السبت ٢١ مايو، ٢٠٢٢

انضموا للملتقى المدرسي مع

الدكتور سلمان بن جبر آل ثاني

ثقبا اسود يساعد على ولادة نجوم جديدة ولا يلتهمها

23-يناير-2022

ثقبا اسود يساعد على ولادة نجوم جديدة ولا يلتهمها

مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك: سلمان بن جبر آل ثاني

رصد علماء الفلك عن طريق بيانات تلسكوب الفضاء الأمريكي هابل، ثقبا اسود ضخم لا يبتلع النجوم كما هو معروف في الفيزياء الفلكية الحديثة، والتي استحوذت على تفكير كتاب الخيال العلمي في انتاج الأفلام التي تتحدث عن ابتلاع الثقوب السوداء للنجوم، وانما يساعد على ولادة مجموعة من النجوم اللامعة، وفقا للبحث العلمي المنشور في العدد الأخير من المجلة العلمية Nature. يقع الثقب الأسود في مجرة قزمة Dwarf Galaxy تحمل الرقم التصنيفي Henize 2-10 وتبعد عن مجموعتنا الشمسية حوالي 34 مليون سنة ضوئية، كوكبة بيت الإبرة (البوصلة) Pyxis وهي جزء من كوكبة السفينة الواقعة في السماء الجنوبية من سماء قطر والجزيرة العربية.

أثارت هذه المجرة الصغيرة جدلاً واسعا بين علماء الفلك حول ما إذا كانت المجرات القزمة موطنا للثقوب السوداء المتناسبة مع المادة الضخمة الموجودة في مراكز المجرات الأكبر، ويحتوي هذا الاكتشاف الجديد على القليل من المجرات القزمة من نوع Henize 2-10، الذي يشكل عُشر عدد النجوم الموجودة في مجرتنا درب التبانة، وهو مهيأ للعب دور كبير في حل لغز مصدر الثقوب السوداء الهائلة في مراكز المجرات في المقام الأول. قالت الباحثة إيمي راينز Amy Reinesفي بحثها: منذ البداية عرفت أن شيئًا غير عادي وخاص كان يحدث في المجرة القزمة Henize 2-10 والآن قدم هابل صورة واضحة جدا للعلاقة بين الثقب الأسود ومنطقة تشكل النجوم المجاورة الواقعة على بعد 230 سنة ضوئية من الثقب الأسود. هذا الاتصال هو تدفق غاز يمتد عبر الفضاء مثل الحبل السري إلى حضانة نجمية لامعة، حيث كانت المنطقة بالفعل موطنا لشرنقة كثيفة من الغاز عندما وصل التدفق المنخفض السرعة، ويُظهر التحليل الطيفي لتلسكوب الفضاء هابل أن التدفق الخارج كان يتحرك بسرعة جنونية تصل إلى حوالي مليون ونصف كيلومتر في الساعة، ويصطدم بالغاز الكثيف مثل خرطوم حديقة يضرب كومة من الأوساخ وينتشر، حيث تنتشر مجموعات النجوم الوليدة في مسار انتشار التدفق الخارجي، وقد تمكن تلسكوب هابل من احتساب عمرها.

هذا هو التأثير المعاكس لما نراه في المجرات الكبيرة، حيث يتم تحريك المواد التي تسقط باتجاه الثقب الأسود بعيدا عن طريق الحقول المغناطيسية المحيطة، وتشكل تدفقات من البلازما المشتعلة تتحرك بسرعة قريبة من سرعة الضوء، وتم تسخين سحب الغاز التي يتم التقاطها على نفس مسار التيارات بشكل يفوق قدرتها على التهدئة مرة أخرى وتشكيل النجوم، ولكن مع وجود ثقب أسود أقل ضخامة في المجرة القزم Henize 2-10 وتدفقه الهادئ فقد كان الغاز مضغوطًا بما يكفي فقط لتعجيل عملية ولادة نجم جديد. على بعد 34 مليون سنة ضوئية فقط، تكون المجرة القزم Henize 2-10 قريبة بدرجة كافية بحيث تمكن هابل من التقاط كل من الصور والأدلة الطيفية لتدفق الثقب الأسود بوضوح شديد، وكانت المفاجأة الإضافية أنه بدلا من منع ولادة النجوم، كان يؤدي إلى ولادة نجوم جديدة.

تكنو ستاك - تصميم مواقع و تطبيقات - وبرمجة انظمة ويب
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x