الخميس ٢٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

الفلكيون يكتشفون مئات المجرات التي كانت مخفية خلف مجرتنا درب التبانة

الثلاثاء ٢٣ ٢٠١٦

الفلكيون يكتشفون مئات المجرات التي كانت مخفية خلف مجرتنا درب التبانة

hidden-galaxies-animation-1
 
 
اكتشف الفلكيون مئات المجرات الجديدة تقع خلف مجرتنا درب التبانة على مسافة تقدر بحوالي 250 مليون سنة ضوئية، وهذه المجرات على ما يبدو أنها أقرب منا من هذه المسافة المتوقعة، كما تسحبنا هذه المجرات نحوها بفعل الظاهرة الكونية التي يسميها علماء الفلك “الجاذب الأعظم” Great Attractor.

كانت هذه المجرات قد حجبت في السابق خلف مجرتنا درب التبانة التي تغطي حوالي 20% من مساحة السماء، وكان الفلكيون قد توقعوا وجودها سابقا لكن المراصد العادية البصرية لم تتمكن من رؤيتها، ولكن المراصد الفلكية الراديوية الحديثة ساعدت العلماء في اكتشافها، وأصبحت لدى العلماء فكرة جيدة عن هذه المنطقة المحجوبة.
رصد الفلكيون في هذه المنطقة حتى الآن حوالي 900 مجرة، ويعتقد العلماء أن تساهم في حدوث الجاذبية القوية المعروفة عن الجاذب الأعظم، التي تسحب المجرات في الكون نحوها بشكل مدهش، وفقا للفلكية “ليستر ستافلي-سميث” Lister Staveley-Smith رئيسة الفريق العلمي الذي اكتشف هذه المجرات، والتي قالت إن مجرتنا درب التبانة تتحرك باتجاه هذه المجرات بسرعة تصل إلى حوالي مليون ميل في الساعة الواحدة، كما أكدت أن مهمة الفريق العلمي بدأت بعد هذا الاكتشاف الذي فتح المجال لفك لغز حقيقة الجاذب الأعظم.
image_pdfimage_print