الخميس ٢١ أكتوبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

انقطاع الاتصالات مع الكوكب الأحمر

06-أكتوبر-2021

انقطاع الاتصالات مع الكوكب الأحمر
image_pdfimage_print

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

أعلنت وكالة الفضاء الامريكية ناسا أن كوكب المريخ سوف يحتجب خلف الشمس مما يؤدي إلى انقطاع الاتصالات مع العربات والمجسات المريخية لمدة أسبوعين خلال شهر أكتوبر 2021 الحالي. ففي 7 أكتوبر، سيصل المريخ إلى موضع في مداره يسمى الاقتران مع الشمس solar conjunction والذي يحدث كل عامين عندما يتحرك الكوكب خلف الشمس من جهة الأرض. وأشارت ناسا إلى أن الغلاف الجوي الخارجي الحار للشمس، أو الهالة الموجودة في خط البصر، قد تعطل الاتصالات بين الكواكب. وأكدة ناسا في بيان: قد يفسد ذلك الأوامر وينتج عنه سلوك غير متوقع من مستكشفي الفضاء السحيق لدينا، مشيرة إلى مجساتها المدارية الثلاثة ومركبتيها المتجولتين وعربة هبوط واحدة وطائرة هليكوبتر واحدة تقوم جميعها بدراسات في الوقت الحالي على الكوكب الأحمر. وسيؤثر اقتران الطاقة الشمسية أيضًا على البعثات الأخرى في المريخ من أوروبا والصين والهند، على الرغم من أن هذه الوكالات لم تكشف بعد عن خططها لفترة الاقتران. ووضحة الوكالة إن معظم مركبات ناسا ستتوقف عن إرسال الأوامر والصور الأولية بين 2 أكتوبر و16 أكتوبر، على الرغم من أن التوقيت سيختلف بيوم أو يومين في بعض الحالات. وفي غضون ذلك، قالت ناسا إنها ستكلف روبوتاتها المختلفة بـ “واجبات منزلية” يمكن أن تؤديها بأمان بأنفسها أثناء تعطل الاتصالات.

ستجري العربة المريخية بيرسيفيرانس (المثابرة) Perseverance rover التابعة لوكالة ناسا، والتي هبطت في فبراير من هذا العام، قياسات الطقس، والبحث عن أي زوابع غبار تمر (دون تحريك كاميراتها) وإجراء تجارب الرادار والاستماع إلى الأصوات البيئية باستخدام ميكروفونها. إن العربة الجوالة تبحث عن “مكان وقوف” جيد لانتظار فترة الاتصالات المظلمة، لكن هناك الكثير من الخيارات لإجراء الدراسات عليها.  قامت مروحية إنجينويتي Ingenuity Mars برحلات طويلة وجريئة في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من توقف هذا العمل مؤقتًا بينما تكتشف وكالة ناسا كيفية الطيران بأمان أثناء ترقق الغلاف الجوي الموسمي المعتاد. ولم تكشف الوكالة عن موعد الرحلة التالية، وقد تنتظر المروحة  Ingenuity توقف الاتصالات، حيث قالت وكالة ناسا إن المروحية ستبقى متوقفة على بعد (175 مترًا) من بيرسيفيرانس وترسل تحديثات أسبوعية عن حالة المركبة الجوالة. العربة المريخية كيوريوسيتي التي تعمل على سطح المريخ منذ عام 2012، ستستمر في قياسات الطقس والإشعاع وتراقب أيضًا زوابع الغبار. وكانت العربة قد واجهت العديد من عمليات اقتران الطاقة الشمسية السابقة ولم تواجه أي مشكلات رئيسية.