السبت ٠٤ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

مركبة الفضاء “فواياجير-1” تستعد للخروج من حدود المجموعة الشمسية الى عالم النجوم

11-يوليو-2012

مركبة الفضاء “فواياجير-1” تستعد للخروج من حدود المجموعة الشمسية الى عالم النجوم

151

في حدث تاريخي يسجل لدى التقدم العلمي التكنولوجي للبشرية على الارض، تستعد مركبة الفضاء الامريكية “فواياجير-1” Voyager 1 للخروج من حدود المجموعة الشمسية متجهة الى عالم النجوم بين مجرتنا “درب التبانة” وهي ستكون باذن الله اول مركبة من صنع البشر تصل الى هذا المكان في المجرة.
الفلكية المشاركة في مشروع مركبة الفضاء فواياجير-1 “اد ستون ” Ed Stone من “معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا” في باسادينا California Institute of Technology in Pasadena قالت ان المؤشرات والمعلومات التي ارسلتها المركبة فواياجير-1 توضح ان المركبة اصبحت على حافة المجموعة الشمسية تماما، وان هذا الحدث يعتبر تاريخيا لبني البشر، وتعكس مدى التطور العلمي والتكنولوجي الذي وصلنا اليه، وتحقيق حلم البشرية في تجاوز حدود المجموعة الشمسية بعد الحلم الاول وهو ارتياد الفضاء والخروج من قبضة الجاذبية الارضية.
انطلقت مركبة الفضاء الامريكية “فواياجير-1” سنة 1977 قبل ايام من اطلاق شقيقتها “فواياجير-2” لاستكشاف كواكب المجموعة الشمسية ومن ثم الانطلاق فيما بعد الى خارج حدود المجموعة الشمسية حيث تحمل رسائل من اهل الارض الى الحضارات المتوقع وجودها في المجرة!
مركبة الفضاء فواياجير-1 اصبحت الان على بعد 11 مليار ميلا عن الشمس (حوالي 17,8 مليار كيلو مترا) اما المركبة الشقيقة الاخرى فواياجير-2 فقد اصبحت حاليا على بعد 9,1 مليار ميل عن الارض (حوالي 14,7 مليار كيلو مترا) . وهذا يعني ان المركبتين تجاوزتا ابعد كوكب سيار في المجموعة الشمسية، واطلقتا الى الفضاء بعد مدة تجاوزت العشرين عاما من بداية عصر ارتياد الفضاء فقط، وبدون ان تفقد المركبتان الطاقة اللازمة لسفرههما ودون ان توجههما اية عقبات او مشاكل سواء تقنية او طبيعية.
ان حدود المجموعة الشمسية لا تنتهي عند ابعد كوكب سيار بحسب المفاهيم الفلكية الحديثة، بل عند انتهاء أي اثر للمجموعة الشمسية وهي ابعد منطقة تصلها “الرياح الشمسية” Solar Winds عن الشمس والتي تعرف “بالهليوسفير”heliosphere، وهي عبارات عن “فقاعات مغناطيسية” magnetic bubble تشكلت بفعل الرياح الشمسية وبعدها لا توجد أي اثار عن الشمس والمجموعة الشمسية، وتكون ضمن عالم النجوم.
ثمة اشارة الى اقتراب مركبة الفضاء فواياجير-1 من حدود المجموعة الشمسية وهي ازدياد معدل الاشعة الكونية عالية الطاقة القادمة من الثقوب السوداء والنجوم المتفجرة والتي سجلتها المركبة حاليا، وهذه الاشعة الكونية يتم امتصاصها من قبل الفقاعات المغناطيسية لحماية المجموعة الشمسية مثلما يحمينا الغلاف الغازي الارضي من الاشعة الشمسية الخطرة مثل الاشعة فوق البنفسجية والاشعة تحت الحمراء وغيرها-فسبحان الله- فقد سجلت المركبة تزايدا في الاشعة الكونية بمعدل 25 بالمائة بين عامي 2009 و 2012 وهذه الزيادة المتصاعده في نسبة الاشعة الكونية تعني ان المركبة تجاوزت منطقة الفقاعات المغناطيسية أي حدود المجموعة الشمسية فعلا.
ثم سجلت المركبة ازديادا سريعا في نسبة الاشعة الكونية خلال الفترة الاخيرة، ففي الاسبوع الاول من شهر مايو الماضي سجلت تزايدا بنسبة خمسة بالمائة، ثم وصلت النسبة الى 9 بالمائة خلال الشهر.
ان هذه النسبة المتزايدة السريعة في الاشعة الكونية تعني ان مركبة الفضاء الامريكية “فواياجير-1” اصبحت على حافة المجموعة الشمسية، وينتظر العلماء في ناسا أي اشارة تحسم تجاوز المركبة للفقاعات المغناطيسية ودخولها عالم النجوم فعلا.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x