية البسيطة وهو مركب عضوي مهم موجود في البروتينات، وتم العثور عليه أثناء تحليق المجس الأمريكي “ستار دست” NASA’s Stardust حول المذنب “وايلد2” Wild 2 سنة 2004م، ومع ذلك لا يستبعد العلماء حدوث تلوث أرضي لعينات الغبار التي تم جمعها خلال التحليل، لكن هذه المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف هذه المادة حول المذنب شورياموف-جيراسيمينكو في هالة المذنب Coma وهي الغازات الخفيفة المحيطة بنواته.
وقالت “كاثرين التويج” Kathrin Altwegg الباحثة الرئيسية في المجس روزيتا وتحضر حاليا لنشر ورقة علمية حول الموضوع في مجلة “العلوم” Science أن هذا الاكتشاف تم لأول مرة سنة 2014م بينما تم تسجيل معظم القياسات عندما وصل المذنب نقطة الحضيض وهي أقرب نقطة من الشمس في شهر أغسطس 2015 الماضي، حيث أصبحت الغازات المنطلقة من نواة المذنب إلى ذروتها، وتم التأكد من وجود جليسين الأحماض الأمينية لأول مرة في جو المذنب.
وتضيف الباحثة “التويج” أنه من الصعب اكتشاف الجليسين نظرا لطبيعتها غير المتفاعلة حيث تحتاج إلى درجة حرارة تصل إلى حوالي 150 درجة مئوية، وهذا يعني عدم إمكانية تحررها على الأرض وعلى سطوح المذنبات نظرا لحرارتها المتدنية، ولكنهم يرون وجود علاقة بين الجليسين وحبيبات الغبار والتي من المحتمل انطلاقها من هالة المذنب الحارة، وربما تكون مصاحبة لبعض المواد الأخرى، وبنفس الوقت فقد اكتشف العلماء أيضا جزيئات الميثيلامين العضوية organic molecules methylamine التي تعتبر المقدمة لنشوء الجليسين، وعلى عكس الأحماض الأمينية الأخرى، فان الجليسين هو الوحيد القادر على النشوء دون وجود الماء، ووجود الميثيلامين والايثيلامين، ووجود علاقة بين حبيبات الغبار والجليسين، فأن هذا يعطينا دليلا على كيفية نشوء الجليسين.
أما كبير العلماء في مشروع روزيتا “مات تايلور” Matt Taylor فقد كشف أنهم توصلوا إلى اكتشاف الفوسفور Phosphorus للمرة الأولى في المذنب الذي يعتبر من العناصر المهمة لنشوء الحياة في الحمض النووي، وتشير أيضا إلى أن المذنبات خزانات للمواد الأولى للمجموعة الشمسية، وهي وسيلة نقل المواد العضوية الحية إلى الأرض، وهي من الأهداف الرئيسية لبعثة المجس روزيتا.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x