الأحد ٠١ أغسطس، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

سماء قطر تشهد زخة شهب البرشاويات نهاية الأسبوع الجاري

10-أغسطس-2017

سماء قطر تشهد زخة شهب البرشاويات نهاية الأسبوع الجاري
image_pdfimage_print

perseid-meteor-shower

تشهد سماء قطر ليلتي 11-13 أغسطس الحالي حدثا فلكيا جميلا حيث تشاهد شهب (البرشاويات) وهي من أكثر الزخات الشهابية كثافة خلال العام، ويمكن مشاهدة أكثر من 100 شهابا في الساعة الواحدة. وقال الشيخ سلمان بن جبر آل ثاني رئيس مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك، أنه يمكن رصد هذه الشهب اعتبارا من يوم الجمعة فجر يوم الأحد القادم إن شاء الله، وتصل قمة نشاطها لمدة ثلاثة ليالي هي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من أغسطس. حيث من الممكن رصدها من الساعة الحادية عشر مساء وحتى فجر اليوم التالي في الجهة الشمالية الشرقية من السماء.

وأشار الشيخ سلمان إلى أن رصد الشهب سيكونstellarium-032 متاحا للجميع حيث لا يحتاج ذلك إلى تلسكوب أو أدوات الرصد الأخرى، بل أنها ستشاهد بالعين المجردة وبكل وضوح، وستكون في غاية المتعة، وهي تشبه الألعاب النارية، ولكن يفضل رصدها في الأماكن المظلمة البعيدة عن الإنارة حيث تظهر الشهب بشكل أكثر جمالا. ولفت إلى أن الشهب عبارة عن ذرات ترابية تسبح في الفضاء بين الكواكب السيارة، وعندما تقترب من الكرة الأرضية فإنها تدخل الغلاف الغازي الأرضي بسرعة عالية جدا تصل إلى سبعين كيلو مترا في الثانية الواحدة في المعدل، ونتيجة لهذه السرعة العالية فان ذرات التراب تحتك بالغلاف الغازي الأرضي وهذا يؤدي إلى توليد حرارة عالية فتتوهج وتظهر على شكل أسهم نارية لامعة لبرهة من الزمن ثم تنطفئ. وبين أن الشهب تبدأ بالاحتراق على ارتفاع 120 كيلو مترا عن سطح الأرض ثم تحترق وتتحول إلى رماد على ارتفاع ستين كيلو مترا، لذلك فالشهب لا تصل سطح الكرة الأرضية إلا في حالات نادرة وإذا ما وصل منها شيء فهي ليست سوى ذرات صغيرة جدا لا يشعر بها أحد.

وقال إن المذنب (سويفت – تتل) Swift-Tuttle هو مصدر شهب البرشاويات، واكتشف الفلكيون أنه يترك نهرا من الغبار حول الشمس أثناء اقترابه منه وذلك كل 130 سنة تقريبا، وأن الأرض تعبر هذا النهر ألغباري في الفترة الواقعة ما بين 11-13 أغسطس من كل عام، لذلك تظهر الشهب بكثافة في هذه الفترة. وتسمى زخات الشهب من جهة الكوكبة السماوية التي تظهر الشهب من جهتها في السماء.