1

تلسكوب الفضاء هابل يكتشف هالة مجرية ضخمة حول مجرة المرأة المسلسلة

hs-2015-15-a-print

 

شف علماء الفلك من خلال تلسكوب الفضاء الشهير “هابل” هالة ضخمة halo حول مجرة المرأة المسلسلة “الاندروميدا” Andromeda وهي أقرب المجرات إلى مجرتنا “درب التبانة” Milky Way وهذا الاكتشاف سلط الضوء بلا شك على تركيب “المجرات اللولبية ” spirals في الكون.
رصد الفلكيون منطقة مظلمة وهي هالة مجرية مخفية عرف العلماء من خلال الحسابات الفلكية أنها أكبر بحوالي ست مرات وكتلتها أكبر بحوالي مرة من أي هالة درست في السابق، وتمتد الهالة إلى مسافة تقدر بحوالي مليون سنة ضوئية بعيدا عن المجرة ونصف الطريق تقريبا بين مجرة المرأة المسلسلة ومجرتنا درب التبانة.
الهالات المجرية هي عبارة عن الغازات التي تشكل جو المجرات، وتؤثر هذه الغازات على نسبة ولادة النجوم بالاعتماد على نماذج نشوء المجرات، بناء على تصريح رئيس الفريق العلمي “نيكولاس ليهنر” Nicolas Lehner الباحث في جامعة “نوتردام” University of Notre Dame الذي كشف أيضا أن الهالة المجرية الكبيرة تتكون من نصف كتلة النجوم في المجرة نفسها، تكون على شكل غاز وحارة، بحيث لو نظرنا أليها بالعين المجردة لظهرت أكبر من قطر القمر عندما يكون مكتملا (في طور البدر) بحوالي 100 مرة.
تحمل مجرة المرأة المسلسلة الرمز التصنيفي M31 أو مسيير31 Messier 31 وهي أضخم مجرة ضمن حوالي 45 مجرة معروفة تقع في مجموعة مجرية تسمى “المجموعة المحلية” Local Group وتتألف مجرة المرأة المسلسلة من حوالي تريليون نجم، أي حوالي ضعف عدد النجوم في مجرتنا، ويعتقد أنها ألمع من مجرتنا بحوالي 25% وتبعد عن مجرتنا 2.5 مليون سنة ضوئية.
لقياس غاز الهالة المظلم، نظر الفريق إلى أجسام لامعه خلال الغاز ورصدوا كيف يتغير الضوء، وحدد الفريق العلمي 18 كوازارا أو نجما نابضا quasars تقع بعيدا في الفضاء خلف مجرة المرأة المسلسلة لمعرفة كم من المادة موزعة بعد القرص المرئي للمجرة، وتوصلوا إلى نتائج مهمة نشرت في مجلة “الفيزياء الفلكية” Astrophysical Journal.
وقال “ليهنر” أن هذا نموذج جديد لأنه استخدمنا فيه نجم كوازار واحد للكشف عن هالات المجرات التي تقع خارج مجموعة المجرات المحلية، وهنا استخدمنا عينة كبيرة من نجوم الكوازار البعيدة التي تكشف عن المدى الحقيقي بشكل مباشر هالة مجرية واحدة وضحمة.
أن الضوء القادم من الكوازارات وحتى وصل تلسكوب الفضاء هابل، تخلل هالة المجرة فتمتص جزء من الضوء ويظهر الكوازار اقل خفوتا في الأطوال الموجية القصيرة جدا، وبقياس نسبة الانخفاض في ضوء الكوازار يمكن للعلماء تقدير كتلة الغاز الموجود في هالة المجرة الواقعة بيننا وبين الكوازار.
ولكن من أين جاءت الهالة المجرية؟
تقترح المحاكاة بواسطة الحاسوب الواسعة النطاق بان الهالة المجرية تكونت في نفس الفترة التي تكونت فيها مجرة المرأة المسلسلة نفسها، وهي غنية بالعناصر الثقيلة مثل الهيدروجين والهليوم، والطريقة الوحيدة للحصول على هذه العناصر هي النجوم المنفجرة أو “سوبرنوفا” supernovae حيث تنفجر هذه النجوم في قرص المجرة ويطرد العناصر الثقيلة بعيدا إلى الفضاء.
ويمكن أن تأخذ مجرتنا درب التبانة هالة مشابهة أيضا بحسب توقعات علماء الفلك، لكن من غير المحتمل مشاهدتها من الأرض، كما يعتقد العلماء أن الهالتين في المجرتين قد تندمجان بعد أن تصطدم مجرتنا مع مجرة المرأة المسلسلة بعد حوالي 4 مليارات سنة لتنتج عن الاصطدام “مجرة إهليلجيه” عملاقة giant elliptical galaxy.

hubble2