الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

نظرية جديدة تفسر سبب حجم الثقوب السوداء الضخمة

الأربعاء ٢٨ ٢٠١٢

نظرية جديدة تفسر سبب حجم الثقوب السوداء الضخمة

131

قدم علماء الفلك نظرية جديدة تسعى إلى الكشف عن السر الذي يجعل حجم بعض “الثقوب السوداء” Black Holes كبيرا بعكس معظم الثقوب السوداء المعروفة في مركز المجرة والتي تبدو اصغر بكثير من الثقوب السوداء العملاقة.
بعض علماء الفلك علق مداعبا على هذه النظرية بالقول أنهم كشفوا عن الطريقة التي تأكل فيها الثقوب السوداء من المائدة وتلتهم طعامها مرتين في الوقت نفسه، وهذا ما جعل حجمها يزداد بشكل كبير جدا.
ظهرت هذه النظرية بعد أن رصد فلكيون من المملكة المتحدة واستراليا ثقوبا سوداء تزداد بشكل سريع وصلت إلى بلايين المرات أثقل من الشمس!
الفريق العلمي من جامعة “ليسيستر” في المملكة المتحدة University of Leicester وجامعة “موناش” الاسترالية Monash University تمكنوا من وضع السيناريو الذي يحكي قصة تضخم الثقوب السوداء الكبيرة وبسرعة كبيرة.
البروفيسور “اندرو كينج” Professor Andrew King من قسم الفيزياء الفلكية في جامعة “ليسيستر” في المملكة المتحدة قال: توجد في مراكز المجرات ثقوب سوداء ثقيلة جدا، وتوجد في مركز مجرتنا “درب التبانة” Milky Way Galaxy ثقوب سوداء أثقل من الشمس بحوالي 4 مليون مرة، لكن في بعض المجرات توجد ثقوب سوداء أثقل منها بحوالي ألف مرة، وهذا يعني أنها نشأت بسرعة بشكل كامل بعد “الانفجار العظيم” Big Bang وهي الفترة التي تعتبر بداية نشوء الكون، وأصبحت ثقوبا سوداء ضخمة عندما أصبح الكون في عشر عمره الحالي.
تنمو الثقوب السوداء من خلال امتصاصها للغاز والمادة الموجودة بين النجوم ومن مادة النجوم نفسها، مشكلة قرصا من الغاز يحيط بالثقب الأسود بشكل حلزوني، لكن من المعهود أن يتباطأ الغاز بحيث لا يمكن أن ينشا هذا القرص الضخم خلال عمر الكون الحالي، لذلك افترض الفلكيون أن هذه العملية تمت بشكل أسرع وادخلوا في افتراضهم هذا وجود مصدر آخر للغاز والمادة.
افترض العلماء أعضاء الفريق العلمي المشارك في الدراسة وجود قرص غازي موجود في نواحي مختلفة من الثقب الأسود، وعند محاكاة المعلومات المدخلة بالحاسوب تبين انه بعد فترة قصيرة نسبيا اخذ الغاز بالولوج إلى داخل الثقب الأسود بسرعة بحيث اخذ الثقب الأسود ينمو ويزداد ضخامة بشكل أسرع 1000 مرة مما كان متوقعا.
ولتوضيح هذه الظاهرة الكونية يشبه الفلكيون في الفريق العلمي كيفية اصطدام الغاز وسقوطه في الثقب الأسود مثل اصطدام دراجتين ناريتين داخل “حائط الموت” Wall of Death وسقوطهما في القاع نتيجة لفقدهما قوة الطرد المركزية، وهذه اللعبة نشاهدهما في “الملاهي” حيث يتسابق سائقوا الدراجات النارية داخل غرفة اسطوانية الشكل ويسيرون بسرعة على جدرانها الداخلية مما يحافظون على وجودهم على الجدران الداخلية بسبب قوة الطرد المركزي، ولو قلل سائقوا هذه الدراجات النارية سرعتهم أو اصطدموا ببعضهم البعض لسقطوا إلى أسفل الغرفة الاسطوانية، وهذا ما يحصل في القرص الغازي المتنامي حول الثقوب السوداء العملاقة. لكن ننصحك أن لا تحاول تقليد سائقي هذه الدراجات النارية أو تقليد هذه الظاهرة!

image_pdfimage_print