الجمعة ٠٣ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ناسا تعلن عن اكتشاف أكبر عدد من الكواكب غير الشمسية حتى الآن

19-مايو-2016

ناسا تعلن عن اكتشاف أكبر عدد من الكواكب غير الشمسية حتى الآن

falak-news-11e

 
 
أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا عن تأكيدها باكتشاف 1284 كوكبا شمسيا تدور حول نجوم أخرى غير الشمس في المجرة، وهو أكبر عدد يتم اكتشافه حتى الآن لهذه الكواكب بعد أن اعتاد العلماء الإعلان عن اكتشاف كوكب غير شمسي واحد فقط يدور حول أحد نجوم المجرة.
فقد أعلنت “الين ستوفان” Ellen Stofan كبيرة علماء الفلك في وكالة ناسا أن الوكالة بالفعل تمكنت من اكتشاف أكبر عدد من الكواكب السيارة غير الشمسية بواسطة تلسكوب الفضاء الأمريكي “كبلر” Kepler ومنها كواكب سيارة تدور حول نجوم شبيهة بالشمس، وهي نتيجة تجعلنا نتفاءل كثيرا بوجود كواكب مثل الأرض وتعيش عليها حياة ذكية ومتطورة ومن ثم يكون لنا جيران في المجرة.
توصل علماء ناسا إلى اكتشاف هذه الكواكب السيارة بعد أن اجروا تحليلا للكتالوج الذي يتضمن صور الكواكب السيارة غير الشمسية المرشحة لوجود حياة عليها والتي التقطها تلسكوب الفضاء كبلر سنة 2015م، والتي بلغ عددها الإجمالي 4302 كوكب شمسي يحتمل أنها شبيهة بالأرض، منها 1284 أصبحت مؤكدة بنسبة تصل إلى حوالي 99% من حيث الصفات المطلوبة لكي يكون كوكبا سيارا، وهناك 1327 جرما مرشحا لكي يكون كوكبا سيارا إلا أنها لا تصل نسبة الاحتمالية فيها إلى 99% ولا زالت بحاجة للمزيد من الدراسة، ومن المرجح أن تكون الكواكب المتبقية المحتملة التي يصل عددها إلى حوالي 707 تحمل بعض الصفات الفيزيائية لتكون كواكب سيارة لكنها لا زالت غير مؤكدة، كما يفترض التحقق من النسبة المتبقية وهي 984 كوكبا مرشحا.
بينما أوضح الفلكي بول هيرتز Paul Hertz رئيس قسم الفيزياء الفلكية في وكالة ناسا أن فكرة وجود كواكب سيارة غير شمسية قبل إطلاق تلسكوب كبلر لم تكن مقبولة، ولم نكن نعلم ما إذا كانت هذه الكواكب موجودة أصلا، ولكن وبفضل التلسكوب كبلر والباحثين فقد أصبح وجود الكواكب غير الشمسية واقعا ملموسا، وأشعلت الفضول عندنا لمعرفة ما إذا كنا الوحيدين في المجرة.
يلتقط تلسكوب الفضاء كبلر هذه الكواكب السيارة البعيدة التي تدور حول النجوم في المجرة من خلال حجبها لضوء النجوم التي تدور حولها أثناء عبورها من أمامها بالنسبة للأرض، وهي أشبه بعبور كوكب عطارد من أمام قرص الشمس في 9 مايو 2016 الجاري، وتم اكتشاف أول كوكب غير شمسي بهذه الطريقة قبل حوالي 20 عاما، وهي عملية شاقة وصعبة للغاية، خاصة في تحديد كتلتها وحجمها وغيرها من المعلومات.


وأضاف تيموثي مورتون Timothy Morton المؤلف الرئيسي للورقة العلمية المنشورة في العدد الأخير من مجلة الفيزياء الفلكية Astrophysical Journal أن التقنيات الحديثة المزودة بالتلسكوب كبلر مكنته من اكتشاف الكواكب دفعة واحدة وليس كل كوكب على حدة، ومن خلال الحسابات الإحصائية ركز الباحثون في اكتشافهم على تحليل المنطقة التي يتواجد فيها أكبر عدد ممكن من هذه الكواكب.
أشارت التحاليل أن حوالي 550 كوكبا منها هي كواكب صخرية تشبه الأرض، وتسعة من هذه الكواكب تقع على مسافة من النجم الأم بحيث تكون حرارتها معتدلة تسمح لنشوء الحياة عليها، علما أن هنالك حوالي 5000 من هذه الكواكب تم اكتشافها وحوالي 3200 منها مرشحة لان تكون كواكب سيارة، و2325 من هذه الكواكب اكتشفت بواسطة تلسكوب الفضاء كبلر، ويسعى العلماء لمعرفة الكواكب التي يمكن أن تكون عليها حياة مثل الأرض.
يذكر انه تم إطلاق تلسكوب الفضاء كبلر سنة 2009م للبحث عن الكواكب غير الشمسية الشبيهة بكوكب الأرض، وخلال أربع سنوات رصد حوالي 150 الف من هذه الكواكب، ومن المنتظر اطلاق تلسكوب آخر سنة 2018م إن شاء الله للبحث عن 200 الف منها بحيث تشبه كوكب الأرض.
تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x