الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

دراسة علمية تكشف ان الكواكب في المجرة نشات بشكل مختلف عن الارض

الأربعاء ١٤ ٢٠١٢

دراسة علمية تكشف ان الكواكب في المجرة نشات بشكل مختلف عن الارض

128

كشفت دراسة خاصة اجراها فريق علمي متخصص في كيمياء صخور الكواكب السيارة، أن تركيب الكواكب السيارة الصخرية التي تم اكتشافها والتي تدور حول النجوم الاخرى في المجرة خارج المجموعة الشمسية يختلف عن كيمياء الصخور الأرضية، وهذا يعني-وفقا للدراسة- ان طريقة نشوء هذه الكواكب يختلف عن طريقة نشوء الأرض والمجموعة الشمسية، وهذا بدوره يؤثر على طبيعة الحياة والوجود المتوقعه على هذه الكواكب السيارة البعيدة في المجرة.
هذه الدراسة تعتمد على دراسة “الكرة الضوئية” photospheric وهي الطبقة الضوئية الخارجية من النجوم، ونتائج هذه الدراسة تساعد علماء كيمياء الكواكب على التعرف أكثر على معرفة كيفية تشكل “الكواكب الأولية” protoplanets وكذلك “السحابة الاولى” protoplanetary clouds التي تشكلت منها “الأنظمة الكوكبية” الاخرى في المجرة.
تقترح الدراسات النظرية حول تشكل الكواكب السيارة أن معرفة نسبة العناصر الرئيسية في السحابة الأولى ضرورية لتحديد نوع المعادن الموجودة في كل كوكب. وقد تم في عام 2010 إجراء أول محاكاة بواسطة الحاسوب لمعرفة كيفية تشكل الكواكب في السحابة الأولى، وكانت النتائج قد كشفت أن الكواكب الصخرية (الأرضية) تشكلت بشكل مخالف تماما لتشكل التركيب الكيميائي في الكواكب الاخرى في المجرة، وهذا يعني أنها تشكلت بشكل مختلف تماما عن نشوء مجموعتنا الشمسية.
الفلكيون استخدموا في محاكاة نشوء الكواكب السيارة في السحابة الغازية الاخرى في المجرة عينة مؤلفة من 61 نجما تم أكتشاف كواكب سيارة تدور حولها من خلال المراصد الفلكية المختلفة، و 270 نجما لم يتم اكتشاف كواكب سيارة تدور حولها حتى الأن، وكانت النتائج أن “التركيب المعدني” mineralogical الموجودة فيهاlتختلف كليا عن المعادن الموجودة في الشمس. وهذا يتبعه إختلاف ايضا في تركيب القشرة الخارجية لهذه الكواكب وكذلك التغير في تركيب الغلاف الغازي ايضا.
هنالك مليارات الكواكب السيارة الصخرية في المجرة والكون، لكن تركيبها يختلف كثيرا عن تركيب الأرض، حيث انه كما هو معروف أن المعادن الرئيسية في الأرض هما السليكات silicates والحديد iron وهذه العناصر غير متوفرة في معظم الكواكب التي تم اكتشافها في المجرة، ورغم ذلك فإن هنالك عدد من الكواكب التي تتكون من هذه المعادن وتشبه الارض في تركيبها لكن بنسبة أقل بكثير.
على كل حال، فان هذه التحاليل الكيميائية للصخور في الكواكب الأرضية البعيدة في المجرة لا تزال بحاجة الى المزيد من التحليل والدراسة في المستقبل، للتأكد من صحة فكرة ندرة الحياة على الكواكب البعيدة في المجرة!

image_pdfimage_print