الأربعاء ٢١ أبريل، ٢٠٢١

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

تلسكوب الفضاء هابل يرصد ابعد المجرات في الكون المنظور

الثلاثاء ٢١ ٢٠١٤

تلسكوب الفضاء هابل يرصد ابعد المجرات في الكون المنظور

14-283_0

 

رصد الفلكيون من خلال تلسكوب الفضاء “هابل” مجرة قديمة جدا وصفت بانها ابعد مجرة في الكون المنظور، وأنها نشأت في المراحل الأولى من عمر الكون، وذلك من خلال تقنية حديثة تعرف “بالعدسة الكونية المكبرة” cosmic magnifying glass أي تحدب الفضاء حول احدى المجرات القريبة منا ومن ثم تعمل على تكبير مجرة بعيدة جدا ورؤيتها، ولولا هذه التقنية فانه لا يمكن لتلسكوب الفضاء هابل رؤية هذه المجرة لبعدها السحيق وخفوتها.

المجرة التي تم رصدها تبعد عن الأرض حوالي 13 بليون سنة ضوئية، أي انها تكونت بعد الضربة الكبرى بحوالي 500 مليون سنة فقط، وقد تكون هنالك مجرات أخرى نشأت في زمن قريب منها لم نتمكن من اكتشافها بعد، وتم رصدها بعد ان أجرى الفلكيون رصد العنقود المجري “باندورا” Pandora’s Cluster ويحمل الرمز Abell 2744 ضمن مشروع علمي حديث يسمى “برنامج الحقول المحدودة” Frontier Fields program ويتضمن رصد المجرات الضعيفة والباهتة جدا في الكون من خلال اشهر التلسكوبات الفضائية مثل تلسكوب الفضاء “هابل” NASA’s Hubble Space Telescope و “سبيتزر” Spitzer Space Telescope و “شاندرا” Chandra X-ray Observatory.
لتوضيح تقنية “عدسة الجاذبية الكونية” gravitational lensing فان الفضاء بحسب نظرية النسبية التي وضعها اينشتاين في القرن العشرين الماضي، يتحدب حول الكتل الضخمة مثل النجوم والمجرات والعناقيد المجرية، وان الضوء المار بالقرب من هذه النجوم والمجرات ينحني ويتحدب بحسب انحناء الفضاء، مثل انحناء الضوء اثناء اختراقه العدسة المحدبة، لذلك فالفضاء حول المجرات يعمل على تحدب الفضاء وانحناء الضوء مثل العدسة المكبرة، ومن ثم فننا لو رصدنا الفضاء الواقع خلف هذه المجرات التي يتحدب الفضاء حولها فإنها تبدو اكبر من لو تم رصدها مباشرة من خلال تلسكوباتنا أي ان هذه المجرة تعمل مثل عدسة كونية مكبرة.
المجرة التي تم رصدها من خلال تكبيرها بواسطة العنقود النجمي “باندورا” عشر اضعاف صورتها الحقيقية، من خلال التقاط ثلاث صور متتالية لها وتكبيرها على فترات بشكل الي، وأشارت الحسابات انها مجرة صغيرة حيث وصل قطرها الى حوالي 850 سنة ضوئية فقط أي أصغر من مجرتنا درب التبانة بحوالي 500 مرة، ويخمن الفلكيون كتلتها بحوالي 40 مليون مرة اكبر من كتلة الشمس، علما ان كتلة مجرتنا تصل الى عدة مئات بليون مرة اكبر من كتلة الشمس، ويتولد نجم واحد في هذه المجرة كل 3 سنوات في المعدل، بينما تتولد 3 نجوم في مجرتنا كل عام.

image_pdfimage_print