السبت ١٧ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

نجم نابض يضرب القرص الغباري المحيط بالنجم المرافق ويفتح ثقبا فيه

الثلاثاء ٠٧ ٢٠١٥

نجم نابض يضرب القرص الغباري المحيط بالنجم المرافق ويفتح ثقبا فيه

psrb1259

 

رصد علماء الفلك نجما نابضا يدور بسرعة كبيرة حول نفسه عمل على فتح ثقب في القرص الغازي المحيط بالنجم المرافق له، وانطلق نتيجة لذلك تيارا من الغاز وصلت سرعتها الى حوالي 40 مليون ميلا في الساعة، وذلك بالاعتماد على الأرصاد التي أجريت بواسطة تلسكوب الفضاء الأمريكي “تشاندرا” NASA’s Chandra X-ray Observatory الذي يرصد الكون بالأشعة السينية “أشعة اكس” والذي تمكن من رصد “النجم النابض”Pulsar بدقة رغم حركته السريعة.
رصد الفلكيون النجم النابض الذي ينتمي الى نظام نجمي ثنائي يحمل الرمزPSR B1259-63/LS 2883 ويختصر الفلكيون الاسم الى B1259 يتألف من نجم مرافق تصل كتلته الى حوالي 30 مرة اعلى من كتلة الشمس، إضافة للنجم النابض الذي يتكون من نيوترونات جعلته هائل الكتلة ونتج عن انفجار نجم منفجر او مستعر أعظم “سوبر نوفا” supernova.
يبعث النجم النابض نبضات راديوية منتظمة تصل الى 20 نبضة في الثانية نتيجة دورانه السريعة حول نفسه، ويتحرك النابض حول النجم المرافق في مدار اهليلجي مفلطح جدا highly elliptical orbit ونتيجة لدوران النجم النابض السريع حول نفسه إضافة لحقله المغناطيسي القوي, فأنه تتولد تيارات قوية جدا من الجزيئات الغنية بالطاقة تبتعد عن النجم النابض بسرعة تقارب سرعة الضوء المعروفة وهي 300 ألف كيلومترا في الثانية تقريبا.
وفي هذه الأثناء فأن النجم المرافق الضخم للنجم النابض يدور بسرعة عالية جدا حتى يتفكك وتتمزق مادته مشكلا قرصا من الغاز والغبار حوله، خاصة مع اقتراب النجم النابض منه مرة كل 41 شهرا حيث يصل نقطة الحضيض بين النجمين أي أقرب مسافة بينهما بسبب المدار المفلطح جدا، حيث يمر النجم النابض من خلال هذا القرص الغباري والمكون من الغاز أيضا.
الباحث “جورج بافلوف” George Pavlov من جامعة ولاية “بين” Penn State University وكاتب الورقة العلمية في هذه البحوث قال ان هذين الجرمين يشكلان نظاما ثنائيا فريدا في الكون ومنحنا فرصة نادرة لمشاهدته ورصده، وما قام به النجم النابض وكأنه ضرب القرص الغباري وقذفه بعيدا في الفضاء، كما انه على الرغم من ضخامة مساحة القرص الغباري التي تقدر بمئات المرات أكبر من المجموعة الشمسية، الا انه رقيق جدا وكثافته بسيطة تقدر بكثافة محيطات الكرة الأرضية فقط، وبعد ان يضرب النجم النابض القرص الغباري المحيط بنجمه المرافق، فان سرعة التيارات المنطلقة منه تعمل على تسريعه وتعجيله أيضا، بحيث تبدو وكانه قد ربط بصاروخ.
رصد الفلكيون النجم الثنائي B1259 الذي يبعد عن الأرض حوالي 7500 سنة ضوئية ثلاث مرات من خلال تلسكوب “تشاندرا” في الفترة الواقعة ما بين شهر ديسمبر 2011 وحتى شهر فبراير 2014، وظهرت فيها الغازات تبتعد بسرعة تصل الى 7% من سرعة الضوء، وبحسب نتائج الرصد فقد اشارت الى تسريعها لتصل الى حوالي 15% من سرعة الضوء بين الرصدتين الثانية والثالثة، وهذه النتيجة تكشف مقدار التسريع الناتج عن النجم النابض، بحيث يتوقع ان تزيل كامل القرص الغباري حول النجم المرافق بمرور الوقت.
كما ان اشعة اكس المرصودة من قبل تلسكوب “تشاندرا” تتكون على ما يبدوا نتيجة “الموجات الصدمية” shock wave التي من المحتمل انها تكونت من رياح النجم النابض القوية بالمادة في القرص الغباري، كما ان الضغط الشديد “ضغط الكبش” ram pressure الناتج عن هذا التفاعل يمكن ان يساعد في تعجيل حركة القرص الغباري أيضا.
وأشار الباحثون في ورقتهم العلمية المنشورة في العدد الأخير الصادر يوم 20 يونيو 2015 الجاري من مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal انهم سيتابعون رصد النجم الثنائي B1259 العام الحالي وحتى العام القادم 2016م من خلال تلسكوب “تشاندرا” لمعرفة المزيد عن هذا النظام الثنائي الفريد.

image_pdfimage_print