القطريون يشاهدون القمر الازرق الجمعة


161

هل سيشاهد القمر يوم الجمعه القادمة اي في نهاية الشهر الحالي باللون الأزرق وتصدق توقعات أجدادنا? وهل القمر الأزرق حدث فلكي طبيعي أم ظاهرة غير عادية أم مجرد تصورات للقدماء? لقد ظن القدماء أن القمر المكتمل (البدر) إذا تكرر حدوثه مرتين خلال الشهر الميلادي الواحد فان القمر البدر المكتمل الثانـي سيكون قمرا ازرق blue Moon، وسوف يتكرر القمر البدر مرتين خلال شهر اغسطس الحالي، القمر البدر الأول كان يوم الاول من شهر اغسطس الحالي والقمر البدر الثانـي سيكون يوم الجمعه الموافق للحادي والثلاثين من اغسطس، فهل سيظهر القمر باللون الأزرق نهاية الشهر باذن الله؟
إن علم الفلك الحديث يعتبر أن مسالة ظهور القمر باللون الأزرق لانه يتكرر خلال الشهر الميلادي الواحد ضرب من الخيال، ولا يمت للعلم بصلة، ولكن ثبت علميا أن تغير لون القمر سببه وجود معلقات واجسام صغيرة في الغلاف الغازي الأرضي وهي ناتجة عن الحرائق والبراكين المشتعلة على سطح الأرض، ونتيجة لتطايرها في الغلاف الغازي الأرضي فإنها تمتص بعض أشعة الشمس وتخترق بعض الأشعة الغلاف الغازي الأرضي حتى تسقط على سطح القمر فيظهر القمر بألوان مختلفة، أي يمكن أن يظهر القمر باللون الأزرق أو الأحمر أو البرتقالي أو اللون النحاسي، وهذا يعتمد على طبيعة الغلاف الغازي الأرضي.
فمثلا سنة 1883 ظهر القمر باللون الأزرق وكان سبب ذلك بركان كراكالا الذي كان ثائرا آنذاك في اندونيسيا، وبعد حرب الخليج الأولى سنة 1992 وتم آنذاك حرق آبار النفط في الكويت حدث خسوف كلي للقمر يوم 9 كانون أول في نفس العام فظهر القمر بلون اسود وليس اصفر نحاسي وهو ناتج عن الغازات السامة التي نفثتها آبار النفط المحترقة والتي أدت أيضا إلى تغيرات مناخية غريبة في المنطقة.
ولكن هل سنشاهد القمر باللون الأزرق أو بألوان أخرى؟ الواقع انه لا يمكن التنبؤ بدقة عن لون القمر المتوقع نهاية الشهر، ولكن للتذكير نقول انه نشبت في العالم خلال السنوات الماضية حرائق غابات ضخمة واستمرت هذه الحرائق عدة أسابيع، وإذا ما كانت نسبة الغازات والمعلقات في الغلاف الغازي الأرضي كبيرة فيمكن أن يظهر القمر الأزرق كما كان يظن أجدادنا أو يمكن أن يظهر بألوان أخرى، وليلة آخر الشهر ستكون هي الحاسمة، فلنرصد القمر في تلك الليلة.