الجمعة ٠٧ أكتوبر، ٢٠٢٢

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ما هو المنزل الغامض على سطح القمر

19-ديسمبر-2021

ما هو المنزل الغامض على سطح القمر

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

رصدت المركبة الصينية القمرية Yutu 2 يوتو 2 في الطرف المخفي عن الأرض من القمر في شهر نوفمبر الماضي جسما غريبا يشبه المنزل أطلق عليه لقب (المنزل الغامض) mystery house. ووفقا للصحفي أندرو جونز Andrew Jones المتخصص بنشر أخبار برنامج الفضاء الصيني، فقد كتب أن الجسم الغريب مكعب الشكل ويشبه منزل صغير يبعد عن مكان المركبة حوالي 80 مترا، وأنها تحتاج إلى ما بين 2-3 أيام للوصول إليه والكشف عن حقيقته. لكن الموقع الفلكي الشهير سبيس.كوم Space.com وبعد إجراء تحاليل أكثر عمقا لحركة المركبة القمرية الصينية يوتو-2، فقد أشار أن المركبة سوف تستغرق عدة شهور للوصول إلى المنزل الغامض الموجود في الفوهة القمرية الشهيرة (فون كارمان) Von Kármán crater. إحدى التحديات التي تواجه موعد وصول المركبة القمرية إلى المنزل الغامض، أنها بطيئة الحركة، حيث تبلغ سرعتها المعتادة حوالي 200 متر في الساعة، لكن المركبة تسير بوتيرة أبطأ على سطح القمر، فهي قطعت مسافة تقل عن كيلومتر واحد من فوهة فون كارمان، منذ أن هبطت على سطح القمر في يناير 2019.Yutu 2

إن سبب البطيء في حركة المركبة الصينية عم فوهة فون كارمان أنها لا تعمل بشكل متواصل، وذلك لأن القمر يدور حول نفسه كل شهر واحد تقريبا، ويستغرق الليل في كل نصف من القمر حوالي أسبوعين، حيث تنقطع الطاقة عن المركبة خلال هذه الفترة، كما أنها لا تعمل طوال 24 ساعة متواصلة بسبب شروق الشمس وغروبها. إضافة لذلك فإن المركبة لا تتحرك وتبقى في سكون أثناء منتصف النهار القمري، بسبب الارتفاع الكبير على درجة الحرارة حيث تصل العظمى إلى حوالي 127 درجة مئوية، بسبب انعدام الغلاف الغازي للقمر والذي لا يؤدي إلى التوازن الحراري بين النصف المظلم والمضاء من القمر. وصرح البروفيسور فيل ستووك Phil Stooke الأستاذ الفخري وأستاذ الأبحاث المساعد في جامعة ويسترن أونتاريو، أن الطريق المتعرج على سطح القمر بين مكان المركبة الصينية يؤثر سلبيا على موعد وصولها الفوهة والمنزل الغامض بسبب التأخير في الحركة. وأثناء حركة المركبة، ستلتقط صورا شاملة ومجسمة للمناطق المحيطة بها، وبعد ذلك سيقوم مركز التحكم الأرضي بالمركبة بعمل خريطة طبوغرافية تظهر المطبات والمنحدرات في هذه المناطق، ومن ثم رسم المسار المفترض لسير المركبة، وبذلك يتوقع أن تتحرك المركبة بسرعة تتراوح ما بين 8-10 أمتار في اليوم الواحد، وعليه تستغرق المركبة وقتا أطول للوصول. وأضاف البروفيسور ستوك أنه من المحتمل أن يكون الجسم الغريب صغيرا، ويبلغ عرضه حوالي مترا واحدا فقط، وما زاد من أثارته أنه يقع في الأفق بالنسبة للمركبة. كما أنه يستبعد أن يكون الجسم الغريب مكعب الشكل مصدره كوكب الأرض، موضحا أنه على سطح القمر يتم حفرها ونحتها بالنيازك القمرية، وأنه يجب الكشف عن حقيقة هذا الجرم الغامض في المستقبل القريب.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x