الإثنين ١٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

67P روزيتا ترصد عن قرب انفجارات

الأحد ٢٨ ٢٠١٦

67P روزيتا ترصد عن قرب انفجارات
falak-news-1-1
 
 
في شهر فبراير 2016 الماضي حدث انفجار على المذنب الشهير “شورياموف – جيراسيمينكو ” 67P/Churyumov-Gerasimenko وتمكن المجس “روزيتا” Rosetta الذي يدور حول المذنب منذ سنة 2014 من تصوير الإنفجار وإنتاج فيديو صغير عنه، عندما كان على مسافة 34 كيلومترا تقريبا والتي مكنت آلة التصوير على المجس من التقاط صورا لم يسبق لها مثيل عن هذا الانفجار.
وقال العالم في مشروع المجس روزيتا التابع لوكالة الفضاء الأوروبية “مات تايلور” Matt Taylor إن المعلومات التي حصلنا عليها من المجس روزيتا العام الماضي أشارت إلى أن نواة المذنب نشطة جدا، ويمكن أن تقع بعض الإنفجارات فيها خلال فترات زمنية محددة، ومن وجه الصفة وعندما كانت الكاميرات على المجس موجهة نحو المذنب وقع الانفجار الغريب في نواة المذنب، وقدمت لنا كافة المعلومات المهمة عنه.
لقد كان الإنفجار حدثا رئيسيا وليس بسيطا، ونتج عنه زيادة في إطلاق الأشعة فوق البنفسجية بحوالي ستة أضعاف، وأدت إلى زيادة في درجة الحرارة حول منطقة الغازات المنبعثة بحوالي 12.2 درجة مئوية، ونتيجة للإنفجار فقد تمكن المجس روزيتا من اكتشاف 200 جزيء للمادة علما أنها اكتشفت في الفترات الأخرى غير موعد الإنفجار ما بين ثلاثة إلى عشرة جزيئات مادية فقط.
لا زالت هذه الانفجارات في نواة المذنب غامضة، لكنها على الأغلب ناتجة عن إنهيار منطقة سطحية على نواة المذنب يبلغ عرضها حوالي أربعة كيلومترات، وكشفت الإنهيارات صخرة جليدية التي تبخرت بعد ذلك بمعية الأتربة المخلوطة بها في الفضاء، ونشرت نتائج هذه التحاليل في العدد الأخير من المجلة الشهرية للجمعية الفلكية الملكية.
واكد تايلور أنهم سيتابعون دراسة وتحليل البيانات والمعلومات التي حصلوا عليها عن الإنفجار، ليس من أجل فهم هذا الانفجار فقط بل من أجل فهم الإنفجارات الأخرى التي يمكن أن تحدث في المستقبل على المذنب، والرائع أن تستخدم روزيتا لكي تدرس سبب انفجار المذنبات.

image_pdfimage_print