الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ناسا تستعد لرصد مذنب يعبر بالقرب من سطح كوكب المريخ

الأحد ٠٢ ٢٠١٤

ناسا تستعد لرصد مذنب يعبر بالقرب من سطح كوكب المريخ

417

 

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك:
سلمان بن جبر ال ثاني

أعلنت وكالة الفضاء الامريكية ناسا انها تحضر على وجه السرعة لرصد مذنب سيقترب من كوكب المريخ على مسافة قصيرة جدا بل وأقرب بحوالي عشر مرات من جميع المذنبات التي اقتربت من الأرض حتى الان، حيث سيقترب المذنب الذي يحمل الرمز التصنيفي 2013 A1 من المريخ يوم 19 أكتوبر 2014 القادم ان شاء الله.
ووفقا للحسابات الفلكية التي أجرتها وكالة الفضاء ناسا على هذا المذنب فانه سيكون على مسافة 86 ألف ميل (138 ألف كيلومترا) في التاريخ المذكور، وهذا سيفتح المجال للمجسات الموجودة على سطح المريخ لرصد نواة المذنب والجزيئات المنطلقة منه مثل الذرات الغبارية والغازية، مع ان هذه الجزيئات يمكن ان تشكل خطورة على المركبات الفضائية التي تدور حول كوكب المريخ حاليا.
كبير علماء برنامج استكشاف المريخ في وكالة ناسا “ريتش زيوريك” Rich Zurek قال انه من الضروري جدا متابعة رصد المذنب لمعرفة مدى الخطورة التي يشكلها على المركبات الفضائية التي تدور حول المريخ. وأضاف ان المذنب A1 2013 اكتشف بواسطة المرصد الأسترالي Australia’s Siding Spring Observatory في الثالث من يناير 2013 ميلادية وعندها كان المذنب على مسافة ابعد من كوكب المشتري عن الشمس، ووفقا للحسابات الفلكية فانه سيكون على مسافة تقدر بحوالي ثلث المسافة بين القمر والأرض يوم 19 أكتوبر القادم ان شاء الله.
في اليوم الذي سيكون المذنب في أقرب نقطة له من المريخ، ستنشغل جميع المراصد الفلكية سواء العملاقة التي على سطح الأرض أو التي تدور حول الأرض في الفضاء مثل تلسكوب الفضاء “هابل” NASA’s Hubble Space Telescope وتلسكوب “نيووايز” NEOWISE mission وكذلك المجسات التي تدور حول كوكب المريخ او الموجودة على سطحه، بدراسة نواة المذنب خاصة بالأشعة تحت الحمراء نظرا لأنه مذنب قادم من “سحابة أورت” Oort cloud ويحمل مادة خام لم تتم دراستها بشكل جيد في السابق، وسيدرس العلماء حجم الغبار وتركيبه والغازات وتركيبها أيضا، ونواة المذنب وتركيبها، ومعلومات فيزيائية وكيميائية أخرى.
الجميل في الموضوع ان العلماء اكتسبوا خبرة جيدة في رصد المذنبات من كوكب المريخ، وذلك بعد ان رصدوا المذنب الشهير “آيزون” ISON في العام 2013 الماضي، وعلى الرغم من انه اقترب من المريخ مسافة تقدر بحوالي 80 ضعفا من مذنب A1 2013 لكنهم تمكنوا من رصده وتحليله، وكأنهم كانوا يتدربون لرصد هذا المذنب الذي سيقترب بشكل مخيف من المريخ، وسيكون المذنب في اقرب نقطة له من الشمس بعد ستة أيام فقط من اقترابه من المريخ، حيث لا يتوقع ان يعود الى الشمس سوى بعد حوالي مليون عام ان شاء الله، كما انه لن يشاهد بالعين المجردة من الأرض.
ستتمكن المجسات التي تدور حول المريخ من التقاط صور للمذنب ونواته غاية في الوضوح من خلال كاميرا “هاي رايز” (HiRISE) المثبتة على مجس الفضاء المريخي “مستطلع المريخ” NASA’s Mars Reconnaissance Orbiter كما ان المجسات الموجودة على سطح المريخ مثل “كوريوسيتي” Curiosity و “اوبورتيونيتي” Opportunity ستعمل على رصد وتصوير الشهب التي تظهر في سماء المريخ الناتجة عن ذرات الغبار القادمة من المذنب.
المشكلة الكبيرة التي تواجه وكالة الفضاء الامريكية ناسا من اقتراب المذنب من المريخ هي الخطر الذي يمكن ان يشكله المذنب على المجسات الفضائية التي تدور حول المريخ، حيث تنطلق من المذنب ملايين الذرات الغبارية في الدقيقة الواحدة نحو الفضاء نتيجة ارتطام الجزيئات القادمة من الشمس بنواة المذنب، وهذه الذرات الغبارية تنطلق في الفضاء بسرعات عالية جدا تصل الى 56 كيومترا في الثانية أي حوالي 10 اضعاف سرعة طلقة البندقية، وذرة واحدة من الغبار المنطلق يمكنها اتلاف المجس الفضائي كاملا، لذلك فان الوكالة ستعمل على دراسة كثافة لمعان المذنب ابتداء من شهر ابريل 2014 القادم ان شاء الله، حيث يبدا المذنب بالتأثر بشكل كبير بالرياح الشمسية وانطلاق الذرات الغبارية منه، وهذا يجعل الوكالة متابعة مقدار الغبار الناتج عن المذنب اثناء اقترابه من المريخ

image_pdfimage_print