الإثنين ١٩ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

عبور كوكب عطارد من أمام قرص الشمس في سماء قطر 9 مايو

الأحد ٠٨ ٢٠١٦

عبور كوكب عطارد من أمام قرص الشمس في سماء قطر 9 مايو

falak-news-20e

 تشير الحسابات الفلكية بأن كوكب عطارد Mercury سيعبر من أمام قرص الشمس ويظهر على شكل نقطة سوداء في قرص الشمس، وذلك يوم الإثنين الموافق 9/5/2016 القادم إن شاء الله تعالى، وتشاهد المراحل الأولى من العبور في سماء قطر في ذلك اليوم فقط.
 
 
ووفقاً لهذه الحسابات، يبدأ العبور إن شاء الله في تمام الساعة 2:15 مساءاً بتوقيت الدوحة، حيث سيظهر عطارد على شكل نقطة سوداء في الطرف الشرقي من قرص الشمس، ويستمر في الإقتراب من مركز قرص الشمس حتى ساعة الذروة وهي منتصف فترة العبور والتي ستكون في تمام الساعة 5:57 دقيقة مساءاً، ثم ينتهي العبور حيث يخرج كوكب عطارد من أمام قرص الشمس في تمام الساعة 7:39 مساءاً بتوقيت الدوحة.
ولا تشاهد مراحل العبور كاملة في قطر، حيث تشاهد المراحل الأولى من العبور فقط، وذلك نظراً لغروب الشمس في الدوحة يوم 9 مايو أي يوم العبور في تمام الساعة 6:10 مساءاً، ولأن العبور يبدأ في قطر الساعة 2:15 كما سبق وذكرنا فإن العبور يستمر في قطر مدة 3 ساعات و55 دقيقة، حيث ستكون الشمس قد غابت في قطر بعد انتصاف العبور أو الذروة بمدة 13 دقيقة، وهي مدة جيدة جداً لرصد العبور.
ويبدأ العبور قبل شروق الشمس في غرب أمريكا الشمالية، وينتهي العبور بعد غروب الشمس في شرقي أوروبا وآسيا ومعظم إفريقيا، بينما يشاهد العبور بكافة مراحله أي من بدايته وحتى انتهاؤه في كل من شرق أمريكا الشمالية والجنوبية، والمحيط الأطلسي، وغرب أوروبا، بينما لا يشاهد العبور في كل من أستراليا واليابان وأندونيسيا وشرق آسيا ونيوزيلاندا.
إن رصد عبور كوكب عطارد لا يمكن رصده إلا من خلال تلسكوبات فلكية مختصة برصد الشمس حفاظاً على سلامة البصر للراصد أو من الممكن استخدام النظارات الخاصة بكسوف الشمس، حيث أن مجرد النظر بالعين إلى الشمس يشكل خطورة شديدة على بصر الراصد كافية لحرق شبكية العين وفقدان البصر لا قدر الله، لذلك يستخدم الفلكيون فلاتر خاصة توضع على التلسكوبات بإشراف فلكي مختص لرصد الشمس والعبور دون التأثير على العين.



إن ظاهرة عبور كوكب عطارد TRANSIT من الظواهر الفلكية النادرة ولكنها ليست الغير مألوفة والتي تحدث نتيجة مرور الكواكب الأقرب من الأرض للشمس وهما عطارد والزهرة من أمام قرص الشمس بالنسبة للأرض, ومنذ بداية هذا القرن تم مراقبة ظاهرة عبور عطارد في 7 مايو 2003 والمرة الثانية في 8 نوفمبر 2006 ثم العبور القادم في 9 مايو 2016 والعبور الذي يليه سيكون في 11 نوفمبر 2019 ثم في 13 نوفمبر 2032 ميلادية إن شاء الله. ولابد من ذكر أن مثل هذه الظواهر ليس لها أي تأثير على كوكب الأرض.

image_pdfimage_print