السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

توقعات ظهور 200 شهابا ضمن زخة شهب البرشاويات بعد منتصف الليلة

11-أغسطس-2016

توقعات ظهور 200 شهابا ضمن زخة شهب البرشاويات بعد منتصف الليلة
falak-news-5
 
 
 
تتوقع ناسا أن تكون زخة شهب البرشاويات نشطة ومميزة جدا هذا العام 2016 حيث تتوقع ظهور حوالي 200 شهابا في الساعة في المعدل في سماء دولة قطر.
وقال الشيخ سلمان أن سماء قطر ستشهد فجر يومي الجمعة والسبت الموافق للثاني عشر والثالث عشر من شهر أغسطس 2016 شهب البرشاويات Perseus (PER) وهي من أكثر الزخات الشهابية كثافة ونشاطا خلال العام حيث يمكن مشاهدة أكثر من 120 شهابا في الساعة الواحدة في المعدل وفقا للأرصاد الفلكية الخاصة بالشهب، إلا أن وكالة ناسا تتوقع أن يزداد عدد الشهب هذا العام وقد يصل إلى حوالي 200 شهابا في الساعة في المعدل وفقا لخبير الشهب في وكالة ناسا الأمريكية “بيل كوك” Bill Cooke.
وحسب الدراسات الخاصة بزخة شهب البرشاويات يبدأ رصدها من يوم التاسع من شهر أغسطس وحتى الرابع عشر منه، أما ساعة الذروة حيث تصل قمة نشاطها فتكون من منتصف ليل يوم الخميس وحتى فجر الجمعة وتتبع في الليلة التي تليها حتى فجر السبت الثالث عشر من أغسطس من كل عام.
وأضاف الشيخ سلمان: إن المذنب (سويفت – تتل Swift-Tuttle (هو مصدر شهب البرشاويات، حيث اكتشف الفلكيون أن المذنب سويفت – تتل يترك نهرا من الغبار حول الشمس أثناء اقترابه منها كل 130 سنة تقريبا، وأن الأرض تعبر هذا النهر الغباري يوم 12 أغسطس من كل عام، لذلك تظهر الشهب بكثافة في هذه الفترة جهة كوكبة برشاوس، وعندما تقترب الذرات الترابية من الكرة الأرضية فإنها تدخل الغلاف الغازي الأرضي بسرعة عالية جدا تصل إلى 70 كلم/الثانية الواحدة في المعدل، ونتيجة لهذه السرعة العالية فان ذرات التراب تحتك بالغلاف الغازي الأرضي وهذا يؤدي إلى توليد حرارة عالية فتتوهج وتظهر على شكل أسهم نارية لامعة لبرهة من الزمن ثم تنطفئ.
وستكون أفضل الأوقات لرصد الشهب في قطر الأماكن الساحلية الشرقية القريبة من البحر نظرا لابتعادها عن التلوث الضوئي والصناعي، لذلك نشاهد الشهب في الجهة الشمالية الشرقية من هذه الأماكن أكثر لمعانا ووضوحا نظرا لصفاء السماء وظلمتها الشديدة، كما وندعو خبراء التصوير والهواة استغلال هذه الشهب لتصويرها حيث تبدو الشهب في الصور غاية في الروعة والجمال.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x