الجمعة ٣٠ يوليو، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

العثور على مجرة وحيدة مفقودة في الفضاء

19-يونيو-2015

العثور على مجرة وحيدة مفقودة في الفضاء
image_pdfimage_print

150610111137_1_900x600

 

 

على الرغم من الفضاء الواسع فإن المجرات تبدو وكأنها قريبة من بعضها البعض على شكل عناقيد مجرية clusters تظهر هي الأخرى قريبة من العناقيد المجرية الأخرى مثل الجيران، إلا أن علماء الفلك عثروا في الآونة الأخيرة على مجرة تحمل الرمز NGC 6503 ظهرت وحيدة تسبح في الفضاء الكوني، وتقع بالقرب من حافة فراغ غريب في الفضاء يسمى “الفراغ المحلي” Local Void.
تبعد المجرة المذكورة عن الأرض حوالي 18 مليون سنة ضوئية فقط في كوكبة “التنين” (Draco (The Dragon مما يجعلها واحدة من أقرب الجيران إلى “مجموعتنا المحلية” Local Group التي تتكون من مجرتنا درب التبانة ومجرة المرأة المسلسلة وسحابة ماجلان وغيرها من المجرات. وتمتد NGC 6503 على مسافة تقدر بحوالي 30 ألف سنة ضوئية أي حوالي ثلث قطر مجرتنا درب التبانة.
اكتشفت هذه المجرة من خلال مسح تلسكوب الفضاء هابل للسماء بالأشعة فوق البنفسجية لاستكشاف بعض المجرات القريبة، ودرس العلماء شكل المجرة وهيكلها وتركيبها الداخلي، وخصائص وسلوك النجوم فيها، وقد استغرقت الدراسة من تلسكوب هابل 154 دورة حول الأرض ليكملها، مع العلم أن تلسكوب الفضاء هابل حقق العديد من الاكتشافات وأنجز الدراسات في عدد دورات أقل لا تتعدى العشرة أو العشرين مرة على أكثر حال.
إن الفضاء المحلي عبارة عن رقعة في الفضاء يبلغ قطرها حوالي 150 مليون سنة ضوئية ويخلو بشكل غريب من المجرات، ومن خلال أرصاد تلسكوب هابل عرف العلماء أن الفضاء المحلي يؤثر بجاذبيته على مجرتنا درب التبانة بحيث يدفعها نحو جهة معينة في الفضاء الكوني بشكل هادئ وسلس، لكنه يؤثر بشكل أكبر على المجرات المجاورة لنا.
تقع المجرة NGC 6503 عند حافة هذا الفراغ، وكان لديها انتفاخ في مركزها غير ملاحظ بشكل واضح محاط بهالة ضخمة من الغاز، ومنطقة مراكز المجرات هي خير مثال على ما يعرف “منطقة الانبعاث النووي منخفض التأين” low ionization nuclear emission region وتختصر بكلمة “لاينير” LINER وهي أقل لمعانا من بعض المجرات اللامعة، ويعتقد أن سبب اللمعان الظاهر في قلب المجرة NGC 6503 وجود ثقب اسود فيها يعمل على بقاءها نشطة.
كانت أول صورة التقطها تلسكوب الفضاء هابل لهذه المجرة سنة 2010م، بواسطة الكاميرا الأمامية المخصصة لمسح السماء، ومع ذلك فان الصور الجديدة التقطت بواسطة كاميرا أحدث واسعة المجال تحمل الأسم (WFC3) فظهرت المجرة NGC 6503 بألوان جذابة وتفاصيل دقيقة، وتظهر في الصورة بقع حمراء ساطعة من الغاز المنتشر من خلال أذرع حلزونية، مختلطة بمناطق زرقاء لامعه تتكون من النجوم الوليدة حديثا، أما الغبار البني الذي يظهر في الصورة فهو عبارة عن ممرات ملتوية في أذرع المجرات اللامعة ومركزها، وهو ما يضفي عليها مظهر مزركش.