الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

موجات متوهجة غريبة تنطلق حول أحد النجوم تناقض المفاهيم العلمية

10-أكتوبر-2015

موجات متوهجة غريبة تنطلق حول أحد النجوم تناقض المفاهيم العلمية
image_pdfimage_print

these_mysterious_blazingfast_ripples_racing-e82441327e3238d31993a26ab5247e6e
 
 
عندما كان علماء الفلك يرصدون ولادة الكواكب في السحب الضخمة المحيطة بأحد النجوم الشابة، تفاجأوا بموجات سريعة تشبه التموجات المائية في بركة الماء.
فقد اكتشف العلماء خمسة خصائص للسديم من خلال الرصد بواسطة “المرصد الأوروبي الجنوبي” في تشيلي European Southern Observatory’s Very Large Telescope أثناء البحث عن التكتلات والتموجات التي قد تشير إلى وجود كواكب سيارة جديدة وفي مرحلة الولادة، وعندما عاد الفلكيون إلى الوراء باستخدام بيانات تلسكوب الفضاء هابل لنفس السديم التي التقطها في سنة 2010 و2011 لاحظوا نفس المعلومات، باستثناء ظهور موجات مشتعلة غريبة لم تظهر في معلومات التلسكوب هابل.
وقال رئيس الفريق العلمي “انتوني بوكاليتي” Anthony Boccaletti من المرصد الفرنسي “ليزيا” LESIA أن هذه النتيجة كانت غير متوقعه، وكانت الأشياء الغريبة التي ظهرت في السديم من خلال التلسكوب الأوروبي الكبير في تشيلي تشبه الموجات، ومن خلال تلسكوب هابل ظهر لنا أنها موجات تتحرك بسرعة عالية.
وعلق الباحث المشارك في الدراسة “كريستيان ثالمان” Christian Thalmann قائلا بأنهم عادوا لمعلومات هابل وأعادوا تحليلها مرة أخرى وتمكنوا على أثر ذلك من متابعة هذه الأجسام الغريبة لمدة أربع سنوات، وتوصلوا إلى أن هذه الموجات تتباعد عن النجم بسرعة تصل إلى حوالي 40 ألف كيلومترا في الساعة الواحدة (حوالي 24855 ميلا بالساعة).
هذا النجم الشاب عبارة عن قزم أحمر Red dwarf يحيط به السديم AU Microscopii وهي كوكبة حديثة تقع في النصف الجنوبي من القبة السماوية، ويبعد عن الأرض حوالي 32 سنة ضوئية، وكتلته تقدر بنصف كتلة الشمس، وبسبب كثافته فإن القرص الغباري يشاهد من حافته من الأرض، لذلك رصد الفلكيون القرص الغباري بدقة وعناية كبيرتين.
وقد رصد الفلكيون ابتعادا منتظما للموجات عن النجم الشاب، فالموجات البعيدة تتحرك بسرعة اعلى من الموجات الأقرب، وهنالك ثلاثة منها تتحرك بسرعة كبيرة بحيث يمكنها الإفلات من جاذبية النجم، مؤكدين أن الموجات ليست صادرة عن اصطدام أجرام سماوية مثل اصطدام الكويكبات ببعضها أو بالأرض، أو تغيير في جاذبية النجم.
وضع العلماء تفسيرا واحدا للموجات وهي الشعلات الضوئية في النجم star’s flares حيث قال نائب رئيس الفريق العلمي “جلين شنايدر” Glenn Schneider من مرصد ستيوارد في أريزونا، أن النجمAU Microscopii يتميز بنشاط كبير للشعلات الضوئية التي تحدث نتيجة انفجارات مفاجئة وقوية من الطاقة القريبة من سطح النجم، وقد تكون احدى هذه الشعلات الضوئية قد تسببت بحدوث شيء ما على أحد الكواكب التي تدور حول النجم وأدت إلى حدوث اضطراب فيها.