الجمعة ٠٣ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

رصد ابعد المجرات الشابة في الكون

09-يناير-2014

رصد ابعد المجرات الشابة في الكون

403

 

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك:
سلمان بن جبر ال ثاني

تمكن علماء الفلك من رصد مجرات شابه وغنية بالنجوم وبعيدة جدا في أعماق الكون وهي ابعد مسافة تصلها المراصد الفلكية من صنع البشر حتى الان، وفقا لما أعلن في الجمعية الفلكية الامريكية The American Astronomical Society خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في مقر الجمعية الثلاثاء الماضي الموافق 7 يناير 2014 الجاري.
اكتشاف هذا النوع من المجرات التي تقع في اقاصي الكون المنظور تم بواسطة تلسكوبي الفضاء “هابل” و “سبيتزر” التابعين لوكالة الفضاء الامريكية “ناسا” NASA’s Hubble and Spitzer Space Telescopes وتضمن اكتشاف عنقود مجري galaxy cluster مكون من أربعة مجرات يقع على مسافة 13 بليون سنة ضوئية وهو ابعد عنقود مجري يتم اكتشافه حتى الان، ونشا هذا العنقود بعد نشوء الكون مباشرة وذلك بسبب بعده الذي يقترب من عمر الكون البالغ 13,8 بليون سنة.
والعنقود المجري لامع جدا نسبة الى بعده وعمره الصغير نسبة الى باقي العناقيد المجرية، ويعتقد العلماء انه المع من أي جرم سماوي شبيه تمت رؤيته حتى الان بمقدار يتراوح ما بين 10-20 مرة، ونجوم هذا العنقود غاية في الكثافة حيث تقدر بحوالي بليون نجم في مساحة تقل عن مساحة مجرتنا درب التبانة بحوالي 20 مرة أي مضغوطة جدا، وتدور المجرة حول نفسها بسرعة تزيد عن سرعة مجرتنا درب التبانة بحوالي 50 مرة وهذا يكشف عن كثافتها العالية.
الفلكي “جارث اللينجوورث ” Garth Illingworth من جامعة “كاليفورنيا” والمشارك في هذه الدراسة قال إنهم لم يتوقعوا وجود مجرات صغيرة وشابه ولامعه وموجودة على هذه المسافة الشاسعة في أعماق الكون، وقال ان تلسكوب الفضاء “هابل” هو من اكتشف المجرات أولا، بينما استخدم تلسكوب “سبيتزر” لتحديد حجم المجرات وكتلتها ونسبة النجوم فيها في العنقود ونسبة اللمعان، وهي اول مرة يتمكن العلماء فيها من قياس مجرات من على هذا البعد السحيق.
عاد الفلكيون في هذه الدراسة الى الماضي البعيد جدا من عمر الكون وبعد مضي بضعة مئات ملايين السنين من ولادة الكون، وتمكنوا من رؤية نشوء المجرات الأولى بعد الضربة الكبرى التي نشا بسببها الكون، وتظهر في مقدمة الصورة التي التقطها “هابل” العنقود المجري الهائل الذي يحمل الرمز Abell 2744 ويقع في حدود كوكبة “النحات” Sculptor ونظرا للجاذبية الهائلة في هذا العنقود يتحدب الفضاء حوله ويصبح مثل عدسة محدبة مكبرة gravitational lensing لذلك تتشوه صورة المجرات التي تقع خلفها بالنسبة لنا وتظهر أكبر والمع من الواقع بحوالي 20 مرة.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x