الأحد ١٨ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب الفضاء هابل يلتقط أول صور واضحة لقمر المريخ الصغير فبوس

السبت ٠٥ ٢٠١٧

تلسكوب الفضاء هابل يلتقط أول صور واضحة لقمر المريخ الصغير فبوس

The Tiny Moon Phobos Is Photographed During Its Quick Trip Around Mars

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

تمكن تلسكوب الفضاء هابل من التقط صورة واضحة لقمر كوكب المريخ الصغير والباهت فوبوس Phobos أثناء رحلته المدارية حول كوكب المريخ، ولأن الكوكب صغير وخافت فقد ظهر مثل النجوم التي تظهر في سماء المريخ.

خلال 22 دقيقة فقط التقط تلسكوب هابل 13 صورة منفصلة للقمر فوبوس، هذه الصور سمحت لعلماء الفلك إنتاج فيديو خاص بحركة القمر الذي ظهر باهتا فيها، مع أن الهدف كان من وراء التصوير هو كوكب المريخ نفسه، إلا أن تصوير القمر فوبوس كان صدفة وكأنه مكافأة على جهود علماء الفلك في دراسة الكوكب الأحمر. ظهر فوبوس في الصور على صورة صخرة غير منتظمة الشكل تتراوح أبعادها ما بين 27x22x18 كيلومترا، وبذلك يكون من أصغر الأقمار حجما في المجموعة الشمسية، بل هو من الصغر بحيث لو وضع على الأرض فأن واشنطن العاصمة الأمريكية ستتسع له بكل سهولة.

ويدور القمر حول المريخ كل 7 ساعات و39 دقيقة، أي انه أسرع من دوران كوكب المريخ حول نفسه، حيث يكمل القمر ثلاث دورات حول المريخ بينما يكون المريخ قد دار حول نفسه مرة واحدة فقط، إذ يكمل المريخ دورة واحدة حول محوره في 24 ساعة و40 دقيقة، وبذلك يكون فوبوس القمر الوحيد في المجموعة الشمسية الذي يدور حول الكوكب بسرعة تزيد عن مدة دوران الكوكب حول نفسه. بعد حوالي أسبوعين من هبوط المركبة أبولو Apollo 11 المأهولة على سطح القمر وضمت أول رائد فضاء يصلphobosincolor_pia10369 سطح القمر في20 يوليو 1969، حلقت المركبة الأمريكية مارين Mariner 7 حول الكوكب الأحمر والتقطت أول صورة مقربة من فوبوس الخام، وفي 20 يوليو 1976 هبطت المركبة الأمريكية فايكنغ Viking 1 على سطح المريخ. وبعد ذلك بعام، التقطت المركبة الفايكنغ 1 أول صورة تفصيلية لسطح فوبوس، وكشفت عن فوهة على سطحه.

اكتشف القمر فوبوس من قبل الفلكي الأمريكي أساف هال Asaph Hall في 17 أغسطس 1877 في المرصد البحري الأمريكي في العاصمة واشنطن، وبعد ستة أيام من العثور على القمر الخارجي الصغير، اكتشف هال القمر الأخر الذي يدور حول كوكب المريخ أطلق عليه ديموس Deimos. وأطلق الاسمين على قمري المريخ فوبوس وديموس نسبة إلى أبناء إله الحرب في الأساطير اليونانية آيرسAres  الذي كان يعرف باسم المريخ Mars في الأساطير الرومانية. فوبوس (الذعر أو الخوف) وديموس (الإرهاب أو الرهبة) وهم اللذين رافقوا والدهم في المعركة. كشفت الصور الملتقطة من المركبة الفضائية التي تدور حول المريخ أن فوبوس يتمزق على ما يبدو بسبب سحب الجاذبية من المريخ. وتوجد على سطح القمر أخاديد طويلة وضحلة ربما تكون ناجمة عن تفاعلات المد مع كوكبه الأم. ويقترب فوبوس من المريخ بنحو 6.5 قدم كل مئة سنة، لذلك يتوقع العلماء أنه في غضون 30 إلى 50 مليون سنة، فإنه إما سوف يصطدم بالكوكب الأحمر أو أن يتمزق إلى قطع وتنتشر في الفضاء على شكل حلقة حول المريخ مثل حلقات كوكب زحل الشهيرة.

يدور فوبوس حول الكوكب على مسافة تقدر بحوالي 5954 كيلومترا فوق سطح المريخ، وهو بذلك يكون أقرب الأقمار إلى الكوكب الأم من أي قمر آخر في النظام الشمسي. وعلى الرغم من قربه، فإن المراقبين على المريخ سيشاهدون فوبوس يغطي مساحة من السماء تقدر بثلث عرض القمر الكامل كما يشاهد من الأرض. وعلى العكس من ذلك، فالشخص الواقف على فوبوس سيرى المريخ يسيطر على الأفق ويغطي ربع السماء. أن الشخص الواقف على سطح المريخ، يمكن أن يشاهد كسوف الشمس بسبب القمر فوبوس. ومع ذلك، ولان القمر يظهر في سماء المريخ صغير جدا بحيث لا يغطي تماما الشمس أي سيكون الكسوف جزئيا وبنسبة بسيطة. وقد تم تصوير عبور فوبوس عبر قرص الشمس من قبل العديد من المركبات الفضائية الموجودة على سطح المريخ. 

لا يزال أصل القمرين فوبوس وديموس موضع جدال بين علماء الفلك، وتوصل العلماء إلى أن المادة التي يتكون منها قمري المريخ متشابهة، وهي نتيجة إضافة إلى الأشكال غير الكروية أي غير المنتظمة للقمرين دفعت بعض علماء الفيزياء الفلكية إلى الاعتقاد بأن أقمار المريخ جاءت من حزام الكويكبات Asteroid belt. ومع ذلك، وبسبب مداراتها المستقرة وشبه الدائرية، يشك علماء آخرون أن الأقمار جاءت من حزام الكويكبات، كما أن طبيعة هذه المدارات تجعل من المستبعد أن تكون جاءت من الكويكبات، والتي تميل إلى التحرك بشكل غير منتظم. قد يكون فوبوس كومة من الأنقاض التي تجمعت معا عن طريق قشرة رقيقة، وقد تكون قد تشكلت من الغبار والصخور المحيطة بكوكب المريخ تم جمعها معا عن طريق جاذبية كوكب المريخ، أو قد يكون قد نتجت عن طريق ولادة أكثر عنفا، مثل تحطم جسم ضخم إلى قطع في الفضاء المحيط بكوكب المريخ ثم تجمعت على بعضها بواسطة قوة الجاذبية ومن ثم تكونت هذه الأقمار الصغيرة حول المريخ.

 يذكر أن تلسكوب هابل التقط صور فوبوس الذي كان يدور حول الكوكب الأحمر في 12 مايو 2016، عندما كان المريخ على مسافة 80 مليون كيلومترا من الأرض، وذلك قبل أيام قليلة من وجود الكوكب في أقرب نقطة له من الأرض في مداره مما كان عليه في السنوات ال 11 الماضية.


image_pdfimage_print