الخميس ٠٢ ديسمبر، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تحول الطبقات المتجمدة الجوفية في القمر تيتان الى امطار من الميثان

13-سبتمبر-2014

تحول الطبقات المتجمدة الجوفية في القمر تيتان الى امطار من الميثان

pia18417

 

نشرت مجلة “ايكاروس” Icarus في عددها الصادر في الأول من سبتمبر 2014 الجاري بحثا علميا حديثا اجراه فريق علمي بالاعتماد على الأرصاد التي أجريت بواسطة المجس “كاسيني” Cassini mission توصلوا فيه الى ان مئات البحيرات والمحيطات المتجمدة المنتشرة على سطح قمر كوكب زحل “تيتان” Titan لا تتكون من الماء فقط بل من الهيدروكربون أيضا، وهو أحد اشكال المركبات الطبيعية الموجودة على الأرض لكنه يتضمن “الميثان” methane أيضا، ويعتقد بان البحيرات المنتشرة على تيتان تكونت من خلال الامطار الساقطة من جو القمر. لكن حتى الان لا زالت العملية الديناميكية في حركة الماء من الجو وسقوطها على شكل امطار غير مفهومة حتى الان.
الفريق العلمي بقيادة الفرنسي “اوليفير موسيس” Olivier Mousis من جامعة “فرينش -كومتي” University of Franche-Comté عملوا على فحص كمية امطار الميثان methane rainfall التي تتفاعل مع المواد المتجمدة الموجودة في المحيطات المتجمدة الموجودة أسفل سطح القمر تيتان، والتي تعمل على نشوء مادة جديدة تسمى “مركب قفصي” clathrates وهي عملية نشوء مركب كيميائي معقد من خلال التحام جزيء من نوع معين مع جزيء اخر، حيث يتغير هذا التركيب في جولة المطر القادمة التي تشحن الهيدروكربون الموجود في الطبقات الجوفية، وهذه العملية تعمل على تشكيل خزانات ماء “البروبان” propane و “الايثان” ethane اللذان يغذيان البحار والمحيطات في تيتان.
عرف العلماء بان مجموعة من البحيرات المتجمدة على القمر تيتان مرتبطة بأجسام مخفية قد تكون لها علاقة بالسوائل الموجودة أسفل قشرة القمر، لكن العلماء لا يعرفون حتى الان كيفية التفاعل بين هذه الاجسام، ومع ذلك فلدى العلماء بعض الأفكار التي قد تحل لغز هذا التفاعل، وقد لاحظ العلماء وجود خزان إضافي من الهيدروكربون السائل موجود خلال قشرة القمر المثقوبة أسفل القشرة المتجمدة وأسفل الخزان الرئيسي من الميثان المتجمد فوق سطح قشرة القمر، وهذا الخزان الثانوي تنطبق عليه علامات “المركب القفصي” سابق الذكر.
ان “المركب القفصي” المونة من الماء تشكل تركيب بلوري بالأقفاص الصغيرة التي تحصر المواد الأخرى مثل الميثان والايثان، والمركب القفصي الذي يتكون من الميثان الموجود على الأرض في مناطق القطبين ورواسب المحيطات تكون مضغوطة على القمر “تيتان” إضافة لدرجة حرارة السطح والتي سمح “للمركبات القفصية” بالتشكل عندما يلتقي الهيدروكربون السائل بالماء الجليدي، وهو المكون الرئيسي لطبقة القمر “تيتان”.
أظهرت هذه الدراسة بان تركيب خزانات الماء السائل الموجودة أسفل قشرة القمر يمكن ان يتغير بشكل ملحوظ اثناء حدوث تفاعل مع قشرة القمر المتجمدة الثانوية، حيث تم تزويد خزانات الماء السطحية من جو القمر لفترات من الزمن، كما ان التفاعلات الكيميائية التي تحدث اسفل قشرة القمر تؤثر على سطحه، حيث ان البحيرات والانهار الموجودة على سطح القمر يتم تغذيتها في فصل الربيع بالبروبان، بينما الموجودة اسفل السطح فيتم تغذيتها بالميثان في فصل الشتاء، لذلك لاحظ العلماء وجود اختلاف في تركيب الطبقات.

 

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x