الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الانفجارات النجومية القوية سبب الرياح المجرية العنيفة

الأحد ٢٦ ٢٠١٢

الانفجارات النجومية القوية سبب الرياح المجرية العنيفة

160

كشفت دراسة حديثة أن الرياح المجرية العنيفة مصدرها بعض النجوم التي تتشكل حديثا والتي تطلق سيلا قويا من “الرياح ألنجميه” Stellar Winds بعد أن كان العلماء يعتقدون في السابق أن سبب الرياح النجومية القوية هي نجوم المجرة مجتمعة. هذه النتيجة تم التوصل إليها بعد أن درس الفلكيون 29 مصدرا قويا للرياح النجومية وباستخدام ثلاثة مناظير فلكية مخصصة لقياس الرياح النجومية، وكانت نتيجتها أن هذه المصادر تبعث رياحا نجميه تصل سرعتها إلى 2500 كيلو مترا بالثانية وهي أعلى سرعة من أي رياح مجرية تم قياسها حتى الآن.
رئيس الفريق العلمي الذي أجرى هذه الدراسة “الكسندر دياموند-ستانيك” Aleksandar Diamond-Stanic وهو زميل في جامعة كاليفورنيا ويعمل في مركز “جنوب كاليفورنيا لأبحاث تطور ونشوء المجرات” Southern California Center for Galaxy Evolution، قال أن الرياح المجرية تدمر بعضها بعضا، فقد لاحظ الفلكيون من خلال الدراسات السابقة أن الرياح المجرية مثل “النافورات” fountains تنطلق خارج المجرة ثم تعود إليها من جديد، لكن في دراستنا الحديثة تم رصد رياحا مجرية عالية السرعة بحيث تنطلق إلى خارج المجرة ولا تعود إليها. وقد نشر الكسندر وزملاءه نتائج هذه الدراسة في مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal.
لاحظ العلماء في بداية هذه الدراسة أن سرعة الرياح المجرية القادمة من المجرات التي تبعد بضعة بليونات من السنوات الضوئية يتراوح ما بين 500-2500 كيلو مترا في الثانية الواحدة، وظن الفلكيون أن هذه الرياح القوية تأتي من النجوم القريبة أي النجوم التي تقع داخل مجرتنا “درب التبانة” لكن من خلال التحاليل والدراسة تأكد لهم أن مصدر الرياح المجرية العاتية هي المجرة البعيدة نفسها.
البروفيسور “اليسون كويل” Alison Coil أستاذ في مركز “سان دييجو للفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء” San Diego’s Center for Astrophysics and Space Sciences ومشارك في هذه الورقة البحثية قال إنهم يعتقدون أن مصدر هذه الرياح المجرية القوية وجود نجوم هائلة الكتلة high density of those stars بحيث تنفجر مع بعضها البعض دفعة واحدة مثل القنابل التي تنفجر مع بعضها دفعة واحدة، ونتيجة لهذا الانفجار المشترك ما بين النجوم الضخمة تنطلق هذه الرياح المجرية العملاقة.
يعتقد علماء الفيزياء الفلكية أن سبب نشاط مراكز المجرات في الكون وإطلاقها لهذا السيل القوي من الرياح المجرية وجود “ثقوب سوداء عملاقة” super massive black holes لكن إن صح هذا التفسير فان الرياح المجرية يفترض أن تكون قد انتهت منذ فترة طويلة.

image_pdfimage_print