الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

اكتشاف 100 كوكب غير شمسي بحجم الأرض في مجرتنا درب التبانة

29-يونيو-2016

اكتشاف 100 كوكب غير شمسي بحجم الأرض في مجرتنا درب التبانة
image_pdfimage_print
falak-news-15
 
 
أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا أنها تمكنت من اكتشاف 100 كوكب غير شمسي دفعة واحدة بحجم كوكب الأرض، وهو أكبر عدد من الكواكب السيارة الشبيهة بالأرض يتم اكتشافها دفعة واحدة حتى الآن، وعليه فإن إحتمالية وجود حياة على هذه الكواكب السيارة واردة.
جاء اكتشاف هذه الكواكب بحجم الأرض بعد أن تم اكتشاف 1284 كوكبا غير شمسي Exoplanets بواسطة تلسكوب الفضاء الأمريكي المخصص لإكتشاف هذه الكواكب “كبلر” Kepler Space Telescope حيث تم تحليل هذه الكواكب وتم التعرف على حجمها وقربها من النجم الذي تدور حوله، وكشف العلماء في ناسا عن وجود 100 كوكب منها شبيهة بالأرض من حيث الحجم والحرارة، لذلك فأن إحتمالية وجود الماء السائل على هذه الكواكب وكذلك الحياة واردة.
ووفقا لتخمينات وكالة الفضاء الأمريكية ناسا فإن هنالك أكثر من عشرة مليارات كوكب قد تكون شبيهة بالأرض وصالحة لنشوء الحياة في مجرتنا درب التبانة لوحدها، ووفقا لهذه التخمينات المبنية على قياسات وإحتمالات رياضية، فإن حوالي 24% من النجوم في المجرة تدور حولها كواكب سيارة شبيهة بالأرض وصالحة للحياة بحيث أن حجمها أصغر من الأرض بحوالي 1.6 مرة، وهو الحجم المناسب للكواكب الصخرية التي تحمل المواصفات المهمة لنشوء الحياة وتطورها.
كانت الكواكب التي اكتشفت سابقا وتشبه الأرض هي التي تحمل الرموز Kepler-186f وKepler-452b ولكن مع اكتشاف الكواكب الجديدة الأكثر شبها بالأرض مثل Kepler-1638b وKepler-1229b فقد زاد من اندفاع علماء الفلك في ناسا في البحث عن حياة خارج المنظومة الشمسية في المجرة، حيث لم يتم اكتشاف أي حياة خارج الأرض حتى الآن في أي مكان سواء في منظومتنا الشمسية أو في الفضاء بين النجوم في مجرتنا درب التبانة، ومن ثم معرفة ما إذا كنا لوحدنا في الكون أم لا؟ وهذا في الحقيقة هو الهدف الاستراتيجي الذي يسعى إليه علماء الفلك ووكالة ناسا الفضائية، والعلم عن الله سبحانه.