الإثنين ٠٤ يوليو، ٢٠٢٢

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الغلاف الغازي للأرض

16-أغسطس-2016

الغلاف الغازي للأرض

عندما تشكلت الأرض لم يكن لها الغلاف الغازي المعروف لنا في الوقت الحاضر، ولكن بعد فترة من الزمن وبسبب البراكين التي كانت ثائرة على سطح الأرض، حدث نفث كميه كبيرة من غازات ثاني اكسيد الكربون وبخار الماء والهدروجين والميثان ، بينما كانت نسبة الأوكسجين ضئيلة في تلك الفترة القصيرة جداً، ولكن بعد أن ظهرت النباتات بمختلف أشكالها على سطح الأرض، أخذت تستهلك ثاني اكسيد الكربون لتعطي الأوكسجين، وهي العملية التي تسمى (التمثيل الكلوروفيلي)، والتي لولاها لما تشكل غاز الأوكسجين المهم للحياة على الأرض منذ بدء الخليقة، ولولا النباتات لانتهى الأوكسجين منذ فترة طويلة أيضاً ولاستحالت الحياة. يصل سمك الغلاف الغازي الأرضي حوالي 10.000 كيلومتر، ويتكون من الغازات الرئيسية التالية

78.1%

نتروجين

20.9%

أوكسجين

0.9%

آرغون

0.03%

ثاني اكسيد الكربون

0.07%

غازات أخرى مثل النيون والهليوم والهيدروجين والميثان

ويمكن تقسيم الغلاف الغازي الأرضي إلى أربع طبقات رئيسية هي:-
1) طبقة التروبوسفيرTroposphere
وهي الطبقة القريبة من سطح الأرض، ويصل سمكها إلى حوالي 8-16 كيلومتراً، وأكثر الغازات شيوعاً فيها هو الأوكسجين وبخار الماء.

2) طبقة الستراتوسفيرStratosphere
وهي الطبقة التي تعلو طبقة التروبوسفير، يصل سمكها إلى حوالي 56 كيلو متراً، وتتكون بشكل رئيس من غاز الأوزون، وهذه الطبقة هي المسؤولة عن حماية المخلوقات الحية من خطر الأشعة فوق البنفسجية، والتي لو دخلت بكميات كبيرة نحو سطح الأرض، فإن نسبة الإصابة بسرطان الجلد سوف تزداد، كما أنها تؤثر على البصر وشبكية العين.

3) الطبقة المتأينة Ionosphere
ويبدأ ارتفاع هذه الطبقة من 56كيلومتراً وتنتهي على ارتفاع 965 كيلومتراً عن سطح الأرض، وتتكون من غازات متأينة.

4) طبقة الإكسوسفيرExosphere
ويتراوح ارتفاعها عن سطح الأرض من 965 كيلومتراً حتى 10.000 كيلومتر، وتتكون من غازي الهيدروجين والهليوم.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب