الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

لاول مرة في تاريخ علم الفلك الفلكيون يشاهدون التهام ثقب اسود لاحد النجوم القريبة

الثلاثاء ٠٨ ٢٠١٢

لاول مرة في تاريخ علم الفلك الفلكيون يشاهدون التهام ثقب اسود لاحد النجوم القريبة

141

لاول مرة في تاريخ علم الفلك، يتمكن العلماء من مشاهدة أحد الثقوب الكونية السوداء وهو يبتلع احد النجوم القريبة منه، ويشاهدون بقايا ورفات النجم، حيث علق الفلكيون على هذه الحادثة بانهم امسكوا الثقب الاسود متلبسا بقتله احد نجوم المجرة.
الاكتشاف الغريب تم بالصدفة عندما كان العلماء يرصدون بقايا ثقبا اسود خامل في مركز احدى المجرات في الاول من شهر يونيو سنة 2010 ميلادية، حين ظهر احد النجوم الحمراء العملاقة على شكل شعلة ضوئية لامعه استمرت باللمعان لمدة شهر كامل، ثم اخذ ضوءها ولمعانها يخبو بشكل تدريجي وخلال سنة واحدة اصبح النجم باهتا جدا، بحيث ادرك الفلكيون انهم يرصدون نجما كتلته تفوق كتلة الشمس ملايين المرات، ثم انفجر النجم وتحول الى (مستعر اعظم) “سوبرنوفا” Supernova وابتلعه الثقب الاسود العملاق.
الحادثة الكونية الغريبة تمت بواسطة تلسكوب الفضاء الامريكي”مستكشف تطور المجرات” NASA’s Galaxy Evolution Explorer وبمشاركة تلسكوب “ستار ار اس1” STARRS1 telescope الموجود فوق قمة “هاليكالا” Haleakala في جزر الهاواي، بقيادة البروفيسور “سوفي جيزاري” Suvi Gezari من جامعة “جونز هوبكنز” Johns Hopkins University في بالتيمور، الذي اكد ان هذا النجم الذي تم ابتلاعه مكون من غاز الهيليوم Helium gas. ومن المقرر نشر نتائج هذه الدراسة في شهر مايو 2012 في مجلة “الطبيعة” Journal Nature ان شاء الله.
ان الثقوب السوداء عبارة عن نجوم ذات كتلة هائلة جدا، وجاذبية مخيفة، وتتركز معظم الثقوب السوداء في مراكز المجرات، وعندما يقترب احد النجوم من الثقب الاسود فانه يبدا بابتلاع النجم وسحبها اليه بواسطة جاذبيته المخيفة، فيختفي النجم الى الابد!
الفلكيون شاهدوا قبل ذلك عملية ابتلاع احد الثقوب السوداء وهو يبتلع احد النجوم في المجرة، لكنهم للمرة الاولى يشاهدون النجم الضحية وهو يحتضر، وهو موجود في مجرة تبعد عن مجرتنا درب التبانة حوالي 2,7 بليون سنة ضوئية.
اوضح البروفيسور “جيزاري” Gezari مقدم الورقة البحثية ان الثقب الاسود عندما يمزق النجم ويبدا بابتلاع مادته، فان الغاز الذي ينتقل الى الثقب الاسود وقبل ولوجه داخل “افق الحدث” Event Horizon حيث تختفي مادة النجم داخل جاذبية الثقب الاسود، ينضغط لدرجة كبيرة بحيث يتحول الغاز الى هيليوم، وتنبعث ايضا بعض الغازات الناتجة عن الهيدروجين، وانبعاث اشعاع غاز الهيليوم هو الدليل الذي يكشف هذه الجريمة!
يعتقد “جيزاري” ورفقاءه ان النجم لم يقترب من الثقب الاسود، بل ربما تحول الى “عملاق احمر” Red Giant وهي الفترة الاخيرة التي تمر بها النجوم من حياتها أي انها نجوم في فترة الشيخوخة، ثم تبرد هذه النجوم وتتحول الى اللون الاحمر وتنتفخ بحيث يزداد حجمها كثيرا بالنسبة لحجمها في فترة شبابها، وكان النجم يدور حول الثقب الاسود في مدار “اهليلجي” او “مدار مفلطح جدا highly elliptical orbit ويشبه مدار المذنبات حول الشمس، وبسبب انتفاخ هذا النجم ووجوده في نقطة “الحضيض” وهي اقرب نقطة له من الثقب الاسود اقترب من الثقب الاسود الذي قام بدوره بابتلاع النجم.
اظهرت الدراسة التي اجراها “جيزاري” وزملاءه ان هنالك نجوم مشابهة تدور حول الثقوب السوداء في مركز مجرتنا “درب التبانة” لكن هذه الحالات نادرة الحدوث حيث تحصل مرة كل حوالي 100 الف سنة، هذه النتيجة توصل اليها الفلكيون بعد ان اجروا دراسة على مئات الاف المجرات في الكون باستخدام تلسكوب فضائي يعمل بالاشعة فوق البنفسجية ‘Ultraviolet light .

image_pdfimage_print