الإثنين ١٢ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب الفضاء هابل يلتقط صورا للمنطقة العربية على كوكب المريخ

الأثنين ٠٢ ٢٠١٦

تلسكوب الفضاء هابل يلتقط صورا للمنطقة العربية على كوكب المريخ
falak-news-1
 
 
في الثاني عشر من شهر مايو 2016 الجاري التقط تلسكوب الفضاء هابل صورا مميزة لسطح كوكب المريخ حيث كان على مسافة 80 مليون كيلومتر من الأرض، وكشفت هذه الصور عن ميزات على سطح الكوكب يبلغ قطرها ما بين 26 الى 48 كيلزمتر، وهذه الصور تسبق لحظة اقتراب المريخ (التقابل) opposition من الأرض التي كانت في الثاني والعشرين من مايو الجاري، وكانة المسافة بين الأرض والمريخ حوالي 75.2 مليون كيلومتر فقط.
تظهر المنطقة الكبيرة في اقصى يمين الصورة والتي تسمى “سيرتيس ميجر بلانيتا” Syrtis Major Planitia وهي من الميزات الرئيسية التي عرفها الفلكيون الأوائل في القرن السابع عشر، ورصدها الفلكي كريستيان هويجنز من أجل تحديد مدة اليوم المريخي بعد دورانها مع الكوكب وعودتها الى نفس النقطة وكانت قياساته قد اشارت الى ان اليوم المريخي مكون من 24 ساعة و37 دقيقة، وهذه المنطقة كما عرفها الفلك الحديث عبارة عن بركان خامد.
والى الجنوب من منطقة سيرتيس تظهر منطقة بيضاوية الشكل تسمى “حوض هيلاس بلانيتا”Hellas Planitia basin قطره حوالي 1760 كيلومتر وعمقه حوالي 8 كيلومتر وتشكل بسبب ارتطام أحد الكويكبات بسطح المريخ في نفس المنطقة.
اما المنطقة البرتقالية التي تسمى “المنطقة العربية” Arabia Terra فهي منطقة واسعة في النصف الشمالي من كوكب المريخ تغطي حوالي 4480 كيلومتر، وتظهر المناطق الطبيعية فيها محفورة ومتآكلة بشكل كبير وهي علامات جيولوجية تدل على انها منطقة قديمة العهد على المريخ، ومجاري الأنهار الجافة التي لا تظهر في الصورة بسبب صغر حجمها وتجري فيها الرياح باتجاه المناطق الشمالية.
وتظهر الى الجنوب من المنطقة العربية وتغطي مساحة واسعة من الشرق الى الغرب الواقعة على منطقة خط الاستواء مناطق مظلمة واسعة هي حوض “سابايوس” Sabaeus جهة الشرق وحوض “ميريدياني” Meridiani جهة الغرب، وهي مناطق مغطاة بالصخور السوداء وحبات الغبار الصغيرة الحجم ناتجة عن ثوران البراكين القديمة، وانعكاسية حبات الغبار الصغيرة اقل نسبيا من انعكاسية المناطق الأخرى على سطح المريخ المغطاة بالرمل الناعم التي تظهر أكثر لمعانا، لذلك رسم المراقبون الأوائل للمريخ المناطق اللامعة في خرائطهم.
وظهرت السحب في صور هابل تغطي المنطقة القطبية الجنوبية لكوكب المريخ، حيث انحسرت القبة الجليدية في القطب الشمالي للكوكب الى حجم صغير نسبيا نظرا لحلول فصل الصيف هناك، لكن تلسكوب هابل التقط صورة لسحابة تمتد الى حوالي 1600 كيلومتر في منتصف خطوط العرض الشمالية، حيث تغطي السحب مناطق في ساعات الصباح والضباب الدخاني على طول الطرف الغربي للكوكب.
هذه الملاحظات التي رصدها هابل جاءت قبل أيام قليلة من تقابل المريخ Mars opposition حيث تكون الأرض بين الشمس والمريخ يوم 22 مايو الحالي وسيكون المريخ على مسافة 75.2 مليون كيلومتر، وسيصل المريخ في أقرب نقطة له من الأرض يوم 30 مايو الحالي وسيكون على مسافة 74,880,000 كم، وهي أقرب مسافة بين الكوكب منذ 11 عاما، حيث انه وبسبب تفلطح مدار المريخ وسنة كوكب المريخ فانه يقترب من الأرض في مسافة تتراوح ما بين 56 مليون الى 100.8 مليون كيلومتر، فمثلا يبلغ عدد أيام السنة الأرضية 365 يوما بينما عدد أيام السنة المريخية 687 يوما، لذلك لا تلتقي الأرض مع المريخ في نقطة قريبة الا كل 26 شهرا أي أكثر من سنتين أرضيتين بقليل.

falak-news-1-1

image_pdfimage_print