الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

جسم غريب يسقط على المحيط الهندي 13 نوفمبر الحالي

السبت ٠٧ ٢٠١٥

جسم غريب يسقط على المحيط الهندي 13 نوفمبر الحالي

a-mysterious-chunk-of-space-debris-called-wtf-is-headed-straight-for-earth 
 

 
أكد علماء الفضاء والفلك أن جسما غريبا سيدخل الغلاف الغازي الأرضي مشكلا كرة من اللهب فوق المحيط الهندي ويسقط عليه يوم 13 نوفمبر 2015 الشهر الحالي، ويعتقد انه من بقايا عصر الفضاء الحديث أي قد يكون قطعه من صاروخ أو مركبة فضائية أو أحد الأقمار الصناعية.
هذا الجسم الفضائي الغريب الذي يحمل اسم WT1190F تم رصده لأول مرة بواسطة ماسح السماء “كتالينا” Catalina Sky Survey قبل عامين أي في سنة 2013م وتم تحديد مداره بدقة، حيث أن أقرب مسافة بينه وبين الأرض أي في الحضيض تكون 21221 كيلومترا (13186 ميلا)، وأبعد مسافة بينه وبين الأرض أي في نقطة الأوج على مسافة 655370 كيلومترا أي حوالي 1.7 مرة أكبر من المسافة بين الأرض والقمر.
أن الدراسات التي أجريت على هذا الجسم الغريب في مركز الكواكب الصغيرة Minor Planet Center التابع للاتحاد الفلكي الدولي، ومركز تحديد المواقع الفلكية التابع لوكالة الفضاء الأوروبية Coordination Centre European Space Research Institute (ESRIN) توصلت إلى أن الجسم الغريب هو على الأغلب قطعة من مركبات رحلات الفضاء ليس بسبب طبيعة مداره فقط، بل لأنه يتفاعل أيضا مع دفع الرياح الشمسية منخفضة الكتلة وتحركه بسهولة ما يدل انه منخفض الكتلة، لذلك فهو على الأغلب قطعه من صاروخ أو احدى الخلايا الشمسية، أو قطع أخرى استخدمت في رحلات أبوللو القمرية في سبعينيات القرن العشرين الماضي.
توضح الحسابات الفلكية الخاصة بالجسم الغريب انه سيمر فوق المحيط الهندي وتحديدا جنوب سيريلانكا في تمام الساعة 6:19 صباحا بتوقيت غرينتش (9:19 صباحا بتوقيت قطر) وهذه الحالة توفر للعلماء فرصة مناسبة لدراسة دخول الكويكبات الغلاف الغازي للأرض بمدار شديد اللامركزية، ويتراوح قطر الجسم الغريب حوالي متر واحد مع زيادة ونقصان بكسر بسيط، لذلك يتوقع أن يتبخر في الغلاف الغازي الأرضي وفقا لما صرح به “تيم فلوهرار” Tim Flohrer من وكالة الفضاء الأوروبية لوسائل الإعلام مؤخرا.
يخطط الباحثون لإجراء رصد ودراسة عملية دخول الجسم الغريب الغلاف الغازي الأرضي يوم 13 نوفمبر الحالي، من خلال طائرة خاصة مجهزة لهذا الغرض، وذلك بالتعاون مع مركز الفلك الدولي ووكالة الفضاء الإماراتية United Arab Emirates Space Agency ومعهد سيتي SETI Institute لأبحاث الفضاء الأمريكي، ومراكز أخرى تابعة لجامعة شتوتجارت الألمانية.
حتى الآن لا زال الفلكيين غير متأكدين من أن الجسم الغريب تابع لاحد المركبات القمرية وهذا ما ستكشف عنه الأرصاد القادمة حال سقوطه واختراقه الغلاف الغازي الأرضي، لكن العالم “بيل جراي ” Bill Gray من مشروع بلوتو Project Pluto الذي يعمل على دراسة الجسم الغريب وتحديد مداره مع مجموعة من الباحثين الآخرين قال انهم كانوا قد ربطوا الجسم الغريب مع جسم آخر شوهد سنة 2013، واكد أن الجسم الغريب WT1190F لن يكون هدفا سهلا وجيدا للمراقبين، فهو حاليا من القدر 21 عندما يكون قريبا من نقطة الأوج وسيصل القدر 15 قبل دخوله الغلاف الغازي الأرضي، ولذلك فربما لن يتمكن العلماء من تحديد مكان وجوده بدقة في السماء ومن ثم رصده بشكل جيد في صفحة السماء الواسعة.
تمتلك دائرة شبكة مراقبة وحماية الفضاء Department of Defense’s Space Surveillance Network (SSN) رادارات و مجسات بصرية لمتابعة رصد أكثر من 21 ألف قمر صناعي، وبقايا مخلفات الأقمار الصناعية التي قد يصل قطرها إلى حوالي 5 سنتمترات (2 بوصة) في المدارات القريبة من سطح الأرض، أما الأجسام الأبعد عن سطح الأرض فيمكن لهذه الشبكة رصد الأجسام التي يصل قطرها إلى حوالي متر واحد، لكن من خلال التصوير يمكن للعلماء رصد أجرام تدور في مدارات واسعة، بينما الأجسام الضعيفة والصغيرة والباهتة والتي تدور في مدارات واسعة وتتأثر بجاذبية القمر فيصعب رصدها والكشف عنها.

image_pdfimage_print