الجمعة ٢٣ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

العواصف الشمسية تفيدفي تنظيف الغلاف الغازي الأرضي

السبت ٠٣ ٢٠١٢

العواصف الشمسية تفيدفي تنظيف الغلاف الغازي الأرضي

121

في العاصفة الشمسية التي ضربت الكرة الأرضية ومن ضمنها كوكب الأرض نهاية الأسبوع الماضي، فقد شكلت العاصفة خطورة على الأقمار الصناعية ورواد الفضاء وعلى الاتصالات الفضائية ورحلات الطيران خاصة القريبة من منطقة القطب الشمالي على اعتبار أن اكبر تأثير للعاصفة المغناطيسية الشمسية يكون على قطبي الأرض المغناطيسيين، كما شاهد سكان المناطق الشمالية مثل ألاسكا وكندا ظاهرة “الشفق القطبي” Aurora وهي ألوان زاهية جميلة يترافق ظهورها في شمال الكرة الأرضية مع حدوث العواصف المغناطيسية الشمسية.
على الرغم من هذه التأثيرات السلبية للعاصفة المغناطيسية الشمسية على الأرض، إلا أن علماء الفلك في وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” يرون أن لهذه العاصفة المغناطيسية الشمسية لها تأثير جيد على الغلاف الغازي الأرضي، حيث تعمل على تنظيف الغلاف الغازي الأرضي من مخلفات الصواريخ والأقمار الصناعية ” نفايات الفضاء” Space Junk التي تدور حول الأرض.
تقول ناسا في تقريرها حول هذا الموضوع، أن هنالك حوالي عشرة ملايين قطعه من مخلفات الأقمار الصناعية وسفن الفضاء والصواريخ موجودة ضمن الغلاف الغازي الأرضي، وزاد من هذا العدد تحطم القمر الصناعي الصيني سنة 2007 الذي تبعثرت بقاياه في الفضاء نتيجة توجيه صاروخ مدمر له لإجراء بعض التجارب ضمن برنامج “حرب النجوم” .
الفلكي في وكالة الفضاء الأمريكية “نيكولاس جونسون” Nicholas Johnson قال أن المجالات المغناطيسية القوية ضمن العاصفة القادمة من الشمس تعمل على تسخين الغلاف الغازي الخارجي للأرض ومن ثم تمدد “انتفاخ” الطبقات الخارجية من الغلاف الغازي الأرضي وهي “الطبقة المتأينة” أو طبقة “الثيرموسفير” thermosphere وهذه عملية مفيدة لأنها تعمل على إطلاق النفايات الفضائية نحو الفضاء أو سقوطها على الأرض.
إن حوالي نصف النفايات الفضائية التي يصل عددها إلى حوالي 3218 قطعة قد خرجت من الغلاف الغازي الأرضي بسبب النشاطات الشمسية التي حدثت منذ العام الماضي، ويتوقع أن تصل إلى حدود أعلى عندما تمر الشمس في ذروة نشاطها في نهاية العام 2012 الجاري وبداية العام القادم 2013 إن شاء الله.
ويتوقع الفلكي “جونسون” أن أكثر من مئة طن من المخلفات الفضائية قد سقطت منذ العام الماضي، واغلب المخلفات الأخرى ستخرج من الغلاف الغازي عاجلا أم آجلا، كما أن اغلب المخلفات الفضائية تتبخر في الغلاف الغازي الأرضي وبالتالي لا يتوقع أن تشكل خطورة على الأرض.
يوقع جونسون أن يبقى تأثير النشاطات الشمسية على الغلاف الغازي الأرضي لمدة سنة قادمة، وهذا يعني تنظيف الغلاف الغازي الأرضي من المخلفات الفضائية بشكل افضل.

image_pdfimage_print