الخميس ٠٢ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يرصدون تزايدا في اشعة اكس الصادرة من الثقب الأسود العملاق في مركز المجرة

01-أكتوبر-2015

الفلكيون يرصدون تزايدا في اشعة اكس الصادرة من الثقب الأسود العملاق في مركز المجرة

download
 
 
وقع علماء الفلك في حيرة من امرهم بعد ان رصدوا تزايدا في تدفق أشعة اكس من الثقب الأسود الموجود في مركز مجرتنا درب التبانة، وبدأت المحاولات لتفسير سبب هذه الزيادة في تدفق اشعة اكس، حيث يعتقدون ان الثقب الأسود ربما أصبح في نقطة أقرب من السابق بالنسبة للأرض بسبب دوران المجرة حول نفسها، او بسبب اقتراب جسم غريب يسمى G2.
لكن أجريت دراسة حديثة اشارت الى ان الثقب الأسود العملاق الموجود في مركز مجرتنا درب التبانة والذي يسمى “القوس ا” Sagittarius A ويختصره علماء الفلك الى Sgr A ينتج لمعانا مميزا في اشعة اكس كل 10 أيام، بعد ان اشارت الأرصاد الفلكية في العام الماضي وجود زيادة في لمعان اشعة اكس بحوالي عشرة اضعاف، والان هنالك زيادة في اللمعان كل يوم.
لاحظ العلماء ان الزيادة في اللمعان حدثت عند مرور الجسم G2 بالقرب من sgr A في أواخر سنة 2013م فاعتقد الفلكيون آنذاك ان الجرم G2 عبارة عن سحابة ضخمة ممتدة من الغاز والغبار، بينما اعتقد فريق آخر من علماء الفلك انه تمدد عند اقترابه من جاذبية الثقب الأسود، لكن الغريب ان شكله لم يتغير بعد اقترابه من جاذبية الثقب الأسود، فاعتقد العلماء انه عبارة عن نجم مرتبط بشرنقة غبارية ممتدة، لكن لم يتأكد العلماء من هذا التفسير ولا يوجد دليل على صحته.
الحقيقة انه لا يوجد اتفاق بين علماء الفلك في العالم حتى الان على حقيقة G2 بحسب الفلكي “مارك موريس” Mark Morris من جامعة كاليفورنيا في لوس انجلوس، لكن ومع ذلك فان الثقب الأسود في مركز مجرتنا درب التبانة sgr A أصبح أكثر نشاطا ليس بفترة طويلة من مرور G2 بجانبه، ويعتقد العلماء ان ابتعاده عن الثقب الأسود ساعد على التهام الثقب الأسود للمادة وأدى الى زيادة اللمعان.
وحصل الفلكيون على هذه المعلومات من خلال ثلاثة تلسكوبات فضائية ترصد السماء بالأشعة السينية (اشعة اكس) غير المرئية، وهذه التلسكوبات الثلاثة هي: التلسكوب الأمريكي “شاندرا” NASA’s Chandra X-ray Observatory والتلسكوب الأوروبي “نيوتن” ESA’s XMM-Newton والقمر الصناعي “سويفت” Swift satellite.
الحقيقة ان علماء الفلك غير مقتنعين بوجود علاقة بين G2 و sgr A حيث قد تظهر علامات مشتركة بين هذه الاجرام والثقوب السوداء، فعلى سبيل المثال نلاحظ ان نشاط الاشعة السينية المتزايد يمكن ان يعمل على حدوث تغير في قوة الرياح الصادرة من النجوم الضخمة القريبة، والتي يمكن ان تعمل على تغذية الثقوب السوداء العملاقة.
وقالت الباحثة المشاركة في الدراسة “باربارا دي ماركو” Barbara De Marco انهم سيتابعون رصد الثقب الأسود sgr A بالأشعة السينية خلال الشهور القادمة، على أمل العثور على إجابة فيما إذا كان G2 مسؤول عن السلوك الغريب في الثقب الأسود في قلب مجرتنا، ام ان هنالك شيء غريب آخر يحصل مع الثقب الأسود.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x