الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

مهام جديدة لمجس الفضاء نيو هورايزونز

السبت ٢٥ ٢٠١٤

مهام جديدة لمجس الفضاء نيو هورايزونز

20120210_lg

 

أطلقت وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” يوم 19/1/2006م المجس الفضائي “نيو هورايزونز” New Horizons من قاعدة كيب كانافيرال، وذلك من اجل زيارة كوكب “بلوتو” Pluto الكوكب الصغير والبعيد في المجموعة الشمسية، وهو الكوكب الوحيد الذي بقي غائبا عن زيارة أي مجس فضائي من صنع البشر حتى الآن، ووفقا للخطة الموضوعة من قبل وكالة ناسا فانه من المقرر أن يصل المجس كوكب بلوتو يوم 14/7/2015 إن شاء الله تعالى.

كان علماء الفلك يأملون برصد الأجرام السماوية الأبعد من كوكب بلوتو وبالأخص الأجرام السماوية التابعة “لحزام كويبر” Kuiper Belt Object ويختصر إلى KBOs من خلال المجس “نيو هورايزونز” لكن كانت هنالك مخاوف من نفاذ الطاقة وان لا تكون كافية لإيصال المجس إلى تلك المنطقة البعيدة جدا عن المجموعة الشمسية، حيث أن المجس يبعد كثيرا عن الشمس ولا تكون أشعة الشمس كافية لإيصال الطاقة إلى الخلايا الشمسية، وحتى يفر العلماء الطاقة للمجس فقد اعتمدوا على تقنية “دفع الجاذبية” Push Gravity أي استخدام جاذبية كوكب المشتري القوية لتدور حوله ويدفعها بقوة نحو الفضاء باتجاه كوكب بلوتو، وهي عملية بالغة التعقيد لكنها نجحت في العديد من المجسات الفضائية مثل فواياجير وغيرها.
حاليا وبعد أن قطع المجس “نيوهورايزونز” حوالي 3 مليارات كيلومترا من الأرض، اظهر نجاحا مبهرا في التحليق وفقا للخطة الموضوعة، وهو ما شجع وكالة ناسا على التخطيط لزيارة الأجرام السماوية في حزام كويبر أي ما بعد كوكب بلوتو، ولكن على الرغم من ذلك فان خبراء ناسا سيتابعون المجس في رحلته خلال الشهور القادمة للتأكد من مسار المجس بالشكل الصحيح.
يعتقد الفلكيون أن الأجرام السماوية التابعة لحزام كويبر KBOs هي من بقايا السديم الذي نشأت منه المجموعة الشمسية، واكتشف من خلال تلسكوب الفضاء “هابل” الذي تمكن العلماء بواسطته من رصد ثلاثة اجرام سماوية يتراوح حجمها ما بين حجم المذنبات الى حجم يزيد عن كوكب بلوتو، وتبعد عن كوكب بلوتو حوالي مليار ميل، ويتراوح قطرها ما بين 25-55 كيلومترا (15.5-34.1 كيلومترا) وهذه المعلومات غير مؤكدة حيث تحتاج للمزيد من الرصد والتحليل للوصول الى قياسات أكثر دقة.
وأشهر هذه الاجرام السماوية التابعة لحزام كويبر والتي يسعى العلماء لزيارته من خلال المجس “نيو هورايزونز” هو الذي يحمل الرمز التصنيفي 1110113Y الذي تم اكتشافه سابقا بواسطة تلسكوب الفضاء هابل وهو أحد الاجرام السماوية الثلاثة المرشحة لزيارتها من قبل المجس، واذا ما كتب للمهمة النجاح ووصل المجس بحفظ الله ورعايته حزام كويبر ودرس هذه الاجرام السماوية، فانه بكل تأكيد سوف تكشف المزيد عن اسرار المجموعة الشمسية.

image_pdfimage_print