الأحد ١٨ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب الفضاء “هابل” يكشف اسرار النجوم الشبيهة بالشمس بعد موتها

الأثنين ١٤ ٢٠١٢

تلسكوب الفضاء “هابل” يكشف اسرار النجوم الشبيهة بالشمس بعد موتها

142

تمكن تلسكوب الفضاء الامريكي “هابل” المشغل حاليا بالتعاون ما بين وكالة الفضاء الامريكية “ناسا” NASA ووكالة الفضاء الاوروبية “ايسا” ESA من الكشف عن حقيقة ما يحدث للنجوم الشبيهة بالشمس في نهاية حياتها، وهي الفترة التي تسمى “ما قبل الكوكبي” preplanetary والتي تسمى ايضا “الكوكب الاولي” protoplanetary وذلك من خلال الصور التي التقطها تلسكوب الفضاء لسديم يدعى “سديم البيضة” Egg Nebula والتي اظهرت بوضوح وبشكل مختصر ورائع “السيرة الذاتية” لحياة النجوم.
تعتبر مرحلة السديم “ما قبل الكوكبي” فترة قصيرة من عمر تشكل النجوم تصل الى بضعة الاف من السنين فقط، ولا يكون فيها اي كواكب سيارة وذلك لان الكواكب تتشكل في مرحلة متاخرة من فترة تشكل النجم، وفي مركز السديم ما قبل الكوكبي يكون الغاز حارا ويرسل الضوء على شكل سديم كوكبي planetary nebula لاحقا.
يعتقد علماء الفلك ان العمر القصير للسدم ما قبل الكوكبية يعني وجود مادة نجمية اولية كانت موجودة في الاصل، وهذه السدم الكوكبية عادة ما تكون خافتة جدا ولا تشاهد سوى بالتلسكوبات الفلكية القوية، وهذا الضعف في اللمعان يعني انها نشأت في وقت متأخر، وسديم البيضة الذي ذكرناه سابقا كان منقطا قبل حوالي 40 عاما واصبحت تحيط به العديد من الألغاز وهو افضل دليل على هذه النتائج.
تظهر الصور الملتقطة وجود مناطق وجيوب معتمة سببها الغازات والاتربة الباردة التي تحجب عنا ضوء النجم اللامع في مركز السديم، ولا يمكننا رؤيته سوى بالاشعة غير المرئية، ويعتقد الفلكيون ان بعض الفتحات المضيئة اما ان يكون سببها وجود كواكب سيارة حول النجم تعمل على حجب ضوء النجم بين فترة واخرى، او انها على الاغلب وجود نجم ثنائي للنجم الموجود في وسط السديم.
تظهر الصور تركيب الغيمة المحيطة بالنجم المحتضر على شكل طبقات تشبه طبقات حبة البصل، وتحيط بشرنقة ضوئية يعتقد انها ناتجة عن الانفجارات المتعاقبة للنجم، والتي تحدث كل 100 عام تقريبا.
يذكر ان “سديم البيضة” يبعد عن الارض حوالي 3 الاف سنة ضوئية، ولا يوجد لدى الفلكيين اي رصد لقياس حجم السديم.

image_pdfimage_print