الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

عرض اولي للنجم المستعر الاعظم القادم

الأربعاء ١٤ ٢٠١٢

عرض اولي للنجم المستعر الاعظم القادم

129a

في مطلع القرن التاسع عشر الميلادي، كان النجم الثنائي المعروف “ايتا القاعده” binary star system Eta Carinae في كوكبة السفينة، التي تظهر في النصف الجنوبي من الكرة الارضية، ضعيفا في لمعانه ونجما باهتا وغير واضحا كما ظهر لعلماء الفلك انذاك.
ومع مرور السنين الاولى من القرن التاسع عشر، اصبح لمعان النظام الثنائي “ايتا القاعده” يزداد بشكل تدريجي، حتى وصل الى ذروة لمعانه في ابريل 1843ميلادية حيث اصبح لمعانه في الترتيب الثاني في لمعان نجوم السماء بعد نجم “الشعرى اليمانية” Sirius المع نجم في السماء كلها وهي اقرب من نجم “ايتا القاعده” الى الارض بحوالي الف مرة، ثم اخذ يخف لمعان النظام الثنائي “ايتا كارينا” بعد ذلك حتى لم يعد يشاهد بالعين المجردة في القرن العشرين الماضي!
تابع الفلكيون رصد هذا النجم الغريب فيما بعد، وظهر تغير في لمعانه بين فترة واخرى، لكنه لم يصل اللمعان الذي وصل اليه سنة 1843 ميلادية.
اشارت الدراسات العلمية لهذا النجم الثنائي، ان النجم الاكبر فيهما هو نجم عملاق وغير مستقر وفي نهاية حياته أي انه على وشك الموت، لذلك يظن الفلكيون ان هذا النجم ينتحل صفة “النجم المستعر الاعظم” او “سوبرنوفا” supernova حيث انه يتصرف وكانه نجم مستعر اعظم لكنه لم يطلق بعد اية طاقة او جسيمات تدل على انه نجم انفجر بالفعل.
لم يتمكن علماء الفلك في القرن التاسع عشر من دراسة هذا النجم المنفجر عندما ظهر في ذروة لمعانه سنة 1843 بسبب تواضع التلسكوبات الفلكية انذاك، لكن علماء الفلك في الوقت الحالي تمكنوا من دراسة بقايا الانفجار الناتجة عن المستعر الاعظم “ايتا القاعده” حيث ومنذ ان تم اطلاقه سنة 1990 تلسكوب الفضاء الامريكي “هابل” Hubble وهو يدرس بقايا الانفجار وهو عبارة عن سديم يسمى “سديم القزم” Homunculus Nebula ويبعد عن الارض 7500 سنة ضوئية.
تمكن تلسكوب الفضاء الامركي “هابل” من التقاط ادق الصور واكثرها تفصيلا حتى الان، وتبين ان “سديم القزم” من السدم الضخمة جدا.
ان اهتمام علماء الفلك بنجم “ايتا كارينا” ليس من اجل دراسة ماضيه وما حصل معه في القرن التاسع عشر فقط، بل من اجل معرفة موعد انفجاره في المستقبل، خاصة انه من النجوم التي تعتبر قريبة من الارض، ويتوقع الفلكيون ان ينفجر هذا النجم بناء على السيرة الذاتيه له في القريب العاجل بناء على المقاييس الفلكية، أي يمكن ان ينفجر خلال ساعات او خلال مليون سنة قادمة فقط, والعلم عند الله تعالى.

image_pdfimage_print